متى تستطيع المرأة تكرار الحمل؟


متى تستطيع المرأة تكرار الحمل؟


عود الحزم

تدفع متعة رعاية الطفل ومراقبة نموّه الأم إلى التفكير في الحمل التالي في أقرب وقت، أو قد تضطرها ظروف العمل إلى تأجيل الإنجاب مرة تالية لفترة طويلة. لكن يظل المعيار الصحي هو العامل الأساسي وراء قرار تكرار الحمل. إليك ما تحتاجين معرفته عن الفاصل الزمني المناسب لصحتك بين حملين: يحتاج الجسم إلى سنة كاملة كي يتعافى من نقص المغذيات…

الفاصل الزمني الصحي بين حملين 18 شهراً (أرشيفية)


تدفع متعة رعاية الطفل ومراقبة نموّه الأم إلى التفكير في الحمل التالي في أقرب وقت، أو قد تضطرها ظروف العمل إلى تأجيل الإنجاب مرة تالية لفترة طويلة. لكن يظل المعيار الصحي هو العامل الأساسي وراء قرار تكرار الحمل. إليك ما تحتاجين معرفته عن الفاصل الزمني المناسب لصحتك بين حملين:

يحتاج الجسم إلى سنة كاملة كي يتعافى من نقص المغذيات الناتج عن الحمل السابق، ثم بضعة أشهر لتخزين المغذيات من جديد

من الضروري التأكيد على أن تقدير الفترة بين حملين مسألة شخصية تختلف من أم لأخرى وفقاً لظروفها، إلى جانب أن الاستشارة الطبيبة للتأكد من بعض الأمور الصحية.

لكن تحث البروتوكولات الصحية على تعريف الأمهات بالحد الزمني الأدنى الصحي بين حملين وهو 18 شهراً، وشرح احتياج الجسم لسنة كاملة كي يتعافى من نقص المغذيات والفيتامينات الناتج عن الحمل السابق.

ولذلك يقدّر الأطباء حاجة الجسم إلى 18 شهراً ليخزّن من جديد. كما قد تكون هناك أسباب أخرى للانتظار، مثل الولادة القيصرية التي يستغرق التعافي منها وقتاً.

وقد يدفع قلق الأم بخصوص السن إلى استعجال تكرار الحمل خوفاً من تراجع الخصوبة، والذي يبدأ بعد سن الـ 35. كما تتحمّس بعض الأمهات لفكرة تقارب السن بين الطفلين لتقليل متاعب رعاية الصغار.

بينما تميل بعض الأمهات لأخذ فاصل أكثر من سنتين بعد العودة إلى العمل، ومنح الجسم راحة كافية بعد مشقة الحمل.
لكن ينصحك الأطباء بعدم التفكير في الحمل قبل مرور سنة كاملة، ومراعاة احتياج جسمك إلى ما بين 12 إلى 18 شهراً ليعيد تخزين المغذيات المطلوبة لرحلة الـ 9 أشهر.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً