من ذاكرة الكلاسيكو .. إنريكي وقصص الخيانة

لويس إنريكي بقميص البرسا والريال ذكريات كل كلاسيكو بالنسبة لمحبي الكرة العالمية عامة والكرة الإسبانية والليجا خاصة دائماً ما يكون هناك أحداث ولقطات مهمة وذكريات أهداف لا ينساها أي شخص تابع كلاسيكو الأرض بين برشلونة وريال مدريد. لكن بالنسبة لمدرب نادي برشلونة الإسباني لويس إنريكي الأمر يختلف قليلاً لأنه مع

كل مباراة كلاسيكو دائماً سيتذكر ما قام به مع نادي ريال مدريد وعملية ” الخيانة ” كما يصفها جمهور النادي الملكي و الانتقال للغريم التقليدي برشلونة في نهاية التسعينات والذي سبب أزمة وضجة إعلامية كبيرة في إسبانيا والأوساط الكروية الأوروبية. لويس أنريكي بدأ كرة القدم مع نادي سبورتينج خيخون في موسم 1988-1989 وقدم مستويات مُبهرة بمعنى الكلمة سواء في تسجيل أو صناعة الأهداف وكعادة ريال مدريد في عملية اقتناص المواهب الإسبانية نجح في التعاقد مع لويس إنريكي في عام 1992 بقرار من رامون ميندوزا رئيس الريال وقتها والذي ساهم بشكل كبير في حسم الصفقة للميرينجي. لويس إنريكي تألق بشدة مع ريال مدريد في 5 مواسم قضاها في جدران البيرنابيو بل وأظهر مشاعره وحبه للريال في الفوز التاريخي على برشلونة في الكلاسيكو الشهير بنتيجة 5-0 عام 1995 وكانت له بصمة مميزة في اللقاء بهدف مميز واحتفال شهير بتقبيل قميص الريال. لكن المشاكل دبت بين جمهور ريال مدريد ولويس إنريكي خاصة بعد صافرات الاستهجان في العديد من المباريات بسبب مستواه السيئ والمنخفض نوعاً ما بجانب أداءه الفني المُغاير عن ما بدأ به مع النادي الملكي مما دفعه للرحيل عن ريال مدريد والانتقال لبرشلونة في خطوة جريئة ومفاجئة وصادمة لجمهور الميرينجي الذي وصفه بالخائن. لم يصمت لويس إنريكي على هذه التهم والأهانات الصادرة من جمهور ريال مدريد بل رد بتصريحات قوية  بأنه لم يكن ينتمي للريال ولم يشعر بأنه لاعب في الفريق وأن اللعب لبرشلونة هو الفخر الحقيقي له كلاعب وأكد إنريكي هذا الرد عملياً بتسجيله 5 أهداف ضد ريال مدريد خلال 14 كلاسيكو لعبها بقميص برشلونة والذي تحول خلاله لبطل في إقليم كتالونيا بجانب أداءه المميز وسجله التهديفي الرائع مع البرسا. كره لويس إنريكي من أي عنصر منتمي لريال مدريد وضح في كل كلاسيكو من خلال تدخلات اللاعبين ضد لويس  إنريكي وتعمدهم الخشونة معه بجانب صافرات الأستهجان والسباب الذي كان يوجه له في كل كلاسيكو من جمهور الريال بسبب ما فعله ضد الفريق. لذلك قد تمر سنوات عديدة على كرة القدم الإسبانية وعلى كل كلاسيكو في كل موسم ولكن ما فعله لويس إنريكي سيظل علامة فارقة في تاريخ مواجهات الفريقين للأبد.


الخبر بالتفاصيل والصور


لويس إنريكي بقميص البرسا والريال

لويس إنريكي بقميص البرسا والريال

ذكريات كل كلاسيكو بالنسبة لمحبي الكرة العالمية عامة والكرة الإسبانية والليجا خاصة دائماً ما يكون هناك أحداث ولقطات مهمة وذكريات أهداف لا ينساها أي شخص تابع كلاسيكو الأرض بين برشلونة وريال مدريد.

لكن بالنسبة لمدرب نادي برشلونة الإسباني لويس إنريكي الأمر يختلف قليلاً لأنه مع كل مباراة كلاسيكو دائماً سيتذكر ما قام به مع نادي ريال مدريد وعملية ” الخيانة ” كما يصفها جمهور النادي الملكي و الانتقال للغريم التقليدي برشلونة في نهاية التسعينات والذي سبب أزمة وضجة إعلامية كبيرة في إسبانيا والأوساط الكروية الأوروبية.

download

لويس أنريكي بدأ كرة القدم مع نادي سبورتينج خيخون في موسم 1988-1989 وقدم مستويات مُبهرة بمعنى الكلمة سواء في تسجيل أو صناعة الأهداف وكعادة ريال مدريد في عملية اقتناص المواهب الإسبانية نجح في التعاقد مع لويس إنريكي في عام 1992 بقرار من رامون ميندوزا رئيس الريال وقتها والذي ساهم بشكل كبير في حسم الصفقة للميرينجي.

لويس إنريكي تألق بشدة مع ريال مدريد في 5 مواسم قضاها في جدران البيرنابيو بل وأظهر مشاعره وحبه للريال في الفوز التاريخي على برشلونة في الكلاسيكو الشهير بنتيجة 5-0 عام 1995 وكانت له بصمة مميزة في اللقاء بهدف مميز واحتفال شهير بتقبيل قميص الريال.

لكن المشاكل دبت بين جمهور ريال مدريد ولويس إنريكي خاصة بعد صافرات الاستهجان في العديد من المباريات بسبب مستواه السيئ والمنخفض نوعاً ما بجانب أداءه الفني المُغاير عن ما بدأ به مع النادي الملكي مما دفعه للرحيل عن ريال مدريد والانتقال لبرشلونة في خطوة جريئة ومفاجئة وصادمة لجمهور الميرينجي الذي وصفه بالخائن.

لم يصمت لويس إنريكي على هذه التهم والأهانات الصادرة من جمهور ريال مدريد بل رد بتصريحات قوية  بأنه لم يكن ينتمي للريال ولم يشعر بأنه لاعب في الفريق وأن اللعب لبرشلونة هو الفخر الحقيقي له كلاعب وأكد إنريكي هذا الرد عملياً بتسجيله 5 أهداف ضد ريال مدريد خلال 14 كلاسيكو لعبها بقميص برشلونة والذي تحول خلاله لبطل في إقليم كتالونيا بجانب أداءه المميز وسجله التهديفي الرائع مع البرسا.

hqdefault (1)

كره لويس إنريكي من أي عنصر منتمي لريال مدريد وضح في كل كلاسيكو من خلال تدخلات اللاعبين ضد لويس  إنريكي وتعمدهم الخشونة معه بجانب صافرات الأستهجان والسباب الذي كان يوجه له في كل كلاسيكو من جمهور الريال بسبب ما فعله ضد الفريق.

لذلك قد تمر سنوات عديدة على كرة القدم الإسبانية وعلى كل كلاسيكو في كل موسم ولكن ما فعله لويس إنريكي سيظل علامة فارقة في تاريخ مواجهات الفريقين للأبد.

رابط المصدر: من ذاكرة الكلاسيكو .. إنريكي وقصص الخيانة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً