وثيقة أوروبية تعتبر “اللامركزية” حلاً للأزمة السورية

اعتبرت ورقة عمل صادرة عن الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، أن “اللامركزية” في سوريا يمكن أن تشكل مفتاحاً لتهدئة واستقرار هذا البلد الذي تمزقه الحرب منذ قرابة 6

سنوات. وتعكس الوثيقة التي صاغها مكتب فيديريكا موغيريني، في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) أفكار هذه المراة التي تقود دبلوماسية الاتحاد الأوروبي حول المصالحة، وإعادة أعمار سوريا.وفي أكتوبر (تشرين أول)، تلقت موغيريني تفويضاً من دول الاتحاد الأوروبي الـ28 لبدء حوار حول هذا الشأن مع القوى الكبرى في الشرق الأوسط مثل إيران والسعودية وتركيا، والمعارضة السورية.واعتبرت الوثيقة أن “التحدي في سوريا يكمن في بناء نظام سياسي يمكن فيه لمختلف المجموعات والمناطق في البلاد أن تعيش في سلام جنباً إلى جنب، ضمن إطار سياسي موحد”.وأضافت: “هذا يبدو أكثر صعوبة بعد التصدعات الناجمة عن حرب أهلية طويلة، مع العلم أن النظام السياسي في المكان سمح بظهور هذا النزاع، ومن المتوقع أن لا يؤدي إلى الاستقرار على المدى الطويل أو الى النمو الاقتصادي المطلوب”.وتحدد الوثيقة الأهداف التي ينبغي تحقيقها للتوصل إلى سوريا تنعم بالسلم، وهي “حكومة شرعية مسؤولة”، و”نظام سياسي تعددي” و”جيش وطني موحد”.وتعيد التذكير بأن دستور العام 1973 يركز السلطات بأيدي الرئيس، في حين أن معظم المعارضين يطالبون بالعودة إلى دستور عام 1950 الذي يمنح أهمية أكبر للبرلمان.وبين الاقتراحات، “دور أكبر للامركزية”، مع إعادة توزيع ممكن لسلطات الدولة في مجالات الصحة والتعليم والنقل والشرطة وغيرها إلى المحافظات وعددها 14 حالياً، أو الأقضية والنواحي.وشددت على أن إصلاحات كهذه “يمكن أن تساعد على ضمان وحدة البلاد، والاحتفاظ بالمعروض من الخدمات العامة حالياً مع تجنب خطر تفكك سوريا”.وتبقى معرفة ما هي صلاحيات اللامركزية “وآلية تقاسم الضرائب التي من شأنها أن تضمن توفير الموارد الكافية للسلطات المحلية”.يشار إلى أن “هذه الوثيقة تطرح أسئلة أكثر ما تقدم حلولاً”.


الخبر بالتفاصيل والصور



اعتبرت ورقة عمل صادرة عن الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، أن “اللامركزية” في سوريا يمكن أن تشكل مفتاحاً لتهدئة واستقرار هذا البلد الذي تمزقه الحرب منذ قرابة 6 سنوات.

وتعكس الوثيقة التي صاغها مكتب فيديريكا موغيريني، في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) أفكار هذه المراة التي تقود دبلوماسية الاتحاد الأوروبي حول المصالحة، وإعادة أعمار سوريا.

وفي أكتوبر (تشرين أول)، تلقت موغيريني تفويضاً من دول الاتحاد الأوروبي الـ28 لبدء حوار حول هذا الشأن مع القوى الكبرى في الشرق الأوسط مثل إيران والسعودية وتركيا، والمعارضة السورية.

واعتبرت الوثيقة أن “التحدي في سوريا يكمن في بناء نظام سياسي يمكن فيه لمختلف المجموعات والمناطق في البلاد أن تعيش في سلام جنباً إلى جنب، ضمن إطار سياسي موحد”.

وأضافت: “هذا يبدو أكثر صعوبة بعد التصدعات الناجمة عن حرب أهلية طويلة، مع العلم أن النظام السياسي في المكان سمح بظهور هذا النزاع، ومن المتوقع أن لا يؤدي إلى الاستقرار على المدى الطويل أو الى النمو الاقتصادي المطلوب”.

وتحدد الوثيقة الأهداف التي ينبغي تحقيقها للتوصل إلى سوريا تنعم بالسلم، وهي “حكومة شرعية مسؤولة”، و”نظام سياسي تعددي” و”جيش وطني موحد”.

وتعيد التذكير بأن دستور العام 1973 يركز السلطات بأيدي الرئيس، في حين أن معظم المعارضين يطالبون بالعودة إلى دستور عام 1950 الذي يمنح أهمية أكبر للبرلمان.

وبين الاقتراحات، “دور أكبر للامركزية”، مع إعادة توزيع ممكن لسلطات الدولة في مجالات الصحة والتعليم والنقل والشرطة وغيرها إلى المحافظات وعددها 14 حالياً، أو الأقضية والنواحي.

وشددت على أن إصلاحات كهذه “يمكن أن تساعد على ضمان وحدة البلاد، والاحتفاظ بالمعروض من الخدمات العامة حالياً مع تجنب خطر تفكك سوريا”.

وتبقى معرفة ما هي صلاحيات اللامركزية “وآلية تقاسم الضرائب التي من شأنها أن تضمن توفير الموارد الكافية للسلطات المحلية”.

يشار إلى أن “هذه الوثيقة تطرح أسئلة أكثر ما تقدم حلولاً”.

رابط المصدر: وثيقة أوروبية تعتبر “اللامركزية” حلاً للأزمة السورية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً