بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن علاقةٌ قويّة!


بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن علاقةٌ قويّة!


عود الحزم

يُمكن أن يزداد الوزن على الرّغم من عدم الإفراط في تناول الطّعام وتجنّب الأطعمة الدّسمة ومن دون سببٍ واضح ومُقنعٍ، إلا أنّ السّبب قد يعود إلى خللٍ في الغدة الدرقيّة. فما العلاقة بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن؟ وكيف يُمكن للغدة الدرقيّة أن تُساهم في زيادة الوزن؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي. زيادة الوزن بسبب الغدة الدرقيّة …

يُمكن أن يزداد الوزن على الرّغم من عدم الإفراط في تناول الطّعام وتجنّب الأطعمة الدّسمة ومن دون سببٍ واضح ومُقنعٍ، إلا أنّ السّبب قد يعود إلى خللٍ في الغدة الدرقيّة.

فما العلاقة بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن؟ وكيف يُمكن للغدة الدرقيّة أن تُساهم في زيادة الوزن؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

زيادة الوزن بسبب الغدة الدرقيّة

عندما تُصاب الغدة الدرقيّة بالخمول أي عندما ينخفض معدّل الهرمونات التي تُفرزها الغدّة، تحدث زيادة الوزن.

ردّة الفعل هذه تحدث بسبب الخلل في عمليّة الأيض الذي يُسبّبه خمول الغدة الدرقيّة، وبالتالي تتراكم الدّهون في مناطق معيّنةٍ من الجسم وغير مرغوبٍ فيها كالبطن والأرداف.

وبالتّفاصيل، عند نقص إفراز الهرمونات يقلّ معدّل حرق السّعرات الحراريّة، مما يؤدّي إلى تباطؤ أجهزة الجسم وعدم قدرتها على أداء وظائفها، وقد يزيد الشّعور بالبرد أو التعب أو الركود. كما أنّ قصور الغدّة الدرقيّة يؤدّي إلى احتباس الماء والملح داخل الجسم، وهو ما يُسبّب الانتفاخ.

كيف تتمّ معالجة الأمر؟

في ظلّ الزيادة المستمرّة في الوزن ومن دون سبب، قد يطلب الطّبيب بعض الفحوصات المُتعلّقة بعمل الغدة الدرقيّة، وعند تشخيص الخلل في الغدّة يبدأ البحث في العلاج بحسب الحالة.

فعادةً ما تتمّ معالجة الأمر بإجراء الفحوصات الطبيّة اللازمة من أجل أخذ العلاج الطبّي المناسب لأنّ كلّ حالةٍ تختلف عن الأخرى، وخصوصاً تناول حبوبٍ بديلةٍ عن هرمون ثيروكسين من أجل تعويض النقص، بالإضافة إلى الأمور التالية:

– ممارسة الرياضة بانتظام: تُعتبر وسيلة فعّالة لتعزيز عمليّة التمثيل الغذائي ورفع معدّل الأيض وتقوية العظام وبناء العضلات وإدارة الإجهاد وتحسين صحّة القلب وكلّ الأعضاء في الجسم.

– اتّباع نظامٍ غذائي متوازن وسليم: هذا يكون عن طريق الحدّ من تناول الأطعمة عالية السّعرات الحراريّة، حيث يُمكن تناول الفواكه والخضار والحبوب الكاملة، لأنّ هذه العناصر الغنيّة بالألياف تُساعد على الشّعور بالشّبع لفتراتٍ طويلة.

– الإكثار من تناول السوائل: يُنصح بالإكثار من شرب السوائل عموماً والمياه خصوصاً، إذ يُساعد ذلك على تحسين عمليّة الأيض وسدّ الشّهية.

– الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم: يجب الحرص على الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة طوال فترة العلاج، لأنّ اضطراب النوم يؤثّر في سرعة عمليّة الأيض.

هكذا يُمكن الحدّ من زيادة الوزن وتعويض هذه الزيادة النّاتجة عن قصور الغدة الدرقيّة، عن طريق النّصائح الصحّية التي ينبغي اتّباعها تحت إشرافٍ طبّي.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً