شرطة أبوظبي: 7 حوادث غرق وقعت خلال عام الحالي


شرطة أبوظبي: 7 حوادث غرق وقعت خلال عام الحالي


عود الحزم

حذرت شرطة أبوظبي الجمهور من تجاهل تعليمات السلامة واللامبالاة بالسباحة في الشواطئ والأحواض، على نحو يعرضهم لمخاطر الغرق موضحة بأنه خلال دقائق قليلة تحصل حادثة الغرق في مثل هذه الظروف. وأفادت شرطة أبوظبي عبر حسابها الرسمي على إنستغرام اليوم الأحد، بأن عدد حوادث الغرق بلغ سبع حوادث لأشخاص من فئات عمرية مختلفة في أبوظبي خلال العام الحالي، داعية هواة السباحة…

alt


حذرت شرطة أبوظبي الجمهور من تجاهل تعليمات السلامة واللامبالاة بالسباحة في الشواطئ والأحواض، على نحو يعرضهم لمخاطر الغرق موضحة بأنه خلال دقائق قليلة تحصل حادثة الغرق في مثل هذه الظروف.

وأفادت شرطة أبوظبي عبر حسابها الرسمي على إنستغرام اليوم الأحد، بأن عدد حوادث الغرق بلغ سبع حوادث لأشخاص من فئات عمرية مختلفة في أبوظبي خلال العام الحالي، داعية هواة السباحة إلى عدم التهاون في ممارستها دون إجادة المهارات والخطوات الصحية التي تجنب الشخص مثل هذه الحوادث.

وقال مدير مديرية الطوارئ والسلامة العامة بقطاع العمليات المركزية العقيد محمد إبراهيم العامري، إن الإقبال على ممارسة السباحة دون الإلمام بها عمل غير مبرر يؤدي إلى مخاطر قد تفضي إلى الموت أحياناً، داعياً الى تدارك ذلك باتباع تعليمات السلامة العامة، ووجود شخص يجيد الإنقاذ لتفادي أي خطر.

واعتبر وعي الأفراد والاستجابة للإرشادات الخط الأول للتصدي لحوادث الغرق، ونشر هذه الثقافة في المجتمع، مقابل جهود شرطة أبوظبي والجهات المعنية الأخرى في تنفيذ برامج وحملات التوعية، التي تحث على السلوكيات والتصرفات الإيجابية من أجل سلامة الجميع.

وأشار إلى أن التهاون واللامبالاة في ممارسة السباحة يعرضان الشخص إلى الإجهاد وعدم القدرة على العودة الى الشاطئ، ما يجعله عرضة للغرق خاصة بعد قطع مسافة طويلة، موضحاً اسباباً أخرى بعدم تقدير المسافة، وعدم الاستخدام الصحيح لوسائل السلامة، أو السباحة في ظروف جوية سيئة، مثل اضطراب البحر وارتفاع الموج، وشدة الرياح والتيارات المائية.

وتطرق إلى أهمية منع السماح للأطفال بممارسة السباحة بمفردهم في الأحواض أو الشواطئ البحرية، و تعريف النشء بمخاطر ذلك، ومراقبتهم وعدم الانشغال عنهم، ووضع سياج حول حوض السباحة وعمل أرضية مانعة للانزلاق، وارتداء معدات السباحة وتزويد الأطفال بأطواق وأدوات النجاة وقفل الأبواب المؤدية الى الأحواض.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً