ديمقراطيون يدعون لعقد جلسات بشأن ترامب

دعا 16 مشرعاً ديمقراطياً أمريكياً الأربعاء، لعقد جلسات في الكونغرس لمناقشة القواعد الاتحادية بشأن تضارب المصالح وإمبراطورية أعمال الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب، رغم أن من المستبعد أن يوافق الجمهوريون

على ذلك. وطلب الديمقراطيون في لجنة القضاء بمجلس النواب الأمريكي، من الرئيس الجمهوري للجنة بوب غودلات، أن يبحث القواعد الاتحادية الخاصة بتضارب المصالح والأخلاقيات، والتي ربما تنطبق على رئيس الولايات المتحدة. وجاءت رسالة الديمقراطيين إلى غودلات، في أعقاب تعهد ترامب أن يتنحى عن إدارة أعماله لتفادي تضارب المصالح، مع تزايد القلق بشأن الدورين المزدوجين قبل تنصيبه رئيساً يوم 20 يناير (كانون الثاني).ولم يتسن على الفور الوصول إلى المتحدثة باسم غودلات للتعقيب، وإذا رفض رئيس اللجنة والأعضاء الجمهوريون فيها طلب الديمقراطيين فمن غير المرجح أن تعقد جلسة استماع.وكتب ترامب، وهو أحد أقطاب العقارات ونجم سابق لتلفزيون الواقع، على تويتر يقول إنه سيعقد مؤتمراً صحافياً في نيويورك يوم 15 ديسمبر (كانون الأول) مع أبنائه، بشأن كيف سيفصل نفسه بشكل كامل عن أعماله المنتشرة في أرجاء العالم.ووصف المشرعون تصريحات ترامب بأنها “مبهمة”، وأبلغوا غودلات أن “التصريحات تثير تساؤلات مثل هل سينقل ترامب أصوله لأولاده، وهل سيكون لأولاده دور في حكومته، وهل ستظل الشركات والحكومات الأجنبية وجهات أخرى قادرة على اتخاذ إجراءات ينتفع بها ترامب وأسرته”.وذكر ترامب إنه ليس ملزماً قانوناً أن يغير علاقته بأعماله، لكنه أضاف “أشعر بأنه من المهم من الناحية الشكلية لي كرئيس ألا يكون لي بأي حال من الأحوال أي تضارب في المصالح مع أعمالي المختلفة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا 16 مشرعاً ديمقراطياً أمريكياً الأربعاء، لعقد جلسات في الكونغرس لمناقشة القواعد الاتحادية بشأن تضارب المصالح وإمبراطورية أعمال الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب، رغم أن من المستبعد أن يوافق الجمهوريون على ذلك.

وطلب الديمقراطيون في لجنة القضاء بمجلس النواب الأمريكي، من الرئيس الجمهوري للجنة بوب غودلات، أن يبحث القواعد الاتحادية الخاصة بتضارب المصالح والأخلاقيات، والتي ربما تنطبق على رئيس الولايات المتحدة. 

وجاءت رسالة الديمقراطيين إلى غودلات، في أعقاب تعهد ترامب أن يتنحى عن إدارة أعماله لتفادي تضارب المصالح، مع تزايد القلق بشأن الدورين المزدوجين قبل تنصيبه رئيساً يوم 20 يناير (كانون الثاني).

ولم يتسن على الفور الوصول إلى المتحدثة باسم غودلات للتعقيب، وإذا رفض رئيس اللجنة والأعضاء الجمهوريون فيها طلب الديمقراطيين فمن غير المرجح أن تعقد جلسة استماع.

وكتب ترامب، وهو أحد أقطاب العقارات ونجم سابق لتلفزيون الواقع، على تويتر يقول إنه سيعقد مؤتمراً صحافياً في نيويورك يوم 15 ديسمبر (كانون الأول) مع أبنائه، بشأن كيف سيفصل نفسه بشكل كامل عن أعماله المنتشرة في أرجاء العالم.

ووصف المشرعون تصريحات ترامب بأنها “مبهمة”، وأبلغوا غودلات أن “التصريحات تثير تساؤلات مثل هل سينقل ترامب أصوله لأولاده، وهل سيكون لأولاده دور في حكومته، وهل ستظل الشركات والحكومات الأجنبية وجهات أخرى قادرة على اتخاذ إجراءات ينتفع بها ترامب وأسرته”.

وذكر ترامب إنه ليس ملزماً قانوناً أن يغير علاقته بأعماله، لكنه أضاف “أشعر بأنه من المهم من الناحية الشكلية لي كرئيس ألا يكون لي بأي حال من الأحوال أي تضارب في المصالح مع أعمالي المختلفة”.

رابط المصدر: ديمقراطيون يدعون لعقد جلسات بشأن ترامب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً