200 منظمة تطالب الجمعية العامة للأمم المتحدة بتسلم الملف السوري

وقعت اكثر من 200 منظمة غير حكومية تعمل في المجال الانساني والدفاع عن حقوق الانسان على نداء يطالب بان تتسلم الجمعية العامة للامم المتحدة الملف السوري بسبب عجز مجلس الامن

عن اتخاذ اي خطوة بشأن هذا الملف. وفي هذا النداء الذي نشر في نيويورك، أعلن الموقعون باسم 223 منظمة غير حكومية أن مجلس الأمن “تخلى عن السوريين”، وشددوا على عجز مجلس الأمن أمام الهجوم الأخير للنظام السوري على الأحياء الشرقية لحلب.ودعا النداء أعضاء الأمم المتحدة الـ193 إلى “المطالبة بعقد جلسة طارئة للجمعية العامة للمطالبة بإنهاء كل الهجمات غير الشرعية في حلب والمناطق السورية الأخرى وضمان إدخال مساعدات إنسانية بشكل فوري ومن دون قيود”.كما طالب النداء أعضاء الأمم المتحدة بالعمل على ملاحقة مرتكبي الجرائم الخطيرة في سوريا أمام القضاء الدولي.وبإمكان الجمعية العامة استناداً إلى إجراء يعود إلى العام 1950، الحلول مكان مجلس الأمن في حال تبين أن الأخير عاجز عن الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، إلا أن صلاحيات الجمعية العامة تبقى محدودة.واستخدم هذا الإجراء 8 مرات بعد عجز مجلس الأمن عن تسوية أزمات عدة، مثل الأزمة الكورية عام 1950 والكونغو عام 1960 والاجتياح الروسي لأفغانستان عام 1980.ومنذ اندلاع النزاع في سوريا مطلع العام 2011 استخدمت روسيا حق الفيتو 5 مرات لمنع صدور قرارات عن مجلس الأمن، كما استخدمت الصين الحق نفسه 4 مرات.ولا يوجد حق فيتو في الجمعية العامة وقراراتها غير ملزمة.إلا إن بإمكان الجمعية العامة ممارسة ضغوط وحث دول على التحرك بشكل أحادي كما حصل عام 1981 عندما صدر قرار عن الجمعية العامة دفع دولاً عدة إلى فرض عقوبات على جنوب أفريقيا خلال فترة الفصل العنصري.وتأتي هذه المبادرة لمنظمات غير حكومية لتلتقي مع مبادرة أخرى أطلقتها كندا وتمكنت من الحصول على موافقة 73 دولة لطلب عقد اجتماع طارىء للجمعية العامة حول سوريا.ومن بين المنظمات غير الحكومية الـ223 من 45 دولة التي وقعت على هذا النداء، هناك منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش وكير انترناشيونال وسيف ذي تشيلدرين و63 منظمة سورية.


الخبر بالتفاصيل والصور



وقعت اكثر من 200 منظمة غير حكومية تعمل في المجال الانساني والدفاع عن حقوق الانسان على نداء يطالب بان تتسلم الجمعية العامة للامم المتحدة الملف السوري بسبب عجز مجلس الامن عن اتخاذ اي خطوة بشأن هذا الملف.

وفي هذا النداء الذي نشر في نيويورك، أعلن الموقعون باسم 223 منظمة غير حكومية أن مجلس الأمن “تخلى عن السوريين”، وشددوا على عجز مجلس الأمن أمام الهجوم الأخير للنظام السوري على الأحياء الشرقية لحلب.

ودعا النداء أعضاء الأمم المتحدة الـ193 إلى “المطالبة بعقد جلسة طارئة للجمعية العامة للمطالبة بإنهاء كل الهجمات غير الشرعية في حلب والمناطق السورية الأخرى وضمان إدخال مساعدات إنسانية بشكل فوري ومن دون قيود”.

كما طالب النداء أعضاء الأمم المتحدة بالعمل على ملاحقة مرتكبي الجرائم الخطيرة في سوريا أمام القضاء الدولي.

وبإمكان الجمعية العامة استناداً إلى إجراء يعود إلى العام 1950، الحلول مكان مجلس الأمن في حال تبين أن الأخير عاجز عن الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، إلا أن صلاحيات الجمعية العامة تبقى محدودة.

واستخدم هذا الإجراء 8 مرات بعد عجز مجلس الأمن عن تسوية أزمات عدة، مثل الأزمة الكورية عام 1950 والكونغو عام 1960 والاجتياح الروسي لأفغانستان عام 1980.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا مطلع العام 2011 استخدمت روسيا حق الفيتو 5 مرات لمنع صدور قرارات عن مجلس الأمن، كما استخدمت الصين الحق نفسه 4 مرات.

ولا يوجد حق فيتو في الجمعية العامة وقراراتها غير ملزمة.

إلا إن بإمكان الجمعية العامة ممارسة ضغوط وحث دول على التحرك بشكل أحادي كما حصل عام 1981 عندما صدر قرار عن الجمعية العامة دفع دولاً عدة إلى فرض عقوبات على جنوب أفريقيا خلال فترة الفصل العنصري.

وتأتي هذه المبادرة لمنظمات غير حكومية لتلتقي مع مبادرة أخرى أطلقتها كندا وتمكنت من الحصول على موافقة 73 دولة لطلب عقد اجتماع طارىء للجمعية العامة حول سوريا.

ومن بين المنظمات غير الحكومية الـ223 من 45 دولة التي وقعت على هذا النداء، هناك منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش وكير انترناشيونال وسيف ذي تشيلدرين و63 منظمة سورية.

رابط المصدر: 200 منظمة تطالب الجمعية العامة للأمم المتحدة بتسلم الملف السوري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً