الكلاسيكو .. هل تتغلب واقعية زيدان على عشوائية إنريكي؟

لويس إنريكي | زين الدين زيدان يتجدد اللقاء بين لويس إنريكي وزين الدين زيدان للمرة الثانية كمدربين لقطبي الكرة الإسبانية في مباراة الكلاسيكو الـ 231 على ملعب الكامب نو ضمن منافسات الجولة 14 من الليجا حيث سيحاول برشلونة تقليص الفارق إلى 3 نقاط مع غريمه المتصدر ريال مدريد الذي يمتلك

فرصة الابتعاد بـ 9 نقاط كاملة عن أبرز منافسيه قبل 5 أسابيع على انتصاف الدوري . وستكون المواجهة بين مدربين يعتمدان أسلوبين متباينين حيث يخير لويس إنريكي الحفاظ على شكل فريقه بشكل شبه دائم بخطة 4-3-3 مع تشكيلة ثابتة وأدوار معروفة لدى الجميع مع تغييرات طفيفة تفرضها ظروف الفريق من إصابات أو غيرها ، وعلى الجانب الآخر اتضح أن زين الدين زيدان مدرب أكثر واقعية لا يجد حرجاً في تغيير شكل فريقه أو حتى أسلوب لعبه حسب مقتضيات كل مباراة مع أخذ نقاط قوة وضعف الخصم بعين الإعتبار . وبالعودة إلى مباريات ريال مدريد المفصلية الثلاثة منذ تولي زيدان المهمة أمام كل من برشلونة (أبريل) ، أتلتيكو مدريد (مايو) في نهائي دوري الأبطال ثم في مباراة الدوري الأخيرة في نوفمبر فالملاحظ أن المدرب الفرنسي غير شكل فريقه في كل مباراة ولعب حسب ما تتطلبه كل مناسبة لكن الشيء المشترك بين المحطات الثلاثة أن الفريق كان منظماً وخصوصاً في الشق الهجومي ، ديناميكي ، سريع ومحافظاً على تركيزه . وعلى الجانب الآخر لم نرى برشلونة يقدم أفضل ما لديه في مباراة كبيرة منذ كلاسيكو نوفمبر 2015 على ملعب البرينابيو الذي انتصر فيه الفريق الكتلوني برباعية نظيفة ، وربما أصبح برشلونة مع مرور الوقت تحت قيادة لويس إنريكي متوقعاً لا يبتكر ولا يفاجئ أحداً ، الجميع يعلم تشكيلة الفريق والشكل الخططي الذي سيدخل به إنريكي وهو الأمر الذي ساهم في زيادة الفجوة الفنية والنفسية بين نجوم الفريق الأساسي ولاعبي الدكة . وبالرغم من الغيابات التي سيعاني منها الفريقان من المنتظر أن نشاهد مواجهة تكتيكية من الدرجة الأولى حيث أن أداء برشلونة الباهت مؤخراً والنقاط التي تحدثنا عنها مسبقاً قد تدفع لويس إنريكي للتفكير في الظهور بلمسات جديدة على مستوى الأدوار والأسلوب لكن يبقى التغيير على مستوى التشيكلة مستبعداً ، وفي المقابل سيكون التكهن بتشكيلة أو بطريقة لعب زيدان خلال مباراة الكامب نو صعباً بالنظر إلى مرونة المدرب التكتيكية وحسابات ريال مدريد المريحة باعتبار فارق النقاط في الصدارة وخصوصية ومكان المباراة . اربح آي فون 7 بالتعاون بين UAE Exchange وسبورت 360 عربية ..


الخبر بالتفاصيل والصور


لويس إنريكي | زين الدين زيدان

لويس إنريكي | زين الدين زيدان

يتجدد اللقاء بين لويس إنريكي وزين الدين زيدان للمرة الثانية كمدربين لقطبي الكرة الإسبانية في مباراة الكلاسيكو الـ 231 على ملعب الكامب نو ضمن منافسات الجولة 14 من الليجا حيث سيحاول برشلونة تقليص الفارق إلى 3 نقاط مع غريمه المتصدر ريال مدريد الذي يمتلك فرصة الابتعاد بـ 9 نقاط كاملة عن أبرز منافسيه قبل 5 أسابيع على انتصاف الدوري .

وستكون المواجهة بين مدربين يعتمدان أسلوبين متباينين حيث يخير لويس إنريكي الحفاظ على شكل فريقه بشكل شبه دائم بخطة 4-3-3 مع تشكيلة ثابتة وأدوار معروفة لدى الجميع مع تغييرات طفيفة تفرضها ظروف الفريق من إصابات أو غيرها ، وعلى الجانب الآخر اتضح أن زين الدين زيدان مدرب أكثر واقعية لا يجد حرجاً في تغيير شكل فريقه أو حتى أسلوب لعبه حسب مقتضيات كل مباراة مع أخذ نقاط قوة وضعف الخصم بعين الإعتبار .

وبالعودة إلى مباريات ريال مدريد المفصلية الثلاثة منذ تولي زيدان المهمة أمام كل من برشلونة (أبريل) ، أتلتيكو مدريد (مايو) في نهائي دوري الأبطال ثم في مباراة الدوري الأخيرة في نوفمبر فالملاحظ أن المدرب الفرنسي غير شكل فريقه في كل مباراة ولعب حسب ما تتطلبه كل مناسبة لكن الشيء المشترك بين المحطات الثلاثة أن الفريق كان منظماً وخصوصاً في الشق الهجومي ، ديناميكي ، سريع ومحافظاً على تركيزه .

وعلى الجانب الآخر لم نرى برشلونة يقدم أفضل ما لديه في مباراة كبيرة منذ كلاسيكو نوفمبر 2015 على ملعب البرينابيو الذي انتصر فيه الفريق الكتلوني برباعية نظيفة ، وربما أصبح برشلونة مع مرور الوقت تحت قيادة لويس إنريكي متوقعاً لا يبتكر ولا يفاجئ أحداً ، الجميع يعلم تشكيلة الفريق والشكل الخططي الذي سيدخل به إنريكي وهو الأمر الذي ساهم في زيادة الفجوة الفنية والنفسية بين نجوم الفريق الأساسي ولاعبي الدكة .

وبالرغم من الغيابات التي سيعاني منها الفريقان من المنتظر أن نشاهد مواجهة تكتيكية من الدرجة الأولى حيث أن أداء برشلونة الباهت مؤخراً والنقاط التي تحدثنا عنها مسبقاً قد تدفع لويس إنريكي للتفكير في الظهور بلمسات جديدة على مستوى الأدوار والأسلوب لكن يبقى التغيير على مستوى التشيكلة مستبعداً ، وفي المقابل سيكون التكهن بتشكيلة أو بطريقة لعب زيدان خلال مباراة الكامب نو صعباً بالنظر إلى مرونة المدرب التكتيكية وحسابات ريال مدريد المريحة باعتبار فارق النقاط في الصدارة وخصوصية ومكان المباراة .

اربح آي فون 7 بالتعاون بين UAE Exchange وسبورت 360 عربية ..

رابط المصدر: الكلاسيكو .. هل تتغلب واقعية زيدان على عشوائية إنريكي؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً