لبنان: توجسٌ من ضربة إسرائيلية في ظل صمت حزب الله بعد تهديد نتانياهو


لبنان: توجسٌ من ضربة إسرائيلية في ظل صمت حزب الله بعد تهديد نتانياهو


عود الحزم

لا يزال لبنان مشغولاً بالتهديدات التي أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الخميس الماضي، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي أكد فيها وجود مصانع أسلحة لحزب الله قرب مطار بيروت. وقالت مصادر متابعة، وفق صحيفة الجريدة الكويتية، اليوم الأحد، إن لبنان يأخذ التهديدات الإسرائيلية على محمل الجد، مضيفةً أن “التصريحات الإسرائيلية والصور التي عرضها نتانياهو هي…

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو  أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يعرض صوراً قال إنها لقواعد عكسرية لحزب الله (أرشيف)


لا يزال لبنان مشغولاً بالتهديدات التي أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الخميس الماضي، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي أكد فيها وجود مصانع أسلحة لحزب الله قرب مطار بيروت.

وقالت مصادر متابعة، وفق صحيفة الجريدة الكويتية، اليوم الأحد، إن لبنان يأخذ التهديدات الإسرائيلية على محمل الجد، مضيفةً أن “التصريحات الإسرائيلية والصور التي عرضها نتانياهو هي لتحضير الأجواء لمرحلة مقبلة، أو تبرير توجيه ضربة إلى هذه المواقع أو المصانع، على غرار الضربات التي توجهها إلى المواقع الإيرانية في سوريا”.

وأضافت المصادر، أن “سكوت حزب الله حتى اليوم على المزاعم الإسرائيلية، دليل على أن الحزب يتعاطى مع التهديدات بجدية”.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، أكد الأسبوع الماضي امتلاك الحزب صواريخ دقيقة يستطيع استخدامها في أي مواجهة مع إسرائيل.

وأشارت صحيفة الجريدة في خبر إلى مصانع السلاح الإيرانية، كما نشرت معلومات عن تمكّن حزب الله من تصنيع صواريخ دقيقة لا تعتمد على الأقمار الاصطناعية.

ومن جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الضربات الإسرائيلية المحتملة لمطار بيروت ستكون “خرقاً فظاً” للقانون الدولي. ورداً على سؤال حول مدى جدية التهديد الإسرائيلي بضرب مطار بيروت، قال لافروف في مؤتمر صحافي في نيويورك أمس الأول: “ذلك سيمثل انتهاكاً فظاً للقانون الدولي، ونحن نعبر عن رفضنا القاطع لمثل هذه الخطوة”.

ويأتي كلام الوزير الروسي بعد مفاجأة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس الماضي من الأمم المتحدة، حيث رفع صوراً قال إنها “لقواعد عسكرية لحزب الله قرب المطار، وهي عبارة عن مصانع لتحويل بعض المقذوفات إلى صواريخ دقيقة التوجيه، إضافةً إلى نشر الجيش الإسرائيلي تنبيها للمسافرين عبر مطار بيروت الدولي، إلى وجود موقع قريب من المطار ادعى أنه لحزب الله ويستخدمه لتطوير الصواريخ”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً