قرار بعدم ملاحقة شرطي قتل مواطناً أسود في شارلوت الأمريكية

أعلنت نيابة محلية أمريكية الأربعاء أن الشرطي الذي كان قتل في سبتمبر (أيلول) جنوب شرق الولايات المتحدة مواطناً أسود ما أدى إلى تظاهرات عديدة، لن يلاحق قضائياً لأن تصرفه كان

“مطابقاً للقانون”. وكان كيث لامونت سكوت (43 عاماً) جالساً في سيارته أمام بيته بشارلوت في كارولاينا الشمالية وهو يلف سيجارة من القنب الهندي، حين شاهده شرطيان كانا يمران في المنطقة لمتابعة قضية أخرى.وكان أحدهما برينتلاي فينسون وهو أسود أيضاً، أطلق 4 رصاصات على سكوت.وأوضح النائب العام المحلي أن سكوت كان يحمل سلاحاً، وأظهرت صور أن الشرطة طلبت منه مراراً رمي سلاحه.وقال القاضي أندرو موراي إن “سكوت لم يمتثل للأوامر وتصرف بطريقة غير عادية إذ خرج من السيارة وسلاحه بيده، لم يركض، ولم يلق سلاحه، ولم يترك سلاحه في السيارة، لكنه تراجع وتوجه للشرطيين”.وأضاف أن “الشرطي فينسون شعر أن خطراً وشيكاً يهدده، وأطلق النار على سكوت في مستوى المعصم والبطن والكتف”.وتابع موراي “أنا مرتاح تماماً ومقتنع أن استخدام القوة الفتاكة من قبل الضابط فينسون كان متطابقاً مع القانون”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت نيابة محلية أمريكية الأربعاء أن الشرطي الذي كان قتل في سبتمبر (أيلول) جنوب شرق الولايات المتحدة مواطناً أسود ما أدى إلى تظاهرات عديدة، لن يلاحق قضائياً لأن تصرفه كان “مطابقاً للقانون”.

وكان كيث لامونت سكوت (43 عاماً) جالساً في سيارته أمام بيته بشارلوت في كارولاينا الشمالية وهو يلف سيجارة من القنب الهندي، حين شاهده شرطيان كانا يمران في المنطقة لمتابعة قضية أخرى.

وكان أحدهما برينتلاي فينسون وهو أسود أيضاً، أطلق 4 رصاصات على سكوت.

وأوضح النائب العام المحلي أن سكوت كان يحمل سلاحاً، وأظهرت صور أن الشرطة طلبت منه مراراً رمي سلاحه.

وقال القاضي أندرو موراي إن “سكوت لم يمتثل للأوامر وتصرف بطريقة غير عادية إذ خرج من السيارة وسلاحه بيده، لم يركض، ولم يلق سلاحه، ولم يترك سلاحه في السيارة، لكنه تراجع وتوجه للشرطيين”.

وأضاف أن “الشرطي فينسون شعر أن خطراً وشيكاً يهدده، وأطلق النار على سكوت في مستوى المعصم والبطن والكتف”.

وتابع موراي “أنا مرتاح تماماً ومقتنع أن استخدام القوة الفتاكة من قبل الضابط فينسون كان متطابقاً مع القانون”.

رابط المصدر: قرار بعدم ملاحقة شرطي قتل مواطناً أسود في شارلوت الأمريكية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً