افضل وقت للتشميس, افضل وقت للتشمس, افضل وقت لتشميس الاطفال, افضل اوقات التشميس, افضل وقت للتعرض للشمس, اشعة الشمس النافعة, تشميس الاطفال, افضل وقت للتشمس فيتامين د, كم مدة التشميس, تشميس الرضيع, وقت التشميس , افضل وقت للتعرض للشمس للاطفال, افضل وقت لتعرض الاطفال للشمس, تشميس الطفل, طريقة التشميس الصحيحه, افضل وقت تشميس الاطفال, ماهو افضل وقت للتشميس, كم مدة تشميس الطفل, كيفية تشميس الطفل, تشميس الاطفال الرضع, احسن وقت للتشميس, طريقة تشميس الطفل, اوقات التشميس الصحيحه, افضل وقت للشمس للاطفال, الوقت المناسب لتشميس الطفل

تميزي واربحي جوائز وانتي بالبيت اسهل طريقة لتبيض الاسنان احدث طرق التخسيس والرشاقة من مركز دايت اكس Diet X ارسل اعلانك لملايين الارقام عبر الواتس اب وبضغطة زر Whatsapp دخون اللبان العربي المعطر ... دخونى + عطوراتى + معطرات الفراش تصفية القلوب وتنقيتها من الذنوب والعيوب لكزس 2001 ال اس 430 اوراق جمارك سبورت اديشن محتاج مساعدة مررة سريع دكتوراه و شيخه روحانيه 0041764048788
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
     

    الصورة الرمزية emaratyah


    مــــــديـر الــــــموقـــــع
    مؤسس الموقع
    الحالة: emaratyah غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: 16-12-2010
    آخر نشاط: 09-08-2012 03:11 PM
    المشاركات: 461,876
    الدولة: الإمارات, الفجيرة
    رقم العضوية: 1
    العمر: 30 سنة
    الجنس: ذكر
    PIN: 2805DE8E
    عدد النقاط: 50
    هز المطر.. ذكرى حنيني و..هزيت شيٍ فقلبي ثار .. بين الحنايا ياصاحبي سامح .. إذا بحقك أخطيت بكرة نموت .. و كلنا للمنايا

    أشعة الشمس . . أضرار وفوائد




    اضف بن كود خدمة متاجر pin:7d0fb512
    إن طقس الإمارات الحار والبيئة الرملية ذات درجة الانعكاس العالية يجعلان الأضرار الناتجة عن الشمس مصدر قلق كبير للعناية بالبشرة . فالأشعة فوق البنفسجية “UVA” والموجات المتوسطة “UVB” تؤثر في البشرة بطرق مختلفة، حيث تتلف أشعة UVA هياكل الخلايا وتدمرها، ما يسبب حساسية البشرة وظهور البقع والعلامات المبكرة للتقدم في السن، فيما قد يسبب التعرض إلى أشعة UVB حروقاً شمسية مؤلمة، ويضر في نفس الوقت بالحمض النووي للخلايا . وأيضاً تجنب الشمس يؤدي إلى نقص في فيتامين “د” الذي يساعد على بناء العظام . ويبدأ تضرر البشرة بسبب تعرّضها لأشعة الشمس منذ الطفولة . لهذا يجب العناية ببشرة الطفل وحمايتها من أي ضرر للحد من خطر إصابته بسرطان الجلد وتأخير آثار التقدم في السن .

    لا تقتصر أضرار الشمس على آثار تظهر لاحقاً، بل يمكن أن يكون الضرر مباشراً من خلال حروق في الجلد مع ما يرافقها من أعراض، علماً أن الحروق والأعراض الناتجة عنها تكون بدرجات مختلفة . وغالباً ما تكون الحروق الناتجة عن التعرّض المفرط لأشعة الشمس بسيطة من الدرجة الأولى وتسبب احمراراً وآلاماً في الساعات الأولى تليها أغراض حادة خلال يوم أو اثنين . لكن يمكن أن تكون الحروق أكثر خطورة وتظهر على أثرها تقرّحات فتكون من الدرجة الثانية، وأضرار الشمس قد تكون ظاهرة كما يمكن أن تكون خفية تظهر آثارها ومضاعفاتها لاحقاً، وتكمن المشكلة في أن الأطفال يمضون فترات طويلة خارج المنزل حيث يكونون عرضة لأشعة الشمس وأضرارها، خصوصاً في الصيف . لذلك تعتبر الوقاية ضرورية في كل الأوقات لا على شاطئ البحر فحسب .
    وعندما ننظر إلى جلد البحّارة ومدرّبي التزلّج، نكتشف أنه أكثر تجعّداً من جلد الأشخاص الآخرين في العمر نفسه والذين يزاولون مختلف المهن الأخرى . ومخاطر الشمس لا تتعلّق بالجمال فقط، ولكنها تؤدّي أيضاً إلى مشاكل صحية . وكلما زادت مرّات إصابتك بحروق شمس حادّة، زادت احتمالات إصابتك بالسرطان من النوع الأخطر والأكثر فتكاً: سرطان الخلايا الصبغية، الذي قد يموت الإنسان منه في غضون ثلاثة أشهر . والبشرة الفاتحة حسّاسة بصفة خاصة لآثار الشمس وأكثر عرضة لتشكّل التجاعيد .
    أشعة الشمس
    يصدر من الشمس نوعان من الأشعة، أشعة مرئية وأشعة غير مرئية . تعرف الأشعة غير المرئية بالأشعة فوق البنفسجية (UVA)، وهي ثلاثة أنواع، أي وبي وسي (A، B، and C)، أشعة سي تُمتص بواسطة طبقة الأوزون المحيطة بالأرض وهي أخطر أنواع الأشعة فوق البنفسجية، وقد ظهرت العديد من حالات الأورام الجلدية في بعض أجزاء من العالم نتيجة اختراق هذا النوع من الأشعة لطبقة الأوزون وتستخدم هذه الأشعة صناعياً في التعقيم . أشعة بي تؤثر في الطبقة السطحية من الجلد (البشرة)، وهذا النوع من الأشعة لا يخترق الزجاج . أما أشعة أي فتخترق عمق الجلد وليس لها فصول معينة تزداد فيها، كما أنها تخترق الزجاج .
    ويزداد تركيز هذه الأشعة في الصيف وفي الأماكن المرتفعة وتزداد تركيزاً كلما اقتربنا من خط الاستواء . كما تزداد مضار هذه الأشعة في وجود رياح، كما أن الأسطح المائية والرمل والثلوج تعكس هذه الأشعة، حتى في وجود غيوم فجزء من هذه الأشعة يخترقها .
    تجارب شخصية
    قال محمد أحمد (32 عاماً) موظف حكومي: كلما أتعرض للشمس ولو لمدة قصيرة جداً لا تتجاوز النصف دقيقة أشعر بصداع وآلام في العينين ثم يصيبني وهن عام وإرهاق، وغالباً يصاحب ذلك بعض النعاس، وعند بداية فصل الصيف أصاب ببعض الحروق من الشمس وتغير في لون الجلد وأتجنب الشمس على قدر ما أستطيع لتفادي التعرض لتلك الأعراض .

    وذكرت وفاء إبراهيم عطية (23 عاماً) طالبة جامعية: عندما أتعرض للشمس فترات طويلة أشعر بدوار وآلام في الرأس، وذات مرة في أحد أشهر الصيف تعرضت للشمس فترة طويلة من دون وضع واقٍ للشمس ما أدى إلى احمرار في الوجه وتقشر الطبقة الأولى من الجلد، وصديقتي حدث معها أثناء تعرضها للشمس تدمع في العين واحمرار وصداع وحكة في العين نتيجة لضعف في العين وظهور الحساسية، وأنصح كل فتاة أن تختار الأوقات المناسبة للتعرض للشمس وأن تضع واقياً لحماية بشرتها من أضرار الشمس .
    الأشعة فوق البنفسجية
    تتألّف الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض، أساساً، من الأشعة الطويلة الموجات “ألف” ونسبة قليلة من الأشعة “باء” ذات الموجات الأقصر طولاً . والجدير بالذكر أنّ الغلاف الجوي يمتصّ معظم الأشعة “باء” والأشعة “جيم” ذات الموجات القصيرة جداً . وتتأثّر مستويات الأشعة فوق البنفسجية بالعوامل الآتية:
    * موقع الشمس في السماء: كلّما زاد ارتفاع الشمس في السماء زاد مستوى الأشعة فوق البنفسجية، مع زيادة في نسبة الأشعة “باء”/الأشعة “ألف” . وبالتالي فإنّ مستويات الأشعة فوق البنفسجية تختلف على مدار اليوم والسنة .
    * خط العرض: كلّما اقتربنا من المناطق الاستوائية زادت مستويات الأشعة فوق البنفسجية .
    * حجم السحاب في السماء: تبلغ مستويات الأشعة فوق البنفسجية ذروتها عندما تكون السماء خالية من الغيوم . غير أنّ وجود الغيوم لا يمنع ارتفاعها نظراً لتشتّتها ضمن الغلاف الجوي .
    * الارتفاع: في المرتفعات يقلّ سمك الغلاف الجوي وينخفض حجم الكتلة الهوائية، ما يؤدي إلى امتصاص نسبة أقلّ من الأشعة فوق البنفسجية .
    * الأوزون: يمتصّ الأوزون الموجود في الغلاف الجوي بعض الأشعة فوق البنفسجية التي يمكنها، خلاف ذلك، بلوغ سطح الأرض . ويؤدي استنزاف طبقة الأوزون إلى ارتفاع مستويات الأشعة “باء” ولا يؤثّر إلاّ قليلاً في مستويات الأشعة “ألف” .
    * القدرة الانعكاسية لسطح الأرض: تعكس المساحات العشبية والتربة والمياه أقلّ من 10% من الأشعة فوق البنفسجية، ويعكس الثلج غير المشوب نسبة من تلك الأشعة تصل إلى 80%، أمّا رمال الشواطئ الجافة ورغوة البحار فتعكس نحو 15% و25% على التوالي .
    ولا يمكن رؤية الأشعة فوق البنفسجية ولا حتى الشعور بها . وعليه لا بد من قياسها لتحديد مستواها على سطح الأرض (مستواها في المحيط) بدقة . وتجمع قياسات الأشعة فوق البنفسجية، مثل المؤشّر الشامل للأشعة الشمسية فوق البنفسجية بين جميع الأشعة الشمسية فوق البنفسجية، مع مراعاة قدرتها على إلحاق أضرار بالبشرة . وإذا لم تتوافر القياسات اللازمة، يمكن تقدير مستويات الأشعة فوق البنفسجية المنتشرة في المحيط بالاستناد إلى خط العرض الجغرافي .

    وفيما يخص الأفراد، يعتمد التعرّض للأشعة فوق البنفسجية أيضاً على عوامل مثل السلوك المُنتهج إزاء الشمس ومدى استخدام المواد اللازمة للوقاية من أشعتها، كالألبسة والقبّعات والنظّارات والمواد الحاجبة لأشعة الشمس، أثناء القيام بأنشطة في الهواء الطلق (بما في ذلك الأنشطة المهنية) . ومن العوامل الأساسية نوع البشرة . فالأشخاص الذين لهم بشرة فاتحة اللون يعانون من حروق الشمس بصورة أكبر مقارنة بالأشخاص من ذوي البشرة الداكنة .
    الآثار الصحية الناجمة عن التعرّض المفرط للأشعة فوق البنفسجية
    تمكّنت منظمة الصحة العالمية، باستخدام بيّنات جمعتها من المؤلفات العلمية بشكل منهجي، من الكشف عن تسعة آثار صحية ضارّة يبدو بوضوح، أنها ناجمة عن التعرّض للأشعة فوق البنفسجية . كما قامت بتقييم عبء المراضة والوفاة الذي تتسبّب فيه تلك الآثار على الصعيد العالمي . والأمراض التسعة التي شملها التقييم هي:
    * الورم الميلانيني الخبيث: الورم الجلدي ورم خبيث شديد الوخامة . وينطوي ذلك المرض، على الرغم من تحسّن وسائل علاجه، على مخاطر صحية كبيرة . وتشير التقديرات الواردة في تقرير منظمة الصحة العالمية إلى أنّ التعرّض للأشعة فوق البنفسجية يتسبّب في 50% إلى 90% من عبء المرض الناجم عن الورم الميلانيني .
    * سرطان الخلايا الجلدية الحرشفية: هذا نوع آخر من أنواع السرطان الخبيثة التي تصيب الجلد وتتطوّر، عموماً، بسرعة أقلّ من سرعة تطوّر الورم الميلانيني، كما أنّ احتمال تسبّب هذا المرض في الوفاة والعجز أقلّ وروداً . والجدير بالذكر أنّ 50% إلى 70% من العبء العالمي الإجمالي الناجم عن سرطان الخلايا الجلدية الحرشفية مردّه التعرّض للأشعة فوق البنفسجية .
    * سرطان الخلايا الجلدية القاعدية: يظهر هذا النوع من السرطان الجلدي، أساساً، لدى المسنين ويتطوّر ببطء عن طريق الانتشار الموضعي . وتشير التقديرات إلى أنّ 50% إلى 90% من معدلات وقوع المرض والوفيات الناجمة عنه مردّها التعرّض للأشعة فوق البنفسجية .
    * سرطان الخلايا الحرشفية الذي يصيب القرنية أو الملتحمة: وهو ورم نادر يصيب سطح العين . ويتسبّب التعرّض للأشعة فوق البنفسجية في نحو 50% إلى 70% من عبء المرض الناجم عن هذا الورم .

    وتحدث الحالات المرضية التالية أيضاً نتيجة التعرّض المفرط للأشعة فوق البنفسجية، غير أنّ هناك ارتياباً كبيراً بخصوص التقديرات المتعلّقة بعبء المرض الإجمالي الناجم عنها، إذ لا يوجد سوى عدد قليل من المعطيات بشأن معدلات وقوعها و/أو مدى صلتها بالتعرّض للأشعة فوق البنفسجية، وتلك الأمراض هي كالآتي:

    * تجعّد البشرة الناجم عن ضوء الشمس: يتجلى هذا الضرر الشمسي المزمن في تطوّر حالات مرضية جلدية تُسمى التقران الشمسي . ويسبق ذلك التقران، في حالات نادرة، ظهور حالات خبيثة من المرض . ويتسبّب التعرّض للأشعة فوق البنفسجية في مجمل عبء المرض الناجم عن التقرانات الشمسية .
    * الحروق الشمسية: قد تكون تلك الحروق وخيمة ومنفّطة، ومجمل عبء المرض الناجم عنها مردّه التعرّض للأشعة فوق البنفسجية .
    * الكاتاراكت القشرية: الكاتاراكت مرض يصيب العين ويؤدي إلى زيادة عتامة عدسة العين، ما يفضي إلى ضعف البصر والعمى في آخر المطاف . ويزيد تعرّض العين لأشعة الشمس على مدى فترات طويلة من مخاطر الإصابة بنوع معيّن من أنواع الكاتاراكت يُدعى الكاتاراكت القشرية . والجدير بالذكر أنّ التعرّض للأشعة فوق البنفسجية يتسبّب، بشكل مباشر، في 5% من عبء المرض الإجمالي الناجم عن الكاتاراكت .
    * الظفرة: وهو بروز لحمي جناحي الشكل يظهر على سطح العين . وتشير التقديرات إلى أنّ 40 % إلى 70% من عبء المرض الإجمالي الناجم عن الظفرة مردّه التعرّض للأشعة فوق البنفسجية .
    * إعادة تنشيط هربس الشفة: يتسبّب التعرّض المفرط للأشعة فوق البنفسجية في كبت المناعة وإعادة تنشيط فيروس الهربس البسيط (الفيروس الذي يسبّب طفح الشفة المؤلم) . والجدير بالذكر أنّ 25% إلى 50% من عبء المرض الإجمالي الناجم عن هربس الشفة مردّه التعرّض للأشعة فوق البنفسجية .
    الأشعة فوق البنفسجية الأكثر ضرراً
    وعن تضرر الجلد نتيجة التعرض لأشعة الشمس قال الدكتور زيد فاضل جاسم أخصائي الأمراض الجلدية، زمالة الكلية الملكية - لندن، في مجموعة د .سليمان الحبيب الطبية، إن أشعة الشمس تحتوي على عدة أطياف منها الأشعة تحت الحمراء، الضوء المرئي وأكثرها ضرراً على الجلد هي الأشعة فوق البنفسجية وكثرة التعرض لها يؤدي إلى أضرار عديدة مثل التجاعيد، حيث أن الأشعة فوق البنفسجية للشمس تخترق الجلد وتؤدي إلى ضرر في الكولاجين وهو بروتين مسؤول عن تماسك الجلد وإبقائه نضراً وحيوياً . وتؤدي إلى تكسر الكولاجين ما يؤدي إلى ظهور التجاعيد، وقد بينت إحصائية سابقة أن 80% من مظاهر شيخوخة الجلد سببها الشمس، كما يؤدي التعرض للشمس لظهور النمش والبقع الداكنة على الوجه، والأرجل واليدين .
    وأضاف الدكتور زيد: إن اسمرار الجلد ينتج من التعرض بكثرة للأشعة الشمسية ونتيجة لإفراز صبغة الميلانين الداكنة لمنع الأشعة فوق البنفسجية من إحداث أي ضرر على الجلد ولكن لا يمنع الحروق الشمسية في المستقبل . وتلك الحروق تحدث نتيجة فرط التعرض للأشعة فوق البنفسجية وتخترق طبقات الجلد وتؤدي إلى موت بعض الخلايا الجلدية، ونتيجة لذلك يستجيب الجسم ويزداد تدفق الدم إلى المنطقة المتضررة لإزالة خلايا الجلد الميتة ويؤدي إلى احمرار المنطقة المصابة، وقد تؤدي الحروق الشمسية إلى أضرار في الحمض النووي الDNA ، وهذا بدوره قد يؤدي للإصابة “بالأورام الجلدية” .
    وأشار إلى أن سرطان الجلد يصيب بشكل رئيسي البالغين ذوي البشرة البيضاء/الفاتحة اللون الذين تحرقهم الشمس بسهولة ولا يسمرون إلا نادراً وخصوصاً أصحاب هوايات أو أعمال تمارس في الهواء الطلق وفي مناطق مشمسة من الكرة الأرضية، كما يصيب سرطان الجلد مستخدمي آسرة التشميس ومن يكثرون من حمامات الشمس .
    وتابع الدكتور زيد: يصاب بعض الأشخاص بأمراض جلدية نادرة تتميز بالحساسية الضوئية التي قد تسوء عند التعرض للشمس مثل المصابين بداء الذئبة الحمراء” مرض من أمراض الالتهابية المزمنة”، والبورفيريا “مجموعة من الاضطرابات التي تتسبب فيها تراكم المواد الكيمائية التي تسمي - البروفين- في الجسم”، كما قد تتفاقم بعض أنواع الاكزيما النادرة عند التعرض للشمس “الاكزيما الضوئية”، وينصح مرضى الحساسية الضوئية بالابتعاد عن الشمس، ومع ذالك فإن أغلبية مرضى الاكزيما لا يتأذون من أشعة الشمس، كما يتحسن اغلب مرضى الصدفية عند التعرض للجو المشمس، وتعتبر الشمس مصدراً مهماً لفيتامين “د” الذي يتم تكوينه في الجلد عند التعرض للأشعة فوق البنفسجية.
    الوقاية من الشمس
    ونصح الدكتور زيد بتغطية الجلد بالملابس مع ارتداء غطاء الوجه والرأس ونظارات شمسية للوقاية من الأشعة فوق البنفسجية، والبقاء في الظل معظم الوقت بين الساعة العاشرة صباحاً والثالثة مساء وعندما يكون الجو مشمساً، ومغادرة المكان قبل أن يبدأ الجلد بالاحمرار او الاحتراق، وإبعاد الأطفال الرضع عن أشعة الشمس المباشرة .
    واستعمال مستحضر الواقي الشمسي له عامل حماية شمسية “SPF 30” أو أكثر ليحميك من الأشعة فوق البنفسجية على أن يكون عليه شعار الحماية للأشعة فوق البنفسجية، ووضعه على الجلد فترة الخروج في الشمس ووضعه مجدداً بعد ساعتين وبعد السباحة والتجفيف بالمنشفة . لا يفيد الواقي الشمسي 100% عند استخدام الملابس الداكنة، وكذلك لا يغني غطاء الوجه 100% عند استخدام الواقي لكونه غير داكن تماماً .
    إرشادات التعرض للشمس
    وعن فوائد التعرض للشمس قالت الدكتورة ميساء أبو علي، استشاري طب الأطفال، بمجموعة د . سليمان الحبيب الطبية دبي: من المهم أن ندرك أن التعرض لأشعة الشمس له آثاره النافعة والضارة على حد سواء . وأهم فائدة من التعرض لأشعة الشمس هي أنها تساعد الجسم البشري على إنتاج فيتامين (د) المهم للحفاظ على صحة العظام، والوقاية من الأمراض، مثل الكساح عند الأطفال، وهشاشة العظام في الكبار . ونقص فيتامين (د) مشكلة صحية معترف بها، خاصة بين الأفراد ذوي البشرة الداكنة، أو أولئك الذين لا يحصلون على قدر كاف من التعرض للشمس . وهي مشكلة واسعة الانتشار في منطقة الشرق الأوسط، ومعظم الأطفال الذين تم فحصهم في العيادة لدينا كانوا يعانون نقص فيتامين (د) الذي يؤدي إلى آلام العظام وضعف العضلات . ولكن ينبغي أن نتذكر أن المرضى الذين يتعرضون فقط من بين 10 إلى 20 دقيقة إلى أشعة الشمس على الوجه والذراعين، واليدين يكفي لمساعدة أجسامهم على تركيب الفيتامين (د) أيضاً هناك فائدة أخرى من التعرض لأشعة الشمس وهي تأثيرها الإيجابي في المزاج . وهناك دراسات تبين احتمال وجود صلة بين الاضطرابات العاطفية الموسمية (الحزن)، وهو نوع من الاكتئاب، وانخفاض التعرض للشمس .
    وعن الآثار الضارة للشمس ذكرت: إن رابط الصلة بين التعرض لأشعة الشمس وسرطان الجلد بما في ذلك سرطان الخلايا . هو نوعان من موجات أشعة الشمس الفوق البنفسجية، والتي تتلف الحمض النووي، وتؤدي إلى حروق الشمس وقد يؤدي إلى شيخوخة مبكرة، وإلحاق الضرر أيضاً بخلايا الجلد . والإصابة بحروق الشمس أكثر خطورة من التعرض لها أكثر من مرة . ومن المهم أن نتذكر أنه لا يوجد تسمير صحي، وأي تغيير في جلد الإنسان حتى من دون وجود حروق الشمس، يعني أنه قد تعرض للتلف .
    الحماية
    وأشارت الدكتورة ميساء إلى أن الحماية من أشعة الشمس مهم بشكل خاص للأطفال لأن بشرتهم تكون أكثر حساسية، والتعرض لأشعة الشمس خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، وخاصة الإصابة بحروق الشمس، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد في مرحلة البلوغ . وهناك بعض التوجيهات التي ينبغي اتباعها من قبل الأهل لحماية أطفالهم:
    - الأطفال ما دون السنة من العمر يجب ألا يبقوا مطلقاً تحت الشمس، بل في الظل مع حماية كاملة للجلد بواسطة الثياب الخفيفة (قماش طبيعي) وحماية الرأس والوجه والعينين .
    - الأطفال اقل من 6 أعوام يجب ألا يتعرضوا لأشعة الشمس لفترات طويلة .
    - تجنب التعرض لأشعة الشمس من 10 صباحاً حتى 3 ظهراً، لأن في هذا الوقت تكون أشعة الشمس أكثر حدة .
    - ألبس طفلك ثياباً تحميه من أشعة الشمس، مثل الأكمام الطويلة والقبعات واسعة الحواف، والنظارات الشمسية .
    - اختيار واقٍ من الشمس واسع الطيف يحمي من الأشعة فوق البنفسجية .
    - اختيار واقٍ شمسي غير كيميائي مكون من أكسيد الزنك أو ثاني أكسيد التيتانيوم، لان واقيات الشمس الكيميائية تشكل حاجزا ولا تمتصه البشرة .
    - تطبيق واقٍ من الشمس قبل 30 دقيقة من التعرض لها، وإعادة تطبيقه كل ساعتين، أو بعد السباحة أو التعرق .
    - معظم الناس لا تتعرض بشكل كاف إلى أشعة الشمس وغيابها عن بعض المناطق مثل شحمة الأذن .
    - تطبيق واقٍ من الشمس حتى في الأيام الغائمة، لان أشعة الشمس تصل إلى الأرض أيضا من خلال السحب .
    - تناول الأطعمة الغنية بالمواد المضادة للأكسدة مثل الطماطم والتوت، وكذلك الشاي الأخضر والأسماك كونها تساعد على حماية الجلد ضد السرطان وما يسببه من أضرار .
    علاج حروق الشمس عند الأطفال
    - عند إصابة طفل أقل من سنة واحدة من العمر، يجب الذهاب لمراجعة الطبيب فوراً .
    - بالنسبة للأطفال الأكبر من السنة الأولى من العمر، الذهاب لرؤية الطبيب إذا كانت هناك تقرحات، ألم شديد وحمى، أو مساحة كبيرة من الجلد أصيبت بحروق .
    - اعط طفلك الكثير من السوائل، لان التعرض لأشعة الشمس والحروق يمكن أن تؤدي إلى جفاف .
    - اعط طفلك حماماً بارداً .
    - تطبيق مرهم خفيف، كالصبار .
    - تجنب أي أدوية أخرى موضعية مثل هيدروكورتيزون، الكحول أو المسكنات .
    - اعط طفلك مضاد للالتهابات والحمى والتأكد من كمية الجرعات التي يحددها طبيب الأطفال الخاص بك .
    أشعة الشمس ومناخ المنطقة وتأثيره في بشرة الأطفال
    وترى الدكتورة شيرين كيهانيان، مدير طبي، مستحضرات التجميل للعناية بالبشرة، يوسيرين، بايرزدورف، إن بشرة الأطفال أكثر عرضة للآثار الضارة لأشعة الشمس وخصوصاً في منطقة الشرق الأوسط، حيث إن التعرض للشمس يكون على مدار العام وبشكل مكثف . ويمكن أن تسبب أشعة الشمس الحروق الشمسية كما يمكنها اختراق الطبقات العميقة من البشرة بشكل يؤثر في عمل الخلايا . ويسبب الوهج الناجم عن انعكاس أشعة الشمس على الماء والرمال زيادة مخاطر الإصابة بالحروق الشمسية، كما يمكن أن تؤدي الحرارة الشديدة إلى التعرض لضربة الشمس وزيادة الجفاف .
    وفيما يتعلق بالحماية من الشمس فإن استعمال المنتج المناسب لبشرة الطفل (الذي يضم عامل الحماية من الشمس SPFالمناسب للون بشرة الطفل ويتميز بتركيبة مقاومة للماء عند السباحة) يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً . فالبشرة الفاتحة أكثر عرضة للحروق وتتطلب استخدام منتجات تضم درجة أعلى من عامل الحماية من الشمس SPF، بينما يمكن لذوي البشرة الداكنة أو ذات اللون الزيتوني استخدام المنتجات التي تضم درجة أخف من عامل الحماية من الشمس SPF . ومن المهم استخدام المنتجات التي تحمي البشرة
    *من أشعة (UVB المسؤولة عن الحروق الشمسية) وأشعة UVA التي تسبب الأذى على المدى الطويل للحمض النووي ضمن خلايا البشرة والطبقات العميقة من الجلد .
    وأضافت الدكتورة شيرين: ينبغي تطبيق كمية كافية من منتجات الحماية من الشمس على بشرة الطفل . ويميل الناس في كثير من الأحيان إلى تطبيق كمية من المنتج أقل مما ينبغي . كما يجب التأكد من تطبيق المنتج على كامل البشرة وإعادة تطبيقه مرة أخرى بعد السباحة أو التجفيف بالمنشفة، كما يجب على الأهل إبقاء أطفالهم بعيداً عن الشمس وسط النهار، إذ تبلغ حرارة الشمس ذروتها ما بين الساعة الثانية عشرة ظهراً إلى الثالثة ما بعد الظهر . وإذا خرج الأطفال من المنزل في هذا الوقت، فيتعين عليهم استخدام قبعة أو مظلة، وفيما يتعلق بالحمية الغذائية، فإن بعض الأغذية التي تحتوي على مضادات للأكسدة مثل التوت الأحمر والفواكه والخضراوات، إضافة إلى شرب كميات كافية من الماء كلها عوامل تحمي بشرة الأطفال من الأضرار التي يحدثها التعرض للشمس .
    يجب التأكد من أن طفلك يحصل على الحماية الكاملة من أشعة الشمس باستخدام المنتج الذي يناسب نوع بشرته، لذا تأكدي من أنك تستخدمين منتجات تنتمي لعلامات تجارية معروفة تضم تركيبات وضعت وفق أفضل الطرق والمعايير المتبعة عالمياً وتتضمن عامل الحماية من الشمس SPF، كما أن بشرة الأطفال أكثر عرضة للتحسس لذا فإن استخدام المنتجات التي تم اختبارها سريرياً وذات التركيبات المعتدلة التي تضم عامل الحماية من الشمس SPFستضمن حماية طفلك بشكل كامل من أضرار التعرض للشمس .
    توصيات منظمة الصحة العالمية
    * الحد من فترة التعرّض للشمس في منتصف النهار: تبلغ قوة أشعة الشمس فوق البنفسجية ذروتها بين الساعة العاشرة صباحاً والساعة الثانية بعد الظهر (ساعتان قبل الزوال وساعتان بعده) . ولا بد من السعي، قدر الإمكان، إلى الحد من التعرّض لأشعة الشمس خلال تلك الفترة .
    * التظلّل بكثرة: لا بد من البحث عن الظلّ عندما تكون الأشعة فوق البنفسجية في ذروتها، غير أنّ وسائل التظلّل من قبيل الأشجار أو المظلاّت أو السُرادقات لا توفّر حماية تامة من أشعة الشمس . وأبسط طريقة في هذا الصدد هي تذكّر القاعدة التي توصي الفرد بالتظلّل عندما يكون ظلّه قصيراً .
    * ارتداء ملابس وقائية: وفرّ القبّعات الواسعة الحافة حماية جيدة من أشعة الشمس للعينين والأذنين والوجه وظهر العنق . وتسهم النظّارات التي تتيح حماية جانبية كافية وتوفّر حماية من الأشعة فوق البنفسجية “ألف” و”باء” بنسبة 99% إلى 100% في الحد بشكل كبير من الأضرار التي تصيب العين جرّاء التعرّض لأشعة الشمس . كما توفّر الملابس الفضفاضة المنسوجة بشكل جيد حماية إضافية من أشعة الشمس .
    * استخدام حاجب للأشعة الشمسية: من الممارسات التي يمكنها المساعدة على حماية البشرة من أشعة الشمس الإكثار من استخدام حاجب واسع الطيف ضدّ تلك الأشعة يبلغ مؤشر الحماية التي يضمنها 15 فما فوق، وتكرار استخدامه في كل ساعتين أو بعد العمل أو السباحة أو اللعب أو ممارسة أنشطة في الهواء الطلق . ولا ينبغي استخدام المواد الحاجبة من أجل تمديد فترة التعرّض لأشعة الشمس، وإنّما لحماية البشرة عندما يتعذّر تجنّب التعرّض لها .
    * تلافي المصابيح الشمسية وقاعات اسمرار البشرة: تخلّف أجهزة اسمرار البشرة أضرارًا على البشرة والأعين غير المحمية، ويُفضّل تلافيها بشكل تام . كما توصي منظمة الصحة العالمية الشباب الذين لم تتجاوز أعمارهم 18 عاماً بعدم استخدام تلك المعدات على الإطلاق،
    * الاطلاع على مؤشّر الأشعة فوق البنفسجية: يمكّن مؤشّر الأشعة فوق البنفسجية من تقدير تلك الأشعة وكلّما زادت قيمة ذلك المؤشّر زادت مخاطر الأضرار التي تصيب البشرة والعين . والاطلاع على ذلك المؤشّر من الأمور الأساسية للقيام بأنشطة مأمونة في الهواء الطلق . كما يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان السلامة من أشعة الشمس عندما يتوقّع هذا المؤشّر مستويات إشعاع قيمتها 3 (متوسط) أو أكثر،
    * حماية الأطفال من أشعة الشمس: يُعد الأطفال، عادة، أكثر تأثّراً من الأخطار البيئية، مقارنة بالبالغين . لذا ينبغي حمايتهم من أشعة الشمس أثناء قيامهم بأنشطة في الهواء الطلق، كما يجب الحرص، دوماً، على إبقاء الرضّع تحت الظلّ . ومن الأمور التي تكتسي أهمية خاصة الترويج للحماية من أشعة الشمس في المدارس من أجل توعية الأطفال بمخاطر التعرّض المفرط لأشعة الشمس وكيفية تجنّبه . وقد وضعت منظمة الصحة العالمية برامج خاصة لمعالجة هذه المسألة .
    ضربة الشمس (الإنهاك الحراري)
    يحدث الإنهاك الحراري نتيجة المجهود الشاق في الجو الحار وفقدان الجسم لكمية كبيرة من السوائل والأملاح من خلال التعرق، ليس بالضرورة التعرض المباشر لأشعة الشمس لحدوث الإنهاك الحراري حيث يمكن أن يحدث بالظل إذا كان الجو حاراً مع البقاء في الخارج لفترات طويلة وخاصة أوقات الظهيرة .
    الأعراض
    - الشعور بالتعب .
    - الشعور بالعطش .
    - تشنجات عضلية في الساقين .
    العلاج
    - نقل المصاب إلى مكان بارد أو إلى الظل .
    - تدليك العضلة المصابة .
    - شرب السوائل أو المحاليل التي تحتوي على الأملاح المعدنية إذا توفرت .
    - في حال عدم تحسن حالة المريض يجب مراجعة الطبيب أو نقله إلى اقرب مركز صحي فوراً .
    ضربة الشمس
    هي حالة مرضية طارئة قد تحدث بصورة مفاجئة وتتطلب إسعاف المريض فوراً لتقديم العناية الطبية له بأسرع ما يمكن، وتحدث ضربة الشمس عند التعرض إلى جو حار لفترات طويلة وفقد كمية كبيرة من السوائل والأملاح في العرق دون تعويض .
    الفئات الأكثر عرضة للإصابة بضربة الشمس
    - كبار السن .
    - المصابون بالإسهال .
    - الذين يعانون أمراضاً مزمنة مثل مرضى السكري ومرضى الكلى .
    - البدناء .
    أعراض ضربة الشمس
    - ارتفاع درجة حرارة الجسم .
    - سخونة واحمرار وجفاف الجلد .
    - صداع .
    - دوار .
    - تشنجات عضلية .
    - فقدان الوعي .
    طريقة إسعاف المصاب بضربة الشمس
    - نقل المصاب إلى الظل بعيدا عن أشعة الشمس أو إلى مكان بارد إن أمكن ورفع القدمين قليلا عن مستوى الجسم .
    - خلع ملابس المصاب .
    - ترطيب جسم المصاب باستعمال فوطة مبللة بماء فاتر خصوصاً على الرأس والرقبة والأطراف .
    - تهوية المصاب بواسطة اليدين أو مروحة كهربائية .
    - نقل المصاب فوراً إلى المستشفى لإكمال العلاج .
    كيف تتجنب ضربة الشمس
    - أكثر من شرب السوائل .
    - ارتد الملابس القطنية الفضفاضة ذات الألوان الفاتحة .
    - استعمل المظلة الشمسية دائماً .
    - تجنب البقاء داخل السيارة لمدة طويلة في الجو الحار .
    - تجنب ممارسة التمارين الشاقة في الجو الحار أو الرطب، وخاصة وقت الظهيرة .
    تنبيه
    - عدم إعطاء المصاب أي سوائل عن طريق الفم إذا كان فاقداً للوعي منعا لوصولها إلى الرئتين .
    - الإلمام بالأعراض والعلامات الأولى لضربة الشمس والعمل على معالجتها بسرعة .
    أجهزة التسمير تضاعف خطر الإصابة بسرطان الجلد
    كشفت دراسة أمريكية حديثة أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية من خلال أجهزة تسمير الجلد الصناعية يضاعف خطر الإصابة بسرطان الجلد .
    وقام الباحثون في جامعة يال الأمريكية بدراسة 367 حالة لأشخاص يقل عمرهم عن 40 عاماً تم تشخيص وجود خلايا جلد سرطانية لديهم، ومقارنتهم بنحو 390 حالة لأشخاص يعانون من مشاكل جلد عادية، ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يستعملون أجهزة التسمير الصناعي هم عرضة للإصابة بالسرطان بنحو 69% أكثر من الأشخاص الذين لم يستخدموا هذه الوسائل من قبل .
    وأكدت الدراسة أن 27% من حالات التشخيص في المراحل الأولية منها 43% عند النساء من الممكن تفاديها بالامتناع فقط عن استخدام أجهزة التسمير الصناعية .
    وحذر الباحثون من استخدام أجهزة التسمير الصناعي، لأنها تعرّض الشخص للإصابة بسرطان الميلانوم المجهري، وهو أخطر أنواع سرطان الجلد.

    المصدر : جريدة الخليج
    الإماراتية للأخبار العاجلة





  2. #2
     

    الصورة الرمزية ونه ألم


    شيخه الزين
    عضو مميز
    الحالة: ونه ألم غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: 20-11-2012
    آخر نشاط: 28-02-2013 09:17 AM
    المشاركات: 1,361
    الدولة: الإمارات, أبوظبي
    رقم العضوية: 5698
    العمر: 30 سنة
    الجنس: أنثى
    PIN: لا يوجد
    عدد النقاط: 52
    هلا وغلا بالجميع ^_^

    رد: أشعة الشمس . . أضرار وفوائد

    ~ الله يعطيك العافيه ع هالطرح المفيد
    يزاك الله الف خير
    ~




  3. #3

    اميرة الحب
    عضو مميز
    الحالة: demaa غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: 11-06-2013
    آخر نشاط: اليوم 08:39 AM
    المشاركات: 98
    الدولة: مصر
    رقم العضوية: 6897
    العمر: 24 سنة
    الجنس: أنثى
    PIN: لا يوجد
    عدد النقاط: 50
    اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس تذكر قدرة الله عليك

    رد: أشعة الشمس . . أضرار وفوائد

    يسلمووووووووووووو على الموضوع

  4. #4

    yakota
    عضو تحت التجربة
    الحالة: اسواق السعودية غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: 16-07-2014
    آخر نشاط: 24-09-2014 12:41 PM
    المشاركات: 7
    الدولة: السعودية
    رقم العضوية: 8024
    العمر: 27 سنة
    الجنس: أنثى
    PIN: لا يوجد
    عدد النقاط: 50
    السلام عليكم

    رد: أشعة الشمس . . أضرار وفوائد

    يسلمووووووووووووو

  5. #5

    كعكاتناا
    عضو مميز
    الحالة: كعكاتنا غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: 14-08-2014
    آخر نشاط: 14-08-2014 09:40 PM
    المشاركات: 51
    الدولة: الإمارات, الشارقة
    رقم العضوية: 8062
    العمر: 22 سنة
    الجنس: أنثى
    PIN: 756b2994
    عدد النقاط: 50
    كعكاتنا كعك ولا اروع للتواصل : 0527617774

    رد: أشعة الشمس . . أضرار وفوائد

    شكرا لك . طرح مفيد ومتميز

  6. #6
     

    الصورة الرمزية Lucrative Medical


    ٍSiham
    عضو مميز
    الحالة: Lucrative Medical غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: 08-09-2014
    آخر نشاط: 13-10-2014 02:49 PM
    المشاركات: 69
    الدولة: الإمارات, دبي
    رقم العضوية: 8098
    العمر: 39 سنة
    الجنس: أنثى
    PIN: لا يوجد
    عدد النقاط: 50
    لا يوجد

    رد: أشعة الشمس . . أضرار وفوائد

    معلوات مهمه للجميع


Privacy Policy - سياسة الخصوصية

‪جوجل+‬‏