اضف بن كود خدمة متاجر pin:7d0fb512
اعتمد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي مساء أمس في قصر البطين بأبوظبي، أسماء 11 ألف و532 طالباً وطالبة مقبولين في مؤسسات التعليم العالي بالدولة للعام الدراسي 2011/2012 من طلبة الثانوية العامة، منهم 3727 طالباً وطالبة بجامعة الإمارات، من بينهم 1273 طالباً، و2454 طالبة، وتم قبول 5533 طالباً وطالبة في كليات التقنية العليا، منهم 2294 طالباً و3239 طالبة، و2272 طالبة بجامعة زايد في أبوظبي ودبي .(للإطلاع على الأسماء)**


وأشاد الشيخ نهيان بن مبارك برعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الدائمة لدعم ودفع مسيرة التعليم العالي، ورعاية سموه لمسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، مشيراً إلى أن ذلك الدعم يشد من أزرنا ويمثل القوة الدافعة لنا نحو إنجاز كل الأهداف والغايات، لافتاً إلى أننا نستلهم توجيهات سموه دائماً في أن تكون جامعات وكليات الدولة مراكز رائدة للتعليم، تسهم في التنمية الشاملة للدولة بما يحقق التقدم والرفاهية للفرد والمجتمع وتلبية احتياجات سوق العمل وفق أرقى المعايير العالمية من الجودة والتميز .
كما أشاد بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، واهتمام إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات بشأن التعليم في الدولة على اختلاف مستوياته، وكذلك بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم .
وأكد الشيخ نهيان أن هذه الدفعة تعتبر واحدة من أكبر الدفعات التي تستقطبها مؤسسات التعليم العالي الحكومية من الطلبة الناجحين في الثانوية العامة، والذين تنطبق عليهم شروط ومعايير الالتحاق بهذه المؤسسات، مشيراً إلى أن التعليم العالي في الدولة حقق نقلة نوعية من خلال ما يقدمه للوطن من كوادر وطنية متخصصة في جميع ميادين العلم والمعرفة، وهي كوادر تم إعدادها وتسليحها بأحدث الأساليب العلمية والتطبيقية في مؤسساتنا الأكاديمية، لافتاً إلى أن زيادة أعداد الطلبة هذا العام يترجم اهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على أن يكون لكل مواطن ومواطنة مقعد في مؤسسات التعليم العالي بحيث ينخرط كل منهم في التخصص العلمي النافع الذي يمكنه من خدمة التنمية الوطنية في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن هذه السياسة تترجم المبادئ الأصيلة التي غرسها المغفورله بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - عندما قال “إن خير استثمار هو الإنسان، وإن الاستثمار في التعليم هو استثمار في المستقبل” .
وأشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالدعم اللامحدود والدور الرائد الذي تنهض به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام “أم الإمارات” في رعاية بناتها الخريجات وتمكين ابنة الإمارات من الحصول على فرص تعليمية متميزة تجعل منها شريكاً أساسياً في مسيرة النهضة الحضارية، مشيراً إلى أننا نجدد لسموها مع كل دفعة جديدة تستقطبها مؤسسات التعليم العالي الوفاء على ما تقوم به من خدمة لمسيرة المرأة والنهوض بها .
وأكد الشيخ نهيان بن مبارك توافر الموارد المالية لاستقطاب هذه الدفعة من الطلبة، مشيداً في هذا الصدد بجهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة حيث وجه سموه بتوفير المواد المالية اللازمة لاستقطاب هذه الدفعة الأكبر في تاريخ التعليم العالي، وذلك من خلال نموذج متطور وفريد للميزانية تم من خلاله الربط بين أعداد الطلبة في كل مؤسسة والميزانيات المرصودة لهم، الأمر الذي مكن المؤسسات الثلاث من استقطاب تلك الأعداد للالتحاق بالعام الجامعي 2011/2012 .
وفي نهاية كلمته وجه الشيخ نهيان بن مبارك وزير التعليم العالي والبحث العلمي التهنئة للطلبة المقبولين في مؤسسات التعليم العالي، مؤكداً أن كل منهم سيمثل إضافة حقيقية لمسيرة التنمية البشرية في الدولة خاصة في ضوء التزام مؤسسات التعليم العالي الثلاث ببرامج ضمان الجودة والاعتماد والاعتماد الأكاديمي لما تطرحه من تخصصات وبرامج دراسية تواكب أرقى الجامعات العالمية .

شهد حفل اعتماد أسماء المقبولين في مؤسسات التعليم العالي في الدولة، الدكتور سعيد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور عبدالله الخنبشي مدير جامعة الإمارات، والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا، والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، وعدد من المسؤولين في الدولة .

المصدر : جريدة الخليج