الإمارات تعرب عن قلقها من التسليح الإيراني للحوثيين

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة، عن قلقها البالغ تجاه “التقارير الواردة” التي تفيد باستمرار نقل إيران شحنات الأسلحة الى ميلشيا الحوثي في اليمن، داعية مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ التدابير

اللازمة لضمان امتثال إيران لالتزاماتها بقرارات المجلس حول حظر توريد وتصدير الأسلحة من قبل إيران. وأكدت مندوبة الدولة الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة لانا نسيبة في بيان اليوم الأربعاء، أن “هذا التصرف يشكل انتهاكاً صارخاً لقراري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقمي 2216 /2015/ و2231 /2015/”، معربة عن قلق الدولة البالغ تجاه التصرف الإيراني.ودعت نسيبة مجلس الأمن إلى اتخاذ التدابير اللازمة كافة لمطالبة إيران الامتثال لالتزاماتها، مشيرة إلى أن “الشحنات المذكورة، هي دليل آخر على السياسة الإيرانية التوسعية والمزعزعة للاستقرار في اليمن، والرامية إلى تأجيج الصراع وتعريض حياة المدنيين في اليمن والدول المجاورة له للخطر”.وجدد البيان موقف الدولة الذي يعتبر أن شحنات الأسلحة الإيرانية تسهم في تقويض عمل المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والرامي إلى التوصل لاتفاق شامل لإنهاء الصراع، وفق مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني وآلية تنفيذه بجانب قرارات مجلس الأمن.ونوهت إلى أن دولة الإمارات تشارك المبعوث الأممي مشاعر القلق التي أعرب عنها حول إعلان الحوثيين بشكل أحادي تشكيل حكومة، وهو الأمر الذي اعتبرته دليلاً جديداً على أن استمرار شحنات الأسلحة الإيرانية إلى اليمن يشكل عاملاً أساسياً في إطالة أمد الصراع في هذا البلد.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة، عن قلقها البالغ تجاه “التقارير الواردة” التي تفيد باستمرار نقل إيران شحنات الأسلحة الى ميلشيا الحوثي في اليمن، داعية مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضمان امتثال إيران لالتزاماتها بقرارات المجلس حول حظر توريد وتصدير الأسلحة من قبل إيران.

وأكدت مندوبة الدولة الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة لانا نسيبة في بيان اليوم الأربعاء، أن “هذا التصرف يشكل انتهاكاً صارخاً لقراري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقمي 2216 /2015/ و2231 /2015/”، معربة عن قلق الدولة البالغ تجاه التصرف الإيراني.

ودعت نسيبة مجلس الأمن إلى اتخاذ التدابير اللازمة كافة لمطالبة إيران الامتثال لالتزاماتها، مشيرة إلى أن “الشحنات المذكورة، هي دليل آخر على السياسة الإيرانية التوسعية والمزعزعة للاستقرار في اليمن، والرامية إلى تأجيج الصراع وتعريض حياة المدنيين في اليمن والدول المجاورة له للخطر”.

وجدد البيان موقف الدولة الذي يعتبر أن شحنات الأسلحة الإيرانية تسهم في تقويض عمل المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والرامي إلى التوصل لاتفاق شامل لإنهاء الصراع، وفق مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني وآلية تنفيذه بجانب قرارات مجلس الأمن.

ونوهت إلى أن دولة الإمارات تشارك المبعوث الأممي مشاعر القلق التي أعرب عنها حول إعلان الحوثيين بشكل أحادي تشكيل حكومة، وهو الأمر الذي اعتبرته دليلاً جديداً على أن استمرار شحنات الأسلحة الإيرانية إلى اليمن يشكل عاملاً أساسياً في إطالة أمد الصراع في هذا البلد.

رابط المصدر: الإمارات تعرب عن قلقها من التسليح الإيراني للحوثيين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً