محمد بن زايد يأمر بتوزيع أراض ومساكن لـ 5828 مواطناً في أبوظبي

■ عبد الله المهيري ■ محمد الخوري ■ سيف القبيسي ■ محمد الظاهري ■ميثاء الحبسي ■ يوسف

الشرياني ■ أحمد الظاهري ■ عبد الله الأحمدي ■ سميرة النعيمي خالد المنصوري سعيد عبدالله صورة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيـان رئيس الدولة، حفظه الله، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بتوزيع 365 مسكناً جديداً و5463 أرضاً سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية. وتشمل المساكن المخصصة للمواطنين، 115 وحدة سكنية في مدينة أبوظبي، و129 وحدة سكنية في مدينة العين و121 وحدة سكنية في المنطقة الغربية. أما الأراضي السكنية التي سيتم توزيعها على المواطنين، فتشمل 4065 قطعة أرض في مدينة أبوظبي و1215 قطعة في مدينة العين و183 قطعة في المنطقة الغربية. وتم تخطيط وتصميم المساكن في مجمعات متكاملة، تتضمن مرافق للخدمات المجتمعية، ومجهزة ببنية تحتية متكاملة وفق أرقى المعايير، بما يضمن تحقيق أعلى مستويات السلامة والراحة للسكان، وسوف تباشر الجهات المختصة في غضون أيام، التسليم للمستفيدين. ويأتي إنجاز هذه المبادرات في مجال الإسكان، انطلاقاً من رؤية القيادة الحكيمة، التي أسس دعائمها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وباهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان . مسؤولون ومواطنونفي أبوظبي يثمنون مكرمة القيادة ثمن مسؤولون ومواطنون في أبوظبي، حرص القيادة الرشيدة على توفير السكن الملائم للمواطنين، وكافة سبل العيش والحياة الكريمة لهم ولأسرهم، من خلال تخصيص مساكن خاصة بهم، أو توزيع أراضٍ سكنية عليهم، من أجل مزيد من الاستقرار الاجتماعي والأمن والأمان والطمأنينة، في ظل ربوع الوطن الغالي وقيادته الحكيمة. وأشادوا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بتوزيع 365 مسكناً جديداً وخمسة آلاف و463 أرضاً سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، معربين عن عظيم الشكر والامتنان والتقدير لسموهما، على هذه المكرمة الغالية، التي سيكون لها بالغ الأثر في التخفيف من أعباء المعيشة، وتحقيق الاستقرار الاجتماعي والمادي لهم ولأسرهم، وعلى رعايتهما الكريمة واهتمامهما الكبير بالمشاريع التطويرية والتنموية في الإمارة، والتي تسهم في تحقيق المزيد من الإنجازات من والمكتسبات للوطن والمواطنين. الحياة الكريمة أكد سيف بدر القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان، أن هذه المكرمة تجسد الاهتمام المتواصل للقيادة الحكيمة، وحرصها الدائم على توفير الحياة الكريمة لأبناء الإمارات، وتوفير كل ما يسعدهم هم وأسرهم لتعزيز الارتباط والاستقرار لهم، وحشد كافة الطاقات والإمكانات للمضي قدماً في مسيرة التنمية الشاملة. وتوجه بالشكر والعرفان إلى القيادة الرشيدة، والتهنئة بذكرى اليوم الوطني لدولة الإمارات، وقال إن تخصيص هذا العدد الكبير من الأراضي والمساكن للمواطنين، يمثل عيد فرح ممزوجاً بفرحة اليوم الوطني المجيد. وقال إن الاهتمام بإسكان المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم، لم يكن يوماً عملية مرحلية، بل استراتيجية مستدامة، تبنى على المنجزات وتطور الآليات ووسائل التنفيذ للوصول إلى الهدف المنشود، وهو تمتع المواطنين بمستوى معيشي يتماشى مع ما وصلت إليه دولة الإمارات من مكانة مرموقة على الصعيدين الإقليمي والعالمي. عطاء لا ينتهي وقال أحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، إن توزيع المساكن والأراضي السكنية، يعتبر أحد الدعامات التي تقدمها القيادة الرشيدة لأبناء الوطن، لتوفير الحياة المستقرة لهم، وهي جزء لا يتجزأ من منظومة عطاء متكامل لا تنتهي من القيادة لأبناء الوطن، الذين يجب عليهم أن يردوا هذا العطاء بمزيد من الجد والاجتهاد لرفعة الوطن الغالي، مشيراً إلى أن هذه المكرمة الغالية، تسهم في حل مشكلة العديد من أبناء إمارة أبوظبي، بتوفير السكن المناسب لهؤلاء الشباب، حيث إن السكن المناسب هو أهم ما يحتاج إليه الإنسان، وبدونه لن يتمكن من إنجاز أي تقدم، وهو ما حرصت القيادة الرشيدة على توفيره بالوسائل والأساليب المختلفة، وذلك من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات التي تعمل على توفير هذا المسكن لأكبر عدد ممكن من أبناء الدولة. مقومات العيش الرغيد وأشاد محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، باهتمام وحرص قيادة الدولة الرشيدة على توفير السكن الملائم للمواطنين، سواء بتوزيع المساكن عليهم مباشرة، أو الأراضي السكنية لإقامة مساكن خاصة بهم، مشيراً إلى أن الجهود المتواصلة من قبل القيادة الرشيدة، وسعيها لتوفير احتياجات المواطن من سكن وبنية تحتية وخدمات متنوعة، واضحة للعيان، ولا تنقطع، وتعد نموذجاً يحتذى به، مشيراً إلى أن هذه المكرمة الجديدة بتوزيع 365 مسكناً جديداً و5463 قطعة أرض سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، يعكس مدى الحرص الذي توليه قيادة الدولة الرشيدة لتأمين الاستقرار الاجتماعي لأبناء الوطن . وأضاف أن الدولة تعيش مرحلة مزدهرة في تاريخها، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مشيراً إلى أن المواطن دوماً هو جل اهتمام قيادتنا الرشيدة . العلاقة بين القائد وشعبه وقال عبد الله بن عقيدة المهيري، الأمين العام لصندوق الزكاة، إن توزيع مساكن وأراضٍ على المواطنين، ضاعف فرحتهم فرحتين، لتزامنها مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الخامس والأربعين، مشيراً إلى أن اهتمام رئيس الدولة بتوفير احتياجات شعبه، تنبع من قلب أب ومسؤول يسهر على راحة شعبة والارتقاء به، وتوفير كافة الإمكانات المادية والمعنوية التي تجعله يعيش حياة مستقرة وآمنة . تعزيز التلاحم المجتمعي وقال محمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، إن توجيهات القيادة الرشيدة بتوزيع المساكن الجديدة والأراضي السكنية على المواطنين في أبوظبي، تعكس حرصها على توفير العيش الكريم لكل مواطن، ورؤيتها في تعزيز التلاحم المجتمعي، وتأمين الاستقرار الاجتماعي للأسر المواطنة، من خلال التمتع بالسكن الملائم مع أبنائها، وتوزيع المساكن على المواطنين . التيسير على المواطنين وأكدت ميثاء بنت حمد الحبسي نائبة الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات، أهمية هذه المكرمة الغالية للمواطنين الذين يفتقدون السكن الخاص، خصوصاً فئة الشباب، معربة عن شكرها وتقديرها للقيادة الرشيدة على هذه المكرمة، التي ستسهم في التيسير كثيراً على المواطنين المستفيدين في تحقيق حلم حياتهم في امتلاك مساكن خاصة، وهو حلم، وإن ظل يراود البعض طويلاً، إلا أنه أصبح الآن حقيقة واقعة، نتيجة حرص واهتمام القيادة العليا على تلبية احتياجات المواطنين وتلبية طموحاتهم . تلبية احتياجات المواطنين وقال عبد الله الأحمدي مدير التأمين الصحي بوزارة الصحة، إن القيادة الحكيمة لم تقصر مع أبناؤها في توفير الخدمات والرعاية لهم في كافة المجالات، والمسكن المناسب، ولا تألو جهداً في توفير مختلف أوجه الحياة الكريمة للمواطنين، أيماناً منها بأنهم هم عماد هذا الوطن، والداعم الأساسي لمسيرة نهضته وتقدمه على مختلف الأصعدة، لذا، فإنها تتخذ كافة الإجراءات والتدابير التي تهدف إلى تهيئة حياة مستقرة هانئة لأبنائها المواطنين . أكاديميون: تحقيق الاستقرار لأبناء الوطن قالت الدكتورة سميرة النعيمي الخبيرة التربوية، إننا نشعر بعميق الفخر والاعتزاز بقيادتنا الرشيدة، التي دائماً ما تضع أبناء الوطن ورعاية مصالحهم على رأس أولوياتها، نموذج اعتاد عليه أبناء الوطن من قيادتهم الحكيمة، فهنيئاً لشعب الإمارات بهذه القيادة الرشيدة، التي ركزت على تحقيق التنمية البشرية في الدولة بأرقى مستوياتها، فقدمت للمواطنين كل الدعم، سواء المادي أو المعنوي، ونجحت في تحقيق الاستقرار الأسري، وخففت عن المواطنين الكثير من الأعباء المادية، فكثير من المواطنين كان يتكبد تكاليف مالية من أجل استئجار المنزل الملائم، أو يضطر إلى دفع مبالغ باهظة لبناء المنازل، وقد يضطر إلى القروض من البنوك. عيش كريم وقال الدكتور يوسف الشرياني مستشار المدير العام والمدير التنفيذي لمكتب الشؤون الاستراتيجية والتخطيط بالإنابة، في مجلس أبوظبي للتعليم، إن توزيع المساكن الجديدة على المستحقين، يحقق الاستقرار لأبناء الوطن، وهذه التوجهات ليست مستغربة من قيادتنا الرشيدة، وسوف تبعث هذه المكرمة الجديدة، الأمن والاستقرار في نفوس المواطنين، وهذا ليس بغريب على القيادة الرشيدة، في توفير أقصى درجات الراحة والعيش الكريم لأبناء الدولة. شكر  سعيد عبد الله: دفع مسيرة التنمية توجه الدكتور سعيد عبد الله رئيس برنامج البورد العربي بطب المجتمع في أبوظبي، بأسمى آيات الشكر والتقدير، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على رعايتهما لأبناء الإمارة، فتوفير المسكن الملائم لكل مواطن، هو مصدر الاستقرار لهم على أرض وطنهم الغالي، مؤكداً أن قيادة الدولة الرشيدة، لا تدخر جهداً في توفير كافة مقومات الحياة الكريمة لأبنائها المواطنين، بما يعزز إسهامهم في دفع مسيرة التنمية الحضارية، التي تزخر بها الدولة، ويأتي تأمين الاستقرار الاجتماعي للمواطنين دائماً، على رأس أولويات قيادتنا الرشيدة في كافة خططتها وبرامجها التنموية. تثمين خالد المنصوري: فرحة وسرور ثمن خالد المنصوري مدير فرع بنك أبوظبي التجاري، المكرمة الجديدة بتوزيع 365 مسكناً و5463 قطعة أرض على المواطنين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، حيث إن مشاريع مساكن المواطنين، تعد أحد المقومات الرئيسة لرؤية أبوظبي 2030، الرامية إلى الارتقاء بمستوى حياة المواطنين، من خلال إرساء مجتمعات متكاملة، وتوفير خيارات سكن متنوعة، تلبي متطلبات العوائل الإماراتية على أكمل وجه. وقال إن المبادرات المتواصلة للقيادة الرشيدة، أثمرت عن نهضة شاملة في كافة القطاعات والميادين، وحققت نقلة نوعية لسبل العيش في إمارة أبوظبي، بما يسهم في دعم خطط التنمية المتوازنة، من خلال المكرمات المستمرة والدائمة لتوزيع المساكن والأراضي السكنية، من أجل تحقيق مزيد من الترابط الاجتماعي والاستقرار الأسري، مشيراً إلى أن تزامن المبادرة مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني 45، يؤكد مدى حرص سموه على إدخال الفرحة والسرور إلى قلوب جميع المواطنين، وهو ما يرسخ دوره في توفير السكن المناسب للمواطن، باعتباره الركيزة الأولى لتحقيق الاستقرار المنشود له ولأسرته، وتشجع الشباب على الزواج، وتأسيس أسر صغيرة.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيـان رئيس الدولة، حفظه الله، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بتوزيع 365 مسكناً جديداً و5463 أرضاً سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

وتشمل المساكن المخصصة للمواطنين، 115 وحدة سكنية في مدينة أبوظبي، و129 وحدة سكنية في مدينة العين و121 وحدة سكنية في المنطقة الغربية.

أما الأراضي السكنية التي سيتم توزيعها على المواطنين، فتشمل 4065 قطعة أرض في مدينة أبوظبي و1215 قطعة في مدينة العين و183 قطعة في المنطقة الغربية.

وتم تخطيط وتصميم المساكن في مجمعات متكاملة، تتضمن مرافق للخدمات المجتمعية، ومجهزة ببنية تحتية متكاملة وفق أرقى المعايير، بما يضمن تحقيق أعلى مستويات السلامة والراحة للسكان، وسوف تباشر الجهات المختصة في غضون أيام، التسليم للمستفيدين.

ويأتي إنجاز هذه المبادرات في مجال الإسكان، انطلاقاً من رؤية القيادة الحكيمة، التي أسس دعائمها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وباهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان .

مسؤولون ومواطنونفي أبوظبي يثمنون مكرمة القيادة

ثمن مسؤولون ومواطنون في أبوظبي، حرص القيادة الرشيدة على توفير السكن الملائم للمواطنين، وكافة سبل العيش والحياة الكريمة لهم ولأسرهم، من خلال تخصيص مساكن خاصة بهم، أو توزيع أراضٍ سكنية عليهم، من أجل مزيد من الاستقرار الاجتماعي والأمن والأمان والطمأنينة، في ظل ربوع الوطن الغالي وقيادته الحكيمة.

وأشادوا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بتوزيع 365 مسكناً جديداً وخمسة آلاف و463 أرضاً سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، معربين عن عظيم الشكر والامتنان والتقدير لسموهما، على هذه المكرمة الغالية، التي سيكون لها بالغ الأثر في التخفيف من أعباء المعيشة، وتحقيق الاستقرار الاجتماعي والمادي لهم ولأسرهم، وعلى رعايتهما الكريمة واهتمامهما الكبير بالمشاريع التطويرية والتنموية في الإمارة، والتي تسهم في تحقيق المزيد من الإنجازات من والمكتسبات للوطن والمواطنين.

الحياة الكريمة

أكد سيف بدر القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان، أن هذه المكرمة تجسد الاهتمام المتواصل للقيادة الحكيمة، وحرصها الدائم على توفير الحياة الكريمة لأبناء الإمارات، وتوفير كل ما يسعدهم هم وأسرهم لتعزيز الارتباط والاستقرار لهم، وحشد كافة الطاقات والإمكانات للمضي قدماً في مسيرة التنمية الشاملة.

وتوجه بالشكر والعرفان إلى القيادة الرشيدة، والتهنئة بذكرى اليوم الوطني لدولة الإمارات، وقال إن تخصيص هذا العدد الكبير من الأراضي والمساكن للمواطنين، يمثل عيد فرح ممزوجاً بفرحة اليوم الوطني المجيد.

وقال إن الاهتمام بإسكان المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم، لم يكن يوماً عملية مرحلية، بل استراتيجية مستدامة، تبنى على المنجزات وتطور الآليات ووسائل التنفيذ للوصول إلى الهدف المنشود، وهو تمتع المواطنين بمستوى معيشي يتماشى مع ما وصلت إليه دولة الإمارات من مكانة مرموقة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

عطاء لا ينتهي

وقال أحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، إن توزيع المساكن والأراضي السكنية، يعتبر أحد الدعامات التي تقدمها القيادة الرشيدة لأبناء الوطن، لتوفير الحياة المستقرة لهم، وهي جزء لا يتجزأ من منظومة عطاء متكامل لا تنتهي من القيادة لأبناء الوطن، الذين يجب عليهم أن يردوا هذا العطاء بمزيد من الجد والاجتهاد لرفعة الوطن الغالي، مشيراً إلى أن هذه المكرمة الغالية، تسهم في حل مشكلة العديد من أبناء إمارة أبوظبي، بتوفير السكن المناسب لهؤلاء الشباب، حيث إن السكن المناسب هو أهم ما يحتاج إليه الإنسان، وبدونه لن يتمكن من إنجاز أي تقدم، وهو ما حرصت القيادة الرشيدة على توفيره بالوسائل والأساليب المختلفة، وذلك من خلال وضع الخطط والاستراتيجيات التي تعمل على توفير هذا المسكن لأكبر عدد ممكن من أبناء الدولة.

مقومات العيش الرغيد

وأشاد محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، باهتمام وحرص قيادة الدولة الرشيدة على توفير السكن الملائم للمواطنين، سواء بتوزيع المساكن عليهم مباشرة، أو الأراضي السكنية لإقامة مساكن خاصة بهم، مشيراً إلى أن الجهود المتواصلة من قبل القيادة الرشيدة، وسعيها لتوفير احتياجات المواطن من سكن وبنية تحتية وخدمات متنوعة، واضحة للعيان، ولا تنقطع، وتعد نموذجاً يحتذى به، مشيراً إلى أن هذه المكرمة الجديدة بتوزيع 365 مسكناً جديداً و5463 قطعة أرض سكنية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، يعكس مدى الحرص الذي توليه قيادة الدولة الرشيدة لتأمين الاستقرار الاجتماعي لأبناء الوطن .

وأضاف أن الدولة تعيش مرحلة مزدهرة في تاريخها، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مشيراً إلى أن المواطن دوماً هو جل اهتمام قيادتنا الرشيدة .

العلاقة بين القائد وشعبه

وقال عبد الله بن عقيدة المهيري، الأمين العام لصندوق الزكاة، إن توزيع مساكن وأراضٍ على المواطنين، ضاعف فرحتهم فرحتين، لتزامنها مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الخامس والأربعين، مشيراً إلى أن اهتمام رئيس الدولة بتوفير احتياجات شعبه، تنبع من قلب أب ومسؤول يسهر على راحة شعبة والارتقاء به، وتوفير كافة الإمكانات المادية والمعنوية التي تجعله يعيش حياة مستقرة وآمنة .

تعزيز التلاحم المجتمعي

وقال محمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، إن توجيهات القيادة الرشيدة بتوزيع المساكن الجديدة والأراضي السكنية على المواطنين في أبوظبي، تعكس حرصها على توفير العيش الكريم لكل مواطن، ورؤيتها في تعزيز التلاحم المجتمعي، وتأمين الاستقرار الاجتماعي للأسر المواطنة، من خلال التمتع بالسكن الملائم مع أبنائها، وتوزيع المساكن على المواطنين .

التيسير على المواطنين

وأكدت ميثاء بنت حمد الحبسي نائبة الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات، أهمية هذه المكرمة الغالية للمواطنين الذين يفتقدون السكن الخاص، خصوصاً فئة الشباب، معربة عن شكرها وتقديرها للقيادة الرشيدة على هذه المكرمة، التي ستسهم في التيسير كثيراً على المواطنين المستفيدين في تحقيق حلم حياتهم في امتلاك مساكن خاصة، وهو حلم، وإن ظل يراود البعض طويلاً، إلا أنه أصبح الآن حقيقة واقعة، نتيجة حرص واهتمام القيادة العليا على تلبية احتياجات المواطنين وتلبية طموحاتهم .

تلبية احتياجات المواطنين

وقال عبد الله الأحمدي مدير التأمين الصحي بوزارة الصحة، إن القيادة الحكيمة لم تقصر مع أبناؤها في توفير الخدمات والرعاية لهم في كافة المجالات، والمسكن المناسب، ولا تألو جهداً في توفير مختلف أوجه الحياة الكريمة للمواطنين، أيماناً منها بأنهم هم عماد هذا الوطن، والداعم الأساسي لمسيرة نهضته وتقدمه على مختلف الأصعدة، لذا، فإنها تتخذ كافة الإجراءات والتدابير التي تهدف إلى تهيئة حياة مستقرة هانئة لأبنائها المواطنين .

أكاديميون: تحقيق الاستقرار لأبناء الوطن

قالت الدكتورة سميرة النعيمي الخبيرة التربوية، إننا نشعر بعميق الفخر والاعتزاز بقيادتنا الرشيدة، التي دائماً ما تضع أبناء الوطن ورعاية مصالحهم على رأس أولوياتها، نموذج اعتاد عليه أبناء الوطن من قيادتهم الحكيمة، فهنيئاً لشعب الإمارات بهذه القيادة الرشيدة، التي ركزت على تحقيق التنمية البشرية في الدولة بأرقى مستوياتها، فقدمت للمواطنين كل الدعم، سواء المادي أو المعنوي، ونجحت في تحقيق الاستقرار الأسري، وخففت عن المواطنين الكثير من الأعباء المادية، فكثير من المواطنين كان يتكبد تكاليف مالية من أجل استئجار المنزل الملائم، أو يضطر إلى دفع مبالغ باهظة لبناء المنازل، وقد يضطر إلى القروض من البنوك.

عيش كريم

وقال الدكتور يوسف الشرياني مستشار المدير العام والمدير التنفيذي لمكتب الشؤون الاستراتيجية والتخطيط بالإنابة، في مجلس أبوظبي للتعليم، إن توزيع المساكن الجديدة على المستحقين، يحقق الاستقرار لأبناء الوطن، وهذه التوجهات ليست مستغربة من قيادتنا الرشيدة، وسوف تبعث هذه المكرمة الجديدة، الأمن والاستقرار في نفوس المواطنين، وهذا ليس بغريب على القيادة الرشيدة، في توفير أقصى درجات الراحة والعيش الكريم لأبناء الدولة.

شكر 

سعيد عبد الله: دفع مسيرة التنمية

توجه الدكتور سعيد عبد الله رئيس برنامج البورد العربي بطب المجتمع في أبوظبي، بأسمى آيات الشكر والتقدير، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على رعايتهما لأبناء الإمارة، فتوفير المسكن الملائم لكل مواطن، هو مصدر الاستقرار لهم على أرض وطنهم الغالي، مؤكداً أن قيادة الدولة الرشيدة، لا تدخر جهداً في توفير كافة مقومات الحياة الكريمة لأبنائها المواطنين، بما يعزز إسهامهم في دفع مسيرة التنمية الحضارية، التي تزخر بها الدولة، ويأتي تأمين الاستقرار الاجتماعي للمواطنين دائماً، على رأس أولويات قيادتنا الرشيدة في كافة خططتها وبرامجها التنموية.

تثمين

خالد المنصوري: فرحة وسرور

ثمن خالد المنصوري مدير فرع بنك أبوظبي التجاري، المكرمة الجديدة بتوزيع 365 مسكناً و5463 قطعة أرض على المواطنين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، حيث إن مشاريع مساكن المواطنين، تعد أحد المقومات الرئيسة لرؤية أبوظبي 2030، الرامية إلى الارتقاء بمستوى حياة المواطنين، من خلال إرساء مجتمعات متكاملة، وتوفير خيارات سكن متنوعة، تلبي متطلبات العوائل الإماراتية على أكمل وجه.

وقال إن المبادرات المتواصلة للقيادة الرشيدة، أثمرت عن نهضة شاملة في كافة القطاعات والميادين، وحققت نقلة نوعية لسبل العيش في إمارة أبوظبي، بما يسهم في دعم خطط التنمية المتوازنة، من خلال المكرمات المستمرة والدائمة لتوزيع المساكن والأراضي السكنية، من أجل تحقيق مزيد من الترابط الاجتماعي والاستقرار الأسري، مشيراً إلى أن تزامن المبادرة مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني 45، يؤكد مدى حرص سموه على إدخال الفرحة والسرور إلى قلوب جميع المواطنين، وهو ما يرسخ دوره في توفير السكن المناسب للمواطن، باعتباره الركيزة الأولى لتحقيق الاستقرار المنشود له ولأسرته، وتشجع الشباب على الزواج، وتأسيس أسر صغيرة.

رابط المصدر: محمد بن زايد يأمر بتوزيع أراض ومساكن لـ 5828 مواطناً في أبوظبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً