الجبير: تحقيق السلام في الشرق الأوسط يتطلب ردع إيران


الجبير: تحقيق السلام في الشرق الأوسط يتطلب ردع إيران


عود الحزم

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن “سيادة المملكة العربية السعودية خط أحمر ولا نقبل التدخل بشؤوننا”، مضيفاً أن رسالة المملكة تقوم على الشراكة الصادقة مع العالم لتعيش أجيال المستقبل بسلام. وقال خلال كلمته أمام الأمم المتحدة في نيويورك، أمس الجمعة، إن “الإرهاب والتطرف من أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره”، ودعا إلى تكثيف التعاون الدولي…

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير (أرشيف)


أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن “سيادة المملكة العربية السعودية خط أحمر ولا نقبل التدخل بشؤوننا”، مضيفاً أن رسالة المملكة تقوم على الشراكة الصادقة مع العالم لتعيش أجيال المستقبل بسلام.

وقال خلال كلمته أمام الأمم المتحدة في نيويورك، أمس الجمعة، إن “الإرهاب والتطرف من أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره”، ودعا إلى تكثيف التعاون الدولي للقضاء على كافة أشكاله وتجفيف منابع تمويله، ومعاقبة من يدعمه ويغذي أنشطته بأي طريقة كانت.

وحول ملف إيران، أشار إلى أن “المملكة العربية السعودية تؤمن أن تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، يتطلبُ ردع إيران عن سياساتها التوسعية والتخريبية”، منوهاً إلى أن سلوكها العدواني يشكل انتهاكاً صارخاً لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية، الأمر الذي جعلها تحت طائلة العقوبات الدولية.

وأضاف أن “أنشطة إيران الإرهابية ما زالت تزعزع استقرار المنطقة”، معلناً دعم الاستراتيجية الأمريكية في مواجهة إيران.

واعتبر أن ممارسات قطر جعل من مقاطعتها خيار لا مفر منه، بسبب دعمها للإرهاب واحتضانها للمتطرفين، ونشرها لخطاب الكراهية عبر إعلامها، وعدم التزامها بالتعهدات الموقعة في اتفاق عام 2013 والاتفاق التكميلي عام 2014.

وفي الشأن اليمني، أكد الجبير أن ميليشيات الحوثي الموالية لإيران تواصل زعزعة الأمن في المنطقة، مشيراً إلى أنها أطلقت 199 صاروخاً على السعودية حتى الآن، وأضاف أن “السعودية تدعم الحل السياسي للوضع في اليمن على أساس المرجعيات الثلاث، كما أننا مستمرون في تقديم وتسهيل كافة الأعمال الإنسانية لتخفيف المأساة التي يعيشها الشعب اليمني الشقيق”.

وأوضح أن القضية الفلسطينية لا زالت هي القضية المحورية والجوهرية للسعودية وللعالم الإسلامي، وأن إقامة دولة مستقلة على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية هو حق فلسطيني، داعياً إلى تكثيف الجهود لإنهاء أطول صراع تشهده المنطقة.

وفيما يخص الشأن السوري، أكد على ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 2254، والوصول إلى حل سياسي وفق مبادئ إعلان جنيف 1، وكما دعا الأطراف الليبية إلى التمسك باتفاق الصخيرات، لحل الأزمة والحفاظ على وحدة ليبيا، موضحاً دعم المملكة السعودية لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها غسان سلامة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً