الزيودي: اليوم الوطني ذكرى أيام مجيدة محفورة في وجداننا وذاكرتنا

تقدم وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين، بأسمى آيات التهاني والتبركات إلى مقام رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان،

وإلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى إخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات، وإلى ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإلى شعب الإمارات الوفي. وقال الزيودي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، “اليوم الوطني، هو المناسبة الأهم، في دولة الإمارات، ففيها نعيش ذكرى أيام مجيدة محفورة في وجداننا وذاكرتنا، وفيها نعيش السيرة العطرة للمسيرة المظفرة التي بدأها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهما شيوخ الإمارات، هؤلاء القادة العظام الذين وهبوا حياتهم لجمع شملنا وكلمتنا نحو هدف عظيم، وهو الاتحاد، صرحنا الشامخ الذي يزداد في كل عام قوة وصلابة وقدرة على مواجهة التحديات”.وأضاف الزيودي “هذه المناسبة المجيدة هي التي رسخت في وجدان من لم يعايشوا تلك اللحظة الخالدة القيم التي قام عليها اتحادنا العظيم، واستعادة تلك اللحظة التاريخية كل عام هي التي ترسخ في وجدان أطفالنا وشبابنا قيم الوفاء والولاء للوطن وقادته العظماء، والتضحية في سبيل الذود عن الاتحاد. ولقد رأينا كيف ضحّت ثلة غالية ومباركة من شباب الوطن بأرواحها الظاهرة تلبية لنداء الواجب في سبيل الدفاع عن الوطن وقيمنا ومبادئنا النبيلة التي انبنى عليها اتحادنا العظيم”.وتابع الزيودي “وفي اليوم الوطني نحتفل ونعيش لحظات فرح يحضر فيها موروثنا الثقافي والحضاري بقوة، ليذكرنا بدور هذا الموروث، بعاداته وتقاليده وقيمه، في جمع كلمتنا تحت راية الاتحاد، وتعريف الأجيال الناشئة بالأهمية المركزية لهذا التراث في حياتنا، وأن التقدم الذي حققناه في ظل الاتحاد ارتكز في جانب كبير منه على القيم التي يحفل بها موروثنا الثقافي”.وقال الزيودي “في هذا اليوم نعيش التلاحم الوطني في أبهى صوره، ويشاركنا في ذلك أشقاؤنا وأصدقاؤنا المقيمون على أرض إماراتنا الحبيبة من كل الأعراق والجنسيات، ويحتفون معنا بهذه الذكرى العظيمة في المسيرات، وفي الفعاليات، وفي الأنشطة، هذه المشاركة التي نعتز بها تعكس مشاعر الآخرين تجاهنا، وتعكس قيم التسامح والمساواة واحترام الآخر التي تشكل جزءاً من قيم الاتحاد النبيلة التي نحرص على ترسيخها قولاً وعملاً، فشكراً لكل من يشاركنا فرحتنا في هذا اليوم المجيد”.وأوضح الزيودي أن “اليوم الوطني هو المناسبة الأغلى ففيها نفخر نحن أبناء الإمارات، بما حققناه، وفيها نقف لنستمد المزيد من القوة والعزيمة من “روح الاتحاد”، ونجدد العهد والولاء لقيادتنا الرشيدة بالمضي قُدماً وبثبات في مسيرتنا نحو تحصين هذا الاتحاد العظيم بالمزيد من المنجزات لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بأن نكون من أفضل دول العالم، وتحقيق آمال أبناء شعبنا الوفي في المزيد من التقدم والرخاء”.


الخبر بالتفاصيل والصور



تقدم وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين، بأسمى آيات التهاني والتبركات إلى مقام رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى إخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات، وإلى ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإلى شعب الإمارات الوفي.

وقال الزيودي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، “اليوم الوطني، هو المناسبة الأهم، في دولة الإمارات، ففيها نعيش ذكرى أيام مجيدة محفورة في وجداننا وذاكرتنا، وفيها نعيش السيرة العطرة للمسيرة المظفرة التي بدأها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهما شيوخ الإمارات، هؤلاء القادة العظام الذين وهبوا حياتهم لجمع شملنا وكلمتنا نحو هدف عظيم، وهو الاتحاد، صرحنا الشامخ الذي يزداد في كل عام قوة وصلابة وقدرة على مواجهة التحديات”.

وأضاف الزيودي “هذه المناسبة المجيدة هي التي رسخت في وجدان من لم يعايشوا تلك اللحظة الخالدة القيم التي قام عليها اتحادنا العظيم، واستعادة تلك اللحظة التاريخية كل عام هي التي ترسخ في وجدان أطفالنا وشبابنا قيم الوفاء والولاء للوطن وقادته العظماء، والتضحية في سبيل الذود عن الاتحاد. ولقد رأينا كيف ضحّت ثلة غالية ومباركة من شباب الوطن بأرواحها الظاهرة تلبية لنداء الواجب في سبيل الدفاع عن الوطن وقيمنا ومبادئنا النبيلة التي انبنى عليها اتحادنا العظيم”.

وتابع الزيودي “وفي اليوم الوطني نحتفل ونعيش لحظات فرح يحضر فيها موروثنا الثقافي والحضاري بقوة، ليذكرنا بدور هذا الموروث، بعاداته وتقاليده وقيمه، في جمع كلمتنا تحت راية الاتحاد، وتعريف الأجيال الناشئة بالأهمية المركزية لهذا التراث في حياتنا، وأن التقدم الذي حققناه في ظل الاتحاد ارتكز في جانب كبير منه على القيم التي يحفل بها موروثنا الثقافي”.

وقال الزيودي “في هذا اليوم نعيش التلاحم الوطني في أبهى صوره، ويشاركنا في ذلك أشقاؤنا وأصدقاؤنا المقيمون على أرض إماراتنا الحبيبة من كل الأعراق والجنسيات، ويحتفون معنا بهذه الذكرى العظيمة في المسيرات، وفي الفعاليات، وفي الأنشطة، هذه المشاركة التي نعتز بها تعكس مشاعر الآخرين تجاهنا، وتعكس قيم التسامح والمساواة واحترام الآخر التي تشكل جزءاً من قيم الاتحاد النبيلة التي نحرص على ترسيخها قولاً وعملاً، فشكراً لكل من يشاركنا فرحتنا في هذا اليوم المجيد”.

وأوضح الزيودي أن “اليوم الوطني هو المناسبة الأغلى ففيها نفخر نحن أبناء الإمارات، بما حققناه، وفيها نقف لنستمد المزيد من القوة والعزيمة من “روح الاتحاد”، ونجدد العهد والولاء لقيادتنا الرشيدة بالمضي قُدماً وبثبات في مسيرتنا نحو تحصين هذا الاتحاد العظيم بالمزيد من المنجزات لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بأن نكون من أفضل دول العالم، وتحقيق آمال أبناء شعبنا الوفي في المزيد من التقدم والرخاء”.

رابط المصدر: الزيودي: اليوم الوطني ذكرى أيام مجيدة محفورة في وجداننا وذاكرتنا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً