عسر الهضم حالة شائعة… فكيف تحمون أنفسكم منه؟

عسر الهضم حالة شائعة… فكيف تحمون أنفسكم منه؟


عود الحزم

إن بعض أنواع الأطعمة أو الوجبات الكبيرة أو العادات الغذائية الخاطئة ممكن أن يكون تأثير سلبي على جسم الإنسان. لذلك يعاني البعض من أعراض مزعجة بعد …

إن بعض أنواع الأطعمة أو الوجبات الكبيرة أو العادات الغذائية الخاطئة ممكن أن يكون تأثير سلبي على جسم الإنسان. لذلك يعاني البعض من أعراض مزعجة بعد تناول الطعام، وهذه الأعراض تنتج عن حالة عسر الهضم أو dyspepsia التي سنتناول أسبابها وأعراضها في السطور التالية فتابعينا.

أسباب عسر الهضم

فلنبدأ أولاً بالمسببات، وأهمها السلوكيات الغذائية الضارة مثل تناول الوجبات الكبيرة الغنية بالدهون والزيوت والسكريات، والسرعة في تناول الأطعمة، واستهلاك الكثير من الكافيين أو الكحول أو البهارات والتوابل.

من ناحية أخرى، الأشخاص الذين يعانون من الحصى في المرارة أو الإلتهاب في المعدة أو العدوى البكتيرية أو الفتق الحجابي هم أكثر عرضة للإصابة بعسر الهضم، إلى جانب أولئك الذين يعانون من البدانة، إلتهاب البنكرياس والقرحةإضافة إلى تناول بعض أنواع الأدوية مثل مضادات الإلتهاب الستيرويدية. التدخين أيضاً هو من العوامل التي تزيد من أعراض عسر الهضم، كذلك التوتّر والقلق والتعرّض إلى الأزمات النفسية والعاطفية.

أعراض عسر الهضم

تشمل أعراض عسر الهضم الشعور بالامتلاء والانتفاخ وعدم القدرة على متابعة تناول الطعام حتى في حال تناول كمية قليلة جداً. قد تتؤافق هذه الأعراض أيضاً مع التجشؤ والإمساك والأوجاع في المنطقة العليا من المعدة والشعور بعدم الراحة.

في بعض الحالات تكون هذه الأعراض خفيفة لا تؤثر على نوعية الحياة أو في قدرة الشخص على أداء واجباته أو أعماله اليومية، ولكن في أحيان أخرى تكون أعراض عسر الهضم متكررة ومزمنة وبإمكانها أن تعيق النشاطات اليومية.

الوقاية والعلاج

في حالة الإصابة بعسر الهضم المزمن، تكون الوقاية أهم من العلاج غالباً. لذلك يجب على الشخص الذي يعاني من هذه الحالة أن يقسّم كمية الطعام التي يتناولها يومياً إلى وجبات صغيرة وأن يتجنّب تناول الكميات الكبيرة من الأطعمة، إضافة إلى عدم الإستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة.

من ناحية أخرى يجب الإبتعاد عن التوابل وعن الدهون والأطعمة المقلية وعن السكريات، الإقلاع عن التدخين وعن المشروبات الكحولية والتخفيف من المشروبات الغنية بالكافيين.

على الشخص الذي يريد التخلص من نوبات عسر الهضم أن يحاول الإبتعاد قدر الإمكان عن أسباب التوتّر والقلق وعن العصبية الزائدة.

وأيضاً يتم علاج عسر الهضم بواسطة بعض الأدوية المقاومة لحموضة المعدة وتلك التي تساعد على التخلص من التهابات المعدة وسائر أنحاء الجهاز الهضمي.

المزيد حول علاج عسر الهضم والوقاية منه:

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً