رئيس أركان القوات المسلحة: اليوم الوطني فرصة لنجدد العزم على متابعة المسيرة الظافرة

وجه رئيس أركان القوات المسلحة الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، كلمة عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة اليوم الوطني الــ45 للدولة.

وفيما يلي نص الكلمة: “نحتفل في هذا اليوم .. باليوم الوطني الخامس والأربعين لدولة الإمارات، ذلك اليوم الذي نستذكر فيه بكل اعتزاز وتقدير وإجلال عبقرية وصدق وإخلاص الآباء والقادة المؤسسين وعلى رأسهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه حكام الإمارات الذين وضعوا أساس دولة الاتحاد وواجهوا بعزيمة الرجال مختلف التحديات وآمنوا بقدرة مواطنيهم على خوض غمار التحدي فنجحوا في إرساء أسس دولة عصرية صارت نموذجاً يقتدى به في التنمية والبناء وتوظيف الموارد في بناء الدول إقليمياً وعالمياً”.وفي هذا اليوم المجيد نتوجه إلى الله العلي القدير أن يتغمدهم جميعاً بواسع رحمته وأن يطيب ثراهم ويسكنهم فسيح جناته ويجزيهم عنا خير الجزاء على غرسهم الطيب الذي نجني ثماره الآن أمناً واستقراراً ورخاءً وازدهاراً وعزةً وشموخاً.إن اليوم الوطني الخامس والأربعين لدولة الإمارات يجسد تقديرنا واعتزازنا بهذا اليوم المجيد من أيام وطننا الغالي وهو فرصة طيبة كل عام لنجدد العزم على متابعة المسيرة الظافرة لآبائنا المؤسسين الذين بذلوا جهوداً كبيرة أسهمت في إنجاز واحدة من أنجح التجارب الوحدوية في عالمنا العربي فكان صنيعهم هذا مقدمة لتأسيس دولة قوية منيعة انطلقت بثبات وعزيمة ولا تزال ماضية في مسيرة النمو والازدهار متطلعة إلى مزيد من الإنجازات التنموية النوعية على مختلف المستويات وبأعلى المعايير للمارسة العالمية.إن يوم الثاني من ديسمبر من كل عام سيظل يوما للفخر والولاء والانتماء والاعتزاز لدى كل إماراتي وما أرسوه المؤسسون من قيم وثوابت وطنية سارت عليها دولة الاتحاد منذ نشأتها وحتى وقتنا هذا تنطلق من العمل الجاد والمخلص والإصرار على قهر الصعاب والتحديات مهما كان حجمها والاستثمار في العناصر البشرية المواطنة باعتبارهم ركيزة التنمية والتطور والإيمان بأن الإنسان المتعلم هو الدعامة الأساسية التي تعتمد عليها دولة الاتحاد وبناء المؤسسات القوية القادرة على مواكبة أهداف وتطلعات دولة الاتحاد وترسيخ منظومة من القيم الإيجابية التي صارت منهلا لأبناء الوطن يتعلمون منه كل يوم معاني الولاء والوفاء والانتماء والتضحية والعمل المخلص من أجل رفعة الوطن وإعلاء شأنه بين الأمم والمجتمعات.ونحن نحتفل باليوم الوطني الخامس والأربعين فإننا لا يمكن أن ننسى أبداً تضحيات شهداء الوطن الأبرار من أبطال قواتنا المسلحة الذين سطروا صفحة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات، وقدموا أرواحهم فداء لوطننا الغالي إعلاء لقيمه وترسيخا لثوابته في التضامن مع الأشقاء وقدموا ملحمة وطنية متكاملة ستظل مصدر إلهام لأبنائنا في حب الوطن والدفاع عنه بكل غال ونفيس وأثبتوا أن قيم الولاء والانتماء والتضحية هي قيم لصيقة بأبناء الإمارات ورثوها من الآباء والأجداد وستظل مصدر قوة هذا الوطن ومنعته وصمام أمانه الذي يدفعه باستمرار نحو مزيد من البناء والتطور.خمسة وأربعون عاماً مرت منذ أن اتخذ قادة الإمارات قرارهم التاريخي بالوحدة عام 1971 لتصبح تجربتنا الوحدوية علامة بارزة في تاريخ الخليج والمنطقة والعالم أجمع وهي وإن كانت فترة قصيرة في عمر الزمن، إلا أنها كبيرة بحجم الإنجازات التي تحققت فيها على المستويات كافة والدروس والعبر التي قدمتها ولا تزال تقدمها للعالم أجمع.وفي كل عام نحتفل فيه بيومنا الوطني يكون هناك الكثير الذي يضاف إلى سلسلة النجاحات والإنجازات في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والثقافية والفكرية والتعليمية باعتبارها خير شاهد على تميز تجربة الاتحاد وكيف أنها صارت نموذجاً تحتذي به الدول التي تسعى إلى البناء والتطور والتقدم والشعوب التي تنشد الرضا والرفاه والسعادة.إن القوات المسلحة الإماراتية التي تشارك أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها فرحتهم الغامرة بهذا اليوم المجيد تؤكد أنها ستظل لبنة أساسية من لبنات الاتحاد وستبذل كل ما في وسعها للحفاظ على مكتسبات الوطن وسيادته بأعلى المعايير الاحترافية العالمية مستلحة بالعلم والإيمان والمعنويات والمشاركة في تحقيق الأمن والاستقرار على المستوى الإقليمي والعربي.وبهذه المناسبة أرفع باسمي وباسم ضباط وضباط صف وأفراد القوات المسلحة والمدنيين العاملين فيها أسمى آيات التهاني والتبريكات والعرفان لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مجددين العهد بالولاء وعلى مضاعفة الجهد والعمل من أجل الحفاظ على مكتسبات دولة الاتحاد وجعل رايتها عالية خفاقة في ميادين الحق والواجب، سائلين المولى عز وجل أن يعيد علينا هذه المناسبة الخالدة بالخير واليمن والبركات وأن يديم على شعبنا العزة والأمن والاستقرار والرخاء والازدهار وعلى قواتنا المسلحة بالعزة والكرامة والشرف”.


الخبر بالتفاصيل والصور



وجه رئيس أركان القوات المسلحة الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، كلمة عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة اليوم الوطني الــ45 للدولة.

وفيما يلي نص الكلمة:


“نحتفل في هذا اليوم .. باليوم الوطني الخامس والأربعين لدولة الإمارات، ذلك اليوم الذي نستذكر فيه بكل اعتزاز وتقدير وإجلال عبقرية وصدق وإخلاص الآباء والقادة المؤسسين وعلى رأسهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه حكام الإمارات الذين وضعوا أساس دولة الاتحاد وواجهوا بعزيمة الرجال مختلف التحديات وآمنوا بقدرة مواطنيهم على خوض غمار التحدي فنجحوا في إرساء أسس دولة عصرية صارت نموذجاً يقتدى به في التنمية والبناء وتوظيف الموارد في بناء الدول إقليمياً وعالمياً”.

وفي هذا اليوم المجيد نتوجه إلى الله العلي القدير أن يتغمدهم جميعاً بواسع رحمته وأن يطيب ثراهم ويسكنهم فسيح جناته ويجزيهم عنا خير الجزاء على غرسهم الطيب الذي نجني ثماره الآن أمناً واستقراراً ورخاءً وازدهاراً وعزةً وشموخاً.

إن اليوم الوطني الخامس والأربعين لدولة الإمارات يجسد تقديرنا واعتزازنا بهذا اليوم المجيد من أيام وطننا الغالي وهو فرصة طيبة كل عام لنجدد العزم على متابعة المسيرة الظافرة لآبائنا المؤسسين الذين بذلوا جهوداً كبيرة أسهمت في إنجاز واحدة من أنجح التجارب الوحدوية في عالمنا العربي فكان صنيعهم هذا مقدمة لتأسيس دولة قوية منيعة انطلقت بثبات وعزيمة ولا تزال ماضية في مسيرة النمو والازدهار متطلعة إلى مزيد من الإنجازات التنموية النوعية على مختلف المستويات وبأعلى المعايير للمارسة العالمية.

إن يوم الثاني من ديسمبر من كل عام سيظل يوما للفخر والولاء والانتماء والاعتزاز لدى كل إماراتي وما أرسوه المؤسسون من قيم وثوابت وطنية سارت عليها دولة الاتحاد منذ نشأتها وحتى وقتنا هذا تنطلق من العمل الجاد والمخلص والإصرار على قهر الصعاب والتحديات مهما كان حجمها والاستثمار في العناصر البشرية المواطنة باعتبارهم ركيزة التنمية والتطور والإيمان بأن الإنسان المتعلم هو الدعامة الأساسية التي تعتمد عليها دولة الاتحاد وبناء المؤسسات القوية القادرة على مواكبة أهداف وتطلعات دولة الاتحاد وترسيخ منظومة من القيم الإيجابية التي صارت منهلا لأبناء الوطن يتعلمون منه كل يوم معاني الولاء والوفاء والانتماء والتضحية والعمل المخلص من أجل رفعة الوطن وإعلاء شأنه بين الأمم والمجتمعات.

ونحن نحتفل باليوم الوطني الخامس والأربعين فإننا لا يمكن أن ننسى أبداً تضحيات شهداء الوطن الأبرار من أبطال قواتنا المسلحة الذين سطروا صفحة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات، وقدموا أرواحهم فداء لوطننا الغالي إعلاء لقيمه وترسيخا لثوابته في التضامن مع الأشقاء وقدموا ملحمة وطنية متكاملة ستظل مصدر إلهام لأبنائنا في حب الوطن والدفاع عنه بكل غال ونفيس وأثبتوا أن قيم الولاء والانتماء والتضحية هي قيم لصيقة بأبناء الإمارات ورثوها من الآباء والأجداد وستظل مصدر قوة هذا الوطن ومنعته وصمام أمانه الذي يدفعه باستمرار نحو مزيد من البناء والتطور.

خمسة وأربعون عاماً مرت منذ أن اتخذ قادة الإمارات قرارهم التاريخي بالوحدة عام 1971 لتصبح تجربتنا الوحدوية علامة بارزة في تاريخ الخليج والمنطقة والعالم أجمع وهي وإن كانت فترة قصيرة في عمر الزمن، إلا أنها كبيرة بحجم الإنجازات التي تحققت فيها على المستويات كافة والدروس والعبر التي قدمتها ولا تزال تقدمها للعالم أجمع.

وفي كل عام نحتفل فيه بيومنا الوطني يكون هناك الكثير الذي يضاف إلى سلسلة النجاحات والإنجازات في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والثقافية والفكرية والتعليمية باعتبارها خير شاهد على تميز تجربة الاتحاد وكيف أنها صارت نموذجاً تحتذي به الدول التي تسعى إلى البناء والتطور والتقدم والشعوب التي تنشد الرضا والرفاه والسعادة.

إن القوات المسلحة الإماراتية التي تشارك أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها فرحتهم الغامرة بهذا اليوم المجيد تؤكد أنها ستظل لبنة أساسية من لبنات الاتحاد وستبذل كل ما في وسعها للحفاظ على مكتسبات الوطن وسيادته بأعلى المعايير الاحترافية العالمية مستلحة بالعلم والإيمان والمعنويات والمشاركة في تحقيق الأمن والاستقرار على المستوى الإقليمي والعربي.

وبهذه المناسبة أرفع باسمي وباسم ضباط وضباط صف وأفراد القوات المسلحة والمدنيين العاملين فيها أسمى آيات التهاني والتبريكات والعرفان لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مجددين العهد بالولاء وعلى مضاعفة الجهد والعمل من أجل الحفاظ على مكتسبات دولة الاتحاد وجعل رايتها عالية خفاقة في ميادين الحق والواجب، سائلين المولى عز وجل أن يعيد علينا هذه المناسبة الخالدة بالخير واليمن والبركات وأن يديم على شعبنا العزة والأمن والاستقرار والرخاء والازدهار وعلى قواتنا المسلحة بالعزة والكرامة والشرف”.

رابط المصدر: رئيس أركان القوات المسلحة: اليوم الوطني فرصة لنجدد العزم على متابعة المسيرة الظافرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً