«عموري» أفضل لاعـــــب في آســـيا 2016

توج سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، عمر عبد الرحمن نجم منتخبنا الوطني الأول ونادي العين، بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2016، وذلك في الحفل السنوي لتوزيع جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2016 والذي استضافته العاصمة أبوظبي أمس. حضر

الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وعيسى حياتو نائب رئيس الاتحاد الدولي، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم. ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي، ومروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم. كما شهد الحفل الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد، ومحمد بن ثعلوب الدرعي عضو اللجنة العليا المحلية المنظمة لكأس آسيا 2019 في الإمارات، بالإضافة إلى عدد كبير من مسؤولي وقيادات كرة القدم العالمية والآسيوية. حسم اللقب وحسم «عموري» لقب جائزة أفضل لاعب في آسيا عن جدارة واستحقاق، وبفارق كبير عن منافسيه العراقي حمادي أحمد والصيني وو لي، ليتوج اللاعب بذلك بالجائزة الثانية له هذا الموسم، بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا في موسم 2016، وهي الجائزة الثانية التي يحرزها لاعب إماراتي بعد فوز أحمد خليل بلقب أفضل لاعب آسيوي في العام الماضي. اهداء أهدى عمر عبد الرحمن، أفضل لاعب في آسيا، الإنجاز الذي حققه لأصحاب السمو الشيوخ وجماهير الكرة الإماراتية، لأن هذه الجائزة جائزة وطنية وليس فردية، وتوجه بالشكر إلى كل من أسهم في وجوده في هذا الحفل الرائع من زملائه اللاعبين وجهاز فني وإدارة وجمهور. وقال: «أنا سعيد بالحصول هذه الجائزة، لأنها في رأيي جائزة وطنية تأتي في الذكرى 45 للإتحاد وليست جائزة فردية، وأشكر كل الذين أسهموا في حصولي على هذا التتويج، وسنعمل بكل تأكيد على تقديم الأفضل في الموسم المقبل، لأن الأهم بالنسبة إليّ الجوائز الجماعية والفوز مع الفريق بالبطولات». وتوج الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي، عيسى حياتو، نائب رئيس الاتحاد الدولي، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بجائزة ماسة الاتحاد الآسيوي، والتي تعد أرفع الجوائز، وذلك تقديراً لمساهماته الكبيرة على مدار سنوات طويلة من أجل تطوير كرة القدم، وتكريماً للجهود التي بذلها خلال عقود للنهوض بكرة القدم العالمية والإفريقية على وجه الخصوص. أفضل لاعبة وتوجت بجائزة أفضل لاعبة في القارة الآسيوية الأسترالية كاتلين فورد، فيما نال جائزة أفضل مدرب آسيوي الكوري الجنوبي تشوي كانغ هي، مدرب تشونبوك الكوري الفائز بلقب دوري أبطال آسيا هذا الموسم، بينما توجت بجائزة أفضل مدربة في القارة الصفراء، تشان ين تينغ من هونغ كونغ. ونال جائزة الحلم الآسيوي الاتحاد القطري لكرة القدم، وفاز بجائزة أفضل اتحاد وطني متطور الاتحاد الياباني، فيما فاز بجائزة أفضل اتحاد وطني صاعد، الاتحاد الهندي، وتوج اتحاد بوتان لكرة القدم بجائزة أفضل اتحاد وطني طامح. وعلى صعيد جائزة رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين التقديرية فقد فاز في فئة الاتحاد المتطور، الاتحاد الأسترالي لكرة القدم، وفي فئة الاتحاد الصاعد فاز بالجائزة الاتحاد الفلبيني، أما فئة الاتحاد الطامح فقد توجها بها اتحاد بروناي لكرة القدم. طموح الفوز وعما يعني له الفوز، خاصة أن العام الماضي حل في المركز الثاني خلف أحمد خليل، قال: «في العام الماضي لم أخسر الجائزة، لأنها ذهبت إلى أخي أحمد خليل، وهو يستحقها وكنت فرحاً لفوزه، وهذا العام كان طموحي الفوز ببطولة كأس آسيا مع العين، وبمجرد الفوز مع الفريق بالبطولات كانت ستكون الجوائز الفردية موجودة. ولكن لم نوفق، وأعتقد أن فوزي هذا العام بجائزة أفضل لاعب جائزة لكل اللاعبين، سواء لزملائي في المنتخب الوطني أو في نادي العين، وللأجهزة الفنية في العين المنتخب، وأشكرهم جميعاً». وبسؤاله: هل يعوض الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا خسارة العين لدوري الأبطال قال: «لا أعتقد أن الفوز بجائزة أفضل لاعب سيعوض خسارة دوري الأبطال، وأنا ذكرت من قبل أن الفوز بالبطولات مع الفريق بالأبطال هو الأهم، أما بالنسبة إلى طموحاتي في الموسم المقبل فهو الفوز بجائزة أفضل لاعب مرة ثانية». جائزة أفضل اتحاد وطني: الاتحاد الياباني لكرة القدم – جائزة الاتحاد الوطني المتطور: الاتحاد الهندي لكرة القدم – جائزة الاتحاد الوطني الطامح: الاتحاد البوتاني – جائزة الحلم الآسيوي: الاتحاد القطري – جائزة أفضل مدرب: شوي كانغ هي (كوريا الجنوبية) – جائزة افضل مدربة: تشان يون تينغ (فيتنام) – جائزة أفضل لاعب: عمر عبد الرحمن (الإمارات) – جائزة أفضل لاعبة: كاتلين فورد (استراليا) – جائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين: – فئة الاتحاد المتطور: الاتحاد الفلبيني – فئة الاتحاد الصاعد: الأسترالي – فئة الاتحاد الطامح: اتحاد بروناي دار السلام – جائزة أفضل لاعب آسيوي خارج القارة: شينجي كاوازكي (اليابان)


الخبر بالتفاصيل والصور


توج سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، عمر عبد الرحمن نجم منتخبنا الوطني الأول ونادي العين، بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2016، وذلك في الحفل السنوي لتوزيع جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2016 والذي استضافته العاصمة أبوظبي أمس.

حضر الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وعيسى حياتو نائب رئيس الاتحاد الدولي، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم.

ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي، ومروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم. كما شهد الحفل الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد، ومحمد بن ثعلوب الدرعي عضو اللجنة العليا المحلية المنظمة لكأس آسيا 2019 في الإمارات، بالإضافة إلى عدد كبير من مسؤولي وقيادات كرة القدم العالمية والآسيوية.

حسم اللقب

وحسم «عموري» لقب جائزة أفضل لاعب في آسيا عن جدارة واستحقاق، وبفارق كبير عن منافسيه العراقي حمادي أحمد والصيني وو لي، ليتوج اللاعب بذلك بالجائزة الثانية له هذا الموسم، بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا في موسم 2016، وهي الجائزة الثانية التي يحرزها لاعب إماراتي بعد فوز أحمد خليل بلقب أفضل لاعب آسيوي في العام الماضي.

اهداء

أهدى عمر عبد الرحمن، أفضل لاعب في آسيا، الإنجاز الذي حققه لأصحاب السمو الشيوخ وجماهير الكرة الإماراتية، لأن هذه الجائزة جائزة وطنية وليس فردية، وتوجه بالشكر إلى كل من أسهم في وجوده في هذا الحفل الرائع من زملائه اللاعبين وجهاز فني وإدارة وجمهور.

وقال: «أنا سعيد بالحصول هذه الجائزة، لأنها في رأيي جائزة وطنية تأتي في الذكرى 45 للإتحاد وليست جائزة فردية، وأشكر كل الذين أسهموا في حصولي على هذا التتويج، وسنعمل بكل تأكيد على تقديم الأفضل في الموسم المقبل، لأن الأهم بالنسبة إليّ الجوائز الجماعية والفوز مع الفريق بالبطولات».

وتوج الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي، عيسى حياتو، نائب رئيس الاتحاد الدولي، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بجائزة ماسة الاتحاد الآسيوي، والتي تعد أرفع الجوائز، وذلك تقديراً لمساهماته الكبيرة على مدار سنوات طويلة من أجل تطوير كرة القدم، وتكريماً للجهود التي بذلها خلال عقود للنهوض بكرة القدم العالمية والإفريقية على وجه الخصوص.

أفضل لاعبة

وتوجت بجائزة أفضل لاعبة في القارة الآسيوية الأسترالية كاتلين فورد، فيما نال جائزة أفضل مدرب آسيوي الكوري الجنوبي تشوي كانغ هي، مدرب تشونبوك الكوري الفائز بلقب دوري أبطال آسيا هذا الموسم، بينما توجت بجائزة أفضل مدربة في القارة الصفراء، تشان ين تينغ من هونغ كونغ.

ونال جائزة الحلم الآسيوي الاتحاد القطري لكرة القدم، وفاز بجائزة أفضل اتحاد وطني متطور الاتحاد الياباني، فيما فاز بجائزة أفضل اتحاد وطني صاعد، الاتحاد الهندي، وتوج اتحاد بوتان لكرة القدم بجائزة أفضل اتحاد وطني طامح.

وعلى صعيد جائزة رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين التقديرية فقد فاز في فئة الاتحاد المتطور، الاتحاد الأسترالي لكرة القدم، وفي فئة الاتحاد الصاعد فاز بالجائزة الاتحاد الفلبيني، أما فئة الاتحاد الطامح فقد توجها بها اتحاد بروناي لكرة القدم.

طموح الفوز

وعما يعني له الفوز، خاصة أن العام الماضي حل في المركز الثاني خلف أحمد خليل، قال: «في العام الماضي لم أخسر الجائزة، لأنها ذهبت إلى أخي أحمد خليل، وهو يستحقها وكنت فرحاً لفوزه، وهذا العام كان طموحي الفوز ببطولة كأس آسيا مع العين، وبمجرد الفوز مع الفريق بالبطولات كانت ستكون الجوائز الفردية موجودة.

ولكن لم نوفق، وأعتقد أن فوزي هذا العام بجائزة أفضل لاعب جائزة لكل اللاعبين، سواء لزملائي في المنتخب الوطني أو في نادي العين، وللأجهزة الفنية في العين المنتخب، وأشكرهم جميعاً». وبسؤاله: هل يعوض الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا خسارة العين لدوري الأبطال قال: «لا أعتقد أن الفوز بجائزة أفضل لاعب سيعوض خسارة دوري الأبطال، وأنا ذكرت من قبل أن الفوز بالبطولات مع الفريق بالأبطال هو الأهم، أما بالنسبة إلى طموحاتي في الموسم المقبل فهو الفوز بجائزة أفضل لاعب مرة ثانية».

جائزة أفضل اتحاد وطني: الاتحاد الياباني لكرة القدم

– جائزة الاتحاد الوطني المتطور: الاتحاد الهندي لكرة القدم

– جائزة الاتحاد الوطني الطامح: الاتحاد البوتاني

– جائزة الحلم الآسيوي: الاتحاد القطري

– جائزة أفضل مدرب: شوي كانغ هي (كوريا الجنوبية)

– جائزة افضل مدربة: تشان يون تينغ (فيتنام)

– جائزة أفضل لاعب: عمر عبد الرحمن (الإمارات)

– جائزة أفضل لاعبة: كاتلين فورد (استراليا)

– جائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين:

– فئة الاتحاد المتطور: الاتحاد الفلبيني

– فئة الاتحاد الصاعد: الأسترالي

– فئة الاتحاد الطامح: اتحاد بروناي دار السلام

– جائزة أفضل لاعب آسيوي خارج القارة: شينجي كاوازكي (اليابان)

رابط المصدر: «عموري» أفضل لاعـــــب في آســـيا 2016

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً