اعراض نقص فيتامين د وعلاجه

اعراض نقص فيتامين د وعلاجه


عود الحزم

يحدّ الفيتامين د من ترقّق العظام وفرط الإستثارة العصبيّة ومشاكل أخرى متعلّقة بوظيفة القلب. اكتشفي ما إذا كنت تعانين من نقص في هذا الفيتامين الحيوي والمصادر الغذائية التي تحتوي …

يحدّ الفيتامين د من ترقّق العظام وفرط الإستثارة العصبيّة ومشاكل أخرى متعلّقة بوظيفة القلب. اكتشفي ما إذا كنت تعانين من نقص في هذا الفيتامين الحيوي والمصادر الغذائية التي تحتوي عليه.

العلامات السريرية لنقص الفيتامين د

  • عدم تمعدن العظام.
  • التيتانوس، فرط الاستثارة العصبية العضلية، مشاكل في نبض القلب.
  • الأنيميا.

من المهمّ اعتبار الفيتامين د أحد المغذّيات الأساسية، لأنّ إنتاجه في الجلد ليس كافياً لتأمين احتياجات الجسم. لذا، خلافاً للفيتامينات الأخرى، من الصعب تحديد الكمّيات التي يجب استهلاكها من الغذاء للحصول عليه. وذلك بسبب منشئه المزدوج: الغذاء وتصنيعه من قبل الجلد عند اتّصاله بأشعّة الشمس فوق البنفسجية.

alt

الاحتياجات من الفيتامين د

العمر

وحدة دولية

من 0 إلى 6 أشهر

400

من 7 إلى 12 شهر

1.500

من سنة إلى 3 سنوات

2.500

من 4 إلى 8 سنوات

3.000

أكثر من 9 سنوات

4.000

النساء الحوامل والمرضعات

4.000

alt

المصادر الغذائية

الفيتامين د هو جزء من الستيرولات، وهو موجود بكمّيات ضئيلة في الموادّ الغذائية من أصل نباتي. في المقابل، يتوفّر هذا الفيتامين بكثرة في المواد الغذائية من أصل حيواني، كالأسماك الدهنية وزيت كبد الحوت، والبيض، والزبدة.

المواد الغذائية

الحصّة

الفيتامين D

السلمون المشوي أو المسلوق

100 غرام

600-920 وحدة دولية

السلمون المعلّب

100 غرام

320-760 وحدة دولية

التونا الأحمر المشوي

100 غرام

280 وحدة دولية

سمك الترويت المشوي

100 غرام

200-280 وحدة دولية

حليب البقر

250 مللتر (كوب واحد)

120 وحدة دولية

ا

المكمّلات الغذائية للفيتامين د

قد تؤدّي الأشعّة فوق البنفسجية المسؤولة عن إنتاج الفيتامين د إلى أضرار سرطانية، كما ولا تمثّل الطريقة الأفضل لتصحيح نقص الفيتامين D، خلافاً للمكمّلات التي تؤخذ عن طريق الفم. هذه الطريقة تمنع الكسور جرّاء السقوط لدى المرضى المسنّين. ومكمّلات هذا الفيتامين ليست فقط آمنة، بل هي الطريقة الوحيدة للحصول على كمّية كافية منه خلال معظم أوقات السنة. فهذا الفيتامين قابل للذوبان في الدهون، وتناوله مع الزيوت يزيد امتصاصه في الجسم.

من المهمّ أن تتناول النساء ابتداءً من سنّ الـ50 مكمّلاً للفيتامين د يوميّاً (لرفع مستواه في الدم)، بما يعادل 400 إلى 800 وحدة حرارية. ولا ينبغي التردّد في تناول المزيد في حالة النقص المرتبط ببداية هشاشة العظام، جنباً إلى جنب مع الكالسيوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً