هزاع بن زايد: الإمارات جزء لا يتجزأ من جهود الارتقاء بالإنسانية وحماية الإرث الثقافي

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، خلال افتتاح مؤتمر “الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر”، المقام في أبوظبي، أن الإمارات جزء لا يتجزأ

من الجهد الإنساني للارتقاء بالإنسانية وحماية الإرث الثقافي. وقال الشيخ هزاع بن زايد بن نهيان في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر: “في اليوم الوطني 45، شهدنا افتتاح مؤتمر حفظ التراث المهدد بالخطر، رسالة عالمية تنطلق من أبوظبي بأن بناء الدول لا يكتمل إلا بحفظ إرث الإنسانية”.وأوضح أن “الإرهاب لا يحاول فقط تقويض المجتمعات والدول، بل يسعى للقضاء على ما شيدته الأمم والحضارات، ومن هنا أهمية أن تحتضن الإمارات هذا المؤتمر العالمي”.وأردف الشيخ هزاع بن زايد “نؤكد ونحن نستضيف المؤتمر في اليوم الوطني، أننا جزء لا يتجزأ من الجهد الإنساني للارتقاء بالإنسانية وحماية إرثها الثقافي، هذه رسالتنا الحضارية”.وانطلقت اليوم الجمعة في أبوظبي، أعمال مؤتمر “الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر”، بمشاركة عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة، وكبار المسؤولين الحكوميين، والخبراء المختصون ونشطاء المجتمع المدني المدافعون عن قضايا حماية التراث الثقافي والإنساني، وممثلون عن أكثر من 40 دولة، تشمل جهات حكومية وخاصة تمثل الدول التي تعرضت كنوزها التراثية للتلف أو الفقدان جراء النزاع المسلح، والجهات المهتمة بقضايا حماية التراث الثقافي.ويدعم المؤتمر الجهود العالمية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” في مجال حماية التراث الثقافي في مناطق النزاعات المسلحة، كما يسهم في تحديد الوسائل، ووضع الممارسات المستدامة لحماية الموارد الثقافية، وكذلك إنشاء شبكة من الملاذات الآمنة حول العالم.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، خلال افتتاح مؤتمر “الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر”، المقام في أبوظبي، أن الإمارات جزء لا يتجزأ من الجهد الإنساني للارتقاء بالإنسانية وحماية الإرث الثقافي.

وقال الشيخ هزاع بن زايد بن نهيان في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر: “في اليوم الوطني 45، شهدنا افتتاح مؤتمر حفظ التراث المهدد بالخطر، رسالة عالمية تنطلق من أبوظبي بأن بناء الدول لا يكتمل إلا بحفظ إرث الإنسانية”.

وأوضح أن “الإرهاب لا يحاول فقط تقويض المجتمعات والدول، بل يسعى للقضاء على ما شيدته الأمم والحضارات، ومن هنا أهمية أن تحتضن الإمارات هذا المؤتمر العالمي”.

وأردف الشيخ هزاع بن زايد “نؤكد ونحن نستضيف المؤتمر في اليوم الوطني، أننا جزء لا يتجزأ من الجهد الإنساني للارتقاء بالإنسانية وحماية إرثها الثقافي، هذه رسالتنا الحضارية”.

وانطلقت اليوم الجمعة في أبوظبي، أعمال مؤتمر “الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر”، بمشاركة عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة، وكبار المسؤولين الحكوميين، والخبراء المختصون ونشطاء المجتمع المدني المدافعون عن قضايا حماية التراث الثقافي والإنساني، وممثلون عن أكثر من 40 دولة، تشمل جهات حكومية وخاصة تمثل الدول التي تعرضت كنوزها التراثية للتلف أو الفقدان جراء النزاع المسلح، والجهات المهتمة بقضايا حماية التراث الثقافي.

ويدعم المؤتمر الجهود العالمية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” في مجال حماية التراث الثقافي في مناطق النزاعات المسلحة، كما يسهم في تحديد الوسائل، ووضع الممارسات المستدامة لحماية الموارد الثقافية، وكذلك إنشاء شبكة من الملاذات الآمنة حول العالم.

رابط المصدر: هزاع بن زايد: الإمارات جزء لا يتجزأ من جهود الارتقاء بالإنسانية وحماية الإرث الثقافي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً