هزة أرضية جديدة في الإمارات

المصدر: الإمارات اليوم التاريخ: 16 أبريل 2013

شعر سكان في الدولة بهزة أرضية خفيفة عند الساعة 2:45 دقيقة من بعد ظهر اليوم الثلاثاء،
ما اضطر إدارة بعض المباني إلى الطلب من السكان إخلائها خوفا على سلامتهم، حسبما ذكر شهود عيان لـ"الإمارات اليوم".

ولم ترد معلومات عن حدوث إصابات



ضربت 80 هزة ارتدادية منطقة جنوب غرب إيران في أعقاب زلزال الثلاثاء الذي تعرضت له المنطقة وبلغت درجته 6.1 وأودى بحياة 37 شخصا وإصابة 850 آخرين.
وأفادت التقارير أن اثنتي عشرة قرية دمرت بالكامل، وأن السكان المذعورين قضوا الليل في العراء.

ويقول الهلال الأحمر الإيراني إن عمليات البحث والإنقاذ انتهت، وإن الأسر المتضررة أعيد تسكينها.
ويقول المسؤولون إن المحطة النووية الموجودة في بوشهر على بعد نحو 90 كيلومترا من منطقة الزلزال، لم تتأثر به.
وكانت الهزات الارتدادية التي أعقبت الزلزال قد بدأت بعد نحو ساعة فقط من حدوثه، وبلغ مقياس بعضها 5.4، واستمرت حتى صباح الأربعاء.
وقال محافظ بوشهر فريدون حسنفاند للتليفزيون الإيراني إن من بين الجرحى 750 شخصا جراحهم طفيفة، أما الباقون فقد أرسلوا إلى مستشفى الإقليم.
ويعيش نحو 10.000 شخص في المنطقة التي تعرضت للزلزال. وقال حسنفاند إن 700 منزل دمرت وإن 200 أسرة تضررت بسبب الزلزال.
ويقول مراسل بي بي سي في طهران محسن أصغري، إن هذه المنازل توجد في قرى صغيرة - بنيت يدويا بالطوب، ويعرف السكان بعضهم بعضا جيدا.
وقد أعيد فتح الطرق المؤدية إلى منطقة الزلزال، كما يقول مراسلنا، وأعيدت خطوط الهواتف والكهرباء مرة أخرى إلى العمل، ووزعت الأغذية والمياه على المتضررين.
بوشهر
ونقلت وكالة أنباء نوفوستي الروسية الرسمية عن الشركة الروسية التي صممت وأنشأت محطة بوشهر النووية تأكيدها أن العاملين في المحطة لم يتأثروا بالزلزال.
وأكد مصدر في الشركة للوكالة إن العمل يسير بشكل طبيعي في المحطة، مشيرا إلى إن مستوى الإشعاع في المنطقة المحيطة طبيعي.

وقال مسؤول في شركة اتومسترويكسبورت التي صممت مفاعل بوشهر لوسائل الاعلام الروسية إن الزلزال "لم يؤثر بإي صورة من الصور على المفاعل".
وقال المسؤول "العاملون في المفاعل يواصلون عملهم بصورة عادية".
وقطع المصدر ذاته بأن المحطة قادرة على الصمود أمام زلزال قوته 9 درجة على مقياس ريختر.
وأكدت تقارير أن تأثير الزلزال امتد لعدة دول في الخليج.
وشعر الناس في الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر بالزلزال. ونقلت وكالة أنباء رويترز عن شهود عيان في مدينة دبي الإماراتية تأكيدهم إنهم شعروا بالزلزال.
وقال فيل ستيفينز الذي يعمل في الطابق العاشر في مبنى في ابو ظبي لبي بي سي "اهتز المبنى بأكمله مدة نحو 30 ثانية او ما يقارب ذلك".

وأضاف "كان شعورا غريبا يشبه الوجود على مركب يتمايل. اخلي المبنى بسرعة ثم علمنا بوقوع زلزال في ايران".
ويقع مركز الزلزال على بعد 100 كيلومتر تقريبا جنوب شرقي مدينة بوشهر الواقعة على الخليج جنوب إيران.
وأشارت الوكالة إلى أن مستخدمي خدمة تويتر للتواصل الاجتماعي البحرينيين أكدوا في تغريدات أن السلطات أخلت مكاتبهم في العاصمة البحرينية المنامة.
يذكر أن إيران تعرضت خلال السنوات الأخيرة لعدد من الزلازل التي خلفت أضرارا بشرية ومادية كبيرة. وتضافرت جهود عدد من منظمات و دول العالم لمساعدة إيران بعدها.
وتقع إيران على خط صدع جيولوجي مما يجعلها عرضة للنشاط الزلزالي.
وفي عام 2003 ضرب زلزال مدينة بام الايرانية متسببا في مقتل 25 الف شخص


الإماراتية للأخبار العاجلة
اضف بن كود خدمة متاجر pin:7d0fb512