بريطانيا: حزب المحافظين يعقد مؤتمره السنوي في ظل انقسام بسبب بريكست


بريطانيا: حزب المحافظين يعقد مؤتمره السنوي في ظل انقسام بسبب بريكست


عود الحزم

يعقد حزب المحافظين البريطاني، مؤتمره السنوي بدايةً من الأحد، في مدينة برمنغهام، بينما تواجه المفاوضات حول خروج المملكة المتحدة، من الاتحاد الأوروبي، مأزقاً تسبب انقسامات عميقة حول الاستراتيجية التي يجب اتباعها قبل 6 أشهر من الموعد المحدد لبريكست. وستحاول رئيسة الوزراء البريطانية المحافظة، تيريزا ماي، التي أضعفها رفض القادة الأوروبيين لخطتها أخيراً، جمع حزبها تحت قيادتها بينما سعى أنصار…

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (أرشيف)


يعقد حزب المحافظين البريطاني، مؤتمره السنوي بدايةً من الأحد، في مدينة برمنغهام، بينما تواجه المفاوضات حول خروج المملكة المتحدة، من الاتحاد الأوروبي، مأزقاً تسبب انقسامات عميقة حول الاستراتيجية التي يجب اتباعها قبل 6 أشهر من الموعد المحدد لبريكست.

وستحاول رئيسة الوزراء البريطانية المحافظة، تيريزا ماي، التي أضعفها رفض القادة الأوروبيين لخطتها أخيراً، جمع حزبها تحت قيادتها بينما سعى أنصار قطيعة واضحة مع المفوضية الأوروبية، إلى فرض وجهة نظرهم.

وكتبت ماي في رسالة موجهة إلى المشاركين “نحترم القرار الذي اتخذ من قبل البريطانيين، بمغادرة الاتحاد الأوروبي واستعادة السيطرة على أموالنا، وقوانيننا، وحدودنا”.

لكن لا يُتوقع أن تكشف ماي التي تختتم المؤتمر الأربعاء، كيف ستعيد النظر في خطتها كما طلبت المفوضية الأوروبية، مع اقتراب القمة الأوروبية التي ستعقد في 18 و19 أكتوبر(تشرين الأول).

وتوقع الخبير السياسي، سايمن هاشروود، أستاذ العلوم السياسية في جامعة ساري، أن “تُعدل موقفها بعد المؤتمر وليس خلاله”، مضيفاً “إذا تنازلت الآن ستبدو ضعيفة، وتحت ضغط الاتحاد الأوروبي”.

وقبل يومين من المؤتمر، انتقد وزير الخارجية البريطاني السابق، بوريس جونسون، خطة ماي لبريكست، واقترح التفاوض على اتفاق للتبادل الحر.

ورأى جونسون أن خطة ماي “إهانة أخلاقية وأدبية” و”كارثية”، معتبراً “أنها تجبر المملكة المتحدة على مواصلة القبول بقوانين وقواعد ورسوم الاتحاد الأوروبي … دون أن تكون لها كلمة في الأمر”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً