قيادي آخر في داعش يسرق مليون دولار

كشفت معلومات، أن أحد قيادي تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، سرق مليون دولار من عائدات بيع للنفط. وقال مصدر في

المعارضة السورية إن قيادي في التنظيم من الجنسية الكازاخستانية اسمه “أبدو يارتب يرزان”، ويلقب بأبي فايزة، قام بسرقة مليون دولار من أموال التنظيم، مؤخراً.وأوضح أن أبو فايزة الذي يتولى حالياً قيادة ما يسمى بكتيبة “أبو أنس الشامي”، سرق الأموال إبان تواجده في ولاية البركة التابعة للتنظيم، وقام بتوزيع جزء منها على المقاتلين من جنسيته، وتقديم رشاوى للكازاخستانيين العاملين في مكاتب داعش الأمنية للتغاضي عن الموضوع وعدم إثارته، غير أن السرقة تم إثباتها من قبل قيادي في الصفوف الخلفية يسمى بأبي علي الداغستاني.ولفت المصدر الذي كان معتقلاً لدى التنظيم وهرب مؤخراً، إلى أن أبي فايزة يحاول في الوقت الحالي تهريب الأموال من سوريا إلى تركيا.وكان مسؤولون سوريون وعراقيون اتهموا تركيا في أكثر من مرة بشراء النفط من التنظيم، لتقديم الدعم للإرهابيين، بسعر لا يتجاوز نصف السعر العالمي.وهذه ليست المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن سرقات تتم داخل التنظيم من قبل قيادات في الصفوف الأولى، حيث لقيادات بارزة سرقة مبالغ مالية طائلة والهروب فيها خارج سوريا والعراق.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت معلومات، أن أحد قيادي تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، سرق مليون دولار من عائدات بيع للنفط.

وقال مصدر في المعارضة السورية إن قيادي في التنظيم من الجنسية الكازاخستانية اسمه “أبدو يارتب يرزان”، ويلقب بأبي فايزة، قام بسرقة مليون دولار من أموال التنظيم، مؤخراً.

وأوضح أن أبو فايزة الذي يتولى حالياً قيادة ما يسمى بكتيبة “أبو أنس الشامي”، سرق الأموال إبان تواجده في ولاية البركة التابعة للتنظيم، وقام بتوزيع جزء منها على المقاتلين من جنسيته، وتقديم رشاوى للكازاخستانيين العاملين في مكاتب داعش الأمنية للتغاضي عن الموضوع وعدم إثارته، غير أن السرقة تم إثباتها من قبل قيادي في الصفوف الخلفية يسمى بأبي علي الداغستاني.

ولفت المصدر الذي كان معتقلاً لدى التنظيم وهرب مؤخراً، إلى أن أبي فايزة يحاول في الوقت الحالي تهريب الأموال من سوريا إلى تركيا.

وكان مسؤولون سوريون وعراقيون اتهموا تركيا في أكثر من مرة بشراء النفط من التنظيم، لتقديم الدعم للإرهابيين، بسعر لا يتجاوز نصف السعر العالمي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن سرقات تتم داخل التنظيم من قبل قيادات في الصفوف الأولى، حيث لقيادات بارزة سرقة مبالغ مالية طائلة والهروب فيها خارج سوريا والعراق.

رابط المصدر: قيادي آخر في داعش يسرق مليون دولار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً