“شارلي إبدو” تسخر من ميركل بأول نسخة لها بالألمانية

صدرت أول نسخة باللغة الألمانية من صحيفة شارلي إبدو الأسبوعية الساخرة اليوم الخميس، وعلى صفحتها الأولى صورة تسخر من المستشارة أنجيلا ميركل بعد مرور ما يقرب من عامين على هجوم

شنه إسلاميون متشددون على مقر الصحيفة في باريس. وتناولت الصحيفة أيضاً رمزاً آخر لقوة ألمانيا بعد الحرب وهو شركة فولكسفاغن، أكبر صانع للسيارات في أوروبا التي ما زالت تسعى جاهدة للتعافي بعد فضيحة الغش في الانبعاثات في سياراتها التي تعمل بالديزل.ويحمل العدد الأول من الصحيفة عنواناً رئيسياً يقول “فولكسفاغن تساند ميركل” مع صورة لفني لصيانة السيارات بالشركة وقد وضع ميركل (62 عاماً) على جهاز الرفع الهيدرولكي قائلاً: “أنبوب عادم جديد وستترشحين لأربع سنوات أخرى”.وكانت ميركل أعلنت الشهر الماضي أنها ستترشح لفترة ولاية رابعة في الانتخابات المقررة العام القادم.وفي ملصقات ترويجية للصحيفة ظهرت ميركل وهي تجلس على مرحاض وتقرأ الصحيفة.وأصبحت شارلي إبدو -المعروفة في فرنسا بسخريتها من الزعماء السياسيين والدينيين- رمزاً لحرية التعبير بعدما اقتحم متشددان إسلاميان اجتماعاً لهيئة التحرير في مكتبها بباريس في يناير (كانون الثاني) 2015، وقتلا 12 شخصاً.وجاء الهجوم بعد أن نشرت الصحيفة رسوماً كاريكاتيرية اعتبرها الكثير من المسلمين مسيئة للنبي محمد.وفي البداية سيجري طبع 200 ألف نسخة من الصحيفة في ألمانيا، وهو ضعفاً عدد النسخ التي يجري توزيعها من تيتانيك المجلة الساخرة الأكثر انتشاراً حالياً في ألمانيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



صدرت أول نسخة باللغة الألمانية من صحيفة شارلي إبدو الأسبوعية الساخرة اليوم الخميس، وعلى صفحتها الأولى صورة تسخر من المستشارة أنجيلا ميركل بعد مرور ما يقرب من عامين على هجوم شنه إسلاميون متشددون على مقر الصحيفة في باريس.

وتناولت الصحيفة أيضاً رمزاً آخر لقوة ألمانيا بعد الحرب وهو شركة فولكسفاغن، أكبر صانع للسيارات في أوروبا التي ما زالت تسعى جاهدة للتعافي بعد فضيحة الغش في الانبعاثات في سياراتها التي تعمل بالديزل.

ويحمل العدد الأول من الصحيفة عنواناً رئيسياً يقول “فولكسفاغن تساند ميركل” مع صورة لفني لصيانة السيارات بالشركة وقد وضع ميركل (62 عاماً) على جهاز الرفع الهيدرولكي قائلاً: “أنبوب عادم جديد وستترشحين لأربع سنوات أخرى”.

وكانت ميركل أعلنت الشهر الماضي أنها ستترشح لفترة ولاية رابعة في الانتخابات المقررة العام القادم.

وفي ملصقات ترويجية للصحيفة ظهرت ميركل وهي تجلس على مرحاض وتقرأ الصحيفة.

وأصبحت شارلي إبدو -المعروفة في فرنسا بسخريتها من الزعماء السياسيين والدينيين- رمزاً لحرية التعبير بعدما اقتحم متشددان إسلاميان اجتماعاً لهيئة التحرير في مكتبها بباريس في يناير (كانون الثاني) 2015، وقتلا 12 شخصاً.

وجاء الهجوم بعد أن نشرت الصحيفة رسوماً كاريكاتيرية اعتبرها الكثير من المسلمين مسيئة للنبي محمد.

وفي البداية سيجري طبع 200 ألف نسخة من الصحيفة في ألمانيا، وهو ضعفاً عدد النسخ التي يجري توزيعها من تيتانيك المجلة الساخرة الأكثر انتشاراً حالياً في ألمانيا.

رابط المصدر: “شارلي إبدو” تسخر من ميركل بأول نسخة لها بالألمانية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً