مخيم الركبان في الشتاء: غياب وسائل التدفئة وارتفاع ثمن الحطب

يعاني اللاجئون السوريون في مخيم الركبان في المنطقة الحرام على الحدود الأردنية السورية الشرقية حالياً من ظروف الطقس الشديدة البرودة، سيما وأن منطقة بلاد الشام حالياً تشهد منخفضاً جوياً ماطراً

شديد البرودة، في الوقت الذي يتواجد المخيم في منطقة صحراوية قاحلة ومعزولة. وقال ناشطون في المخيم على مواقع التواصل الاجتماعي إن المخيم يشهد برداً شديداً، في الوقت الذي لا يمتلك فيه الكثير من اللاجئين وسائل تدفئة، ما أدّى إلى وفاة طفلين مؤخراً.وأوضحوا أن الطفلين توفيا خلال اليومين الماضيين، وهما الطفلة ريما سليمان العمر وهي في السابعة من عمرها، والطفل عبد العزيز حسن العيادة العجيل، ويبلغ من العمر عاماً ونصف العام.وقال الناشطون إن أغلب اللاجئين لا يجدون حتى ثمن شراء الحطب للتدفئة بسبب ارتفاع أسعارها.ولا تتمكن أغلب المنظمات الإغاثية الأممية من الوصول إلى المخيم بانتظام، خوفاً من تعرض قوافلها لهجمات إرهابيي “داعش”، حيث تحتاج المنظمات إلى وقت قد يستمر أشهراً للتنسيق مع الأردن والفصائل المسلحة العاملة في المخيم، لتتمكن من إدخال مساعدات إلى اللاجئين.


الخبر بالتفاصيل والصور



يعاني اللاجئون السوريون في مخيم الركبان في المنطقة الحرام على الحدود الأردنية السورية الشرقية حالياً من ظروف الطقس الشديدة البرودة، سيما وأن منطقة بلاد الشام حالياً تشهد منخفضاً جوياً ماطراً شديد البرودة، في الوقت الذي يتواجد المخيم في منطقة صحراوية قاحلة ومعزولة.

وقال ناشطون في المخيم على مواقع التواصل الاجتماعي إن المخيم يشهد برداً شديداً، في الوقت الذي لا يمتلك فيه الكثير من اللاجئين وسائل تدفئة، ما أدّى إلى وفاة طفلين مؤخراً.

وأوضحوا أن الطفلين توفيا خلال اليومين الماضيين، وهما الطفلة ريما سليمان العمر وهي في السابعة من عمرها، والطفل عبد العزيز حسن العيادة العجيل، ويبلغ من العمر عاماً ونصف العام.

وقال الناشطون إن أغلب اللاجئين لا يجدون حتى ثمن شراء الحطب للتدفئة بسبب ارتفاع أسعارها.

ولا تتمكن أغلب المنظمات الإغاثية الأممية من الوصول إلى المخيم بانتظام، خوفاً من تعرض قوافلها لهجمات إرهابيي “داعش”، حيث تحتاج المنظمات إلى وقت قد يستمر أشهراً للتنسيق مع الأردن والفصائل المسلحة العاملة في المخيم، لتتمكن من إدخال مساعدات إلى اللاجئين.

رابط المصدر: مخيم الركبان في الشتاء: غياب وسائل التدفئة وارتفاع ثمن الحطب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً