الجروان يطالب مجلس الأمن بوقف الانتهاكات في حلب

طالب رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان، مجلس الأمن وخاصة الدول الدائمة العضوية تحمل مسؤوليتها لوقف الجرائم التي ترتكب يومياً بحق الشعب السوري، والتي تمس السُّلم والأمن الدوليين وإلزام

النظام السوري وحلفاءه بالوقف الفوري لإطلاق النار والقصف الجوي وحصار المدنيين لغرض تجويعهم من قبل النظام السوري والجهات الداعمة له. وجاء ذلك في رسالة وجهها رئيس البرلمان العربي إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والتي تم إرسال نسخة منها إلى مجلس الأمن والأمين العام لجامعة الدول العربية.وأكد الجروان أن الوضع في سوريا وما خلفه من ضحايا ولاجئين، والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والقانون الدولي، لا سيما استخدام الأسلحة الثقيلة والقصف الجوي، وإلقاء البراميل المتفجرة وتجويع المدنيين من قبل النظام وحلفائه هو ما أدى لوصول الأوضاع في حلب إلى هذا الحد، وهذا لا يدع مجالاً للشك في أن القراءات والسياسات التي اعتمدها المجتمع الدولي في سوريا خاطئة.وأضاف أن الاكتفاء ببيانات الإدانة والشجب والتنديد شجعت النظام السوري وحلفاءه من دول وجماعات مسلحة إلى انتهاج سياسة متعمدة لقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين والأطفال نتيجة لعدم العمل الجاد من قبل المجتمع الدولي.وحذر الجروان في رسالته، من المخططات الخطيرة تجاه شعبنا العربي في سوريا وخاصة المدنيين داخل مدينة حلب ودعا للضغط للوقف الفوري للقصف الجوي على السوريين من قبل النظام وحلفائه، حقناً لسيل الدماء الجاري في الأراضي السورية من النساء والأطفال والشيوخ والأبرياء.وأكد الجروان في ختام رسالته، على استعداد البرلمان العربي للعمل من أجل الجهد الدولي الجاد وبما يخدم مصلحة الشعب السوري والأمن والسلام في سوريا والعالم أجمع.


الخبر بالتفاصيل والصور



طالب رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان، مجلس الأمن وخاصة الدول الدائمة العضوية تحمل مسؤوليتها لوقف الجرائم التي ترتكب يومياً بحق الشعب السوري، والتي تمس السُّلم والأمن الدوليين وإلزام النظام السوري وحلفاءه بالوقف الفوري لإطلاق النار والقصف الجوي وحصار المدنيين لغرض تجويعهم من قبل النظام السوري والجهات الداعمة له.

وجاء ذلك في رسالة وجهها رئيس البرلمان العربي إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والتي تم إرسال نسخة منها إلى مجلس الأمن والأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأكد الجروان أن الوضع في سوريا وما خلفه من ضحايا ولاجئين، والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والقانون الدولي، لا سيما استخدام الأسلحة الثقيلة والقصف الجوي، وإلقاء البراميل المتفجرة وتجويع المدنيين من قبل النظام وحلفائه هو ما أدى لوصول الأوضاع في حلب إلى هذا الحد، وهذا لا يدع مجالاً للشك في أن القراءات والسياسات التي اعتمدها المجتمع الدولي في سوريا خاطئة.

وأضاف أن الاكتفاء ببيانات الإدانة والشجب والتنديد شجعت النظام السوري وحلفاءه من دول وجماعات مسلحة إلى انتهاج سياسة متعمدة لقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين والأطفال نتيجة لعدم العمل الجاد من قبل المجتمع الدولي.

وحذر الجروان في رسالته، من المخططات الخطيرة تجاه شعبنا العربي في سوريا وخاصة المدنيين داخل مدينة حلب ودعا للضغط للوقف الفوري للقصف الجوي على السوريين من قبل النظام وحلفائه، حقناً لسيل الدماء الجاري في الأراضي السورية من النساء والأطفال والشيوخ والأبرياء.

وأكد الجروان في ختام رسالته، على استعداد البرلمان العربي للعمل من أجل الجهد الدولي الجاد وبما يخدم مصلحة الشعب السوري والأمن والسلام في سوريا والعالم أجمع.

رابط المصدر: الجروان يطالب مجلس الأمن بوقف الانتهاكات في حلب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً