جوجل توفر تجربة مشاهدة تغيرات سطح الأرض عبر 32 سنة

أصدرت شركة جوجل هذا الاسبوع تحديثاً جديداً لخدمة اللقطات الجوية المتتابعة Google Earth Timelapse، والذي يوفر الصور الأكثر شمولاً لمتتابعة للتغييرات التي طرأت على سطح الكوكب. ويأتي تحديث اليوم ليضيف صوراً تم التقاطها على مدى السنوات الأربع الماضية، مع آلاف التيرابايتات من البيانات الجديدة لرؤية أكثر وضوحاً للأرض من عام

1984 إلى عام 2016. وتعد الخدمة بتقديم تجربة مشاهدة مثيرة لما حدث على سطح الكرة الأرضية من تغييرات عبر 32 سنة، الأمر الذي يفيد بشكل كبير دارسي آثار ظاهرة الاحتباس الحراري أو المستخدم العادي الفضولي لمعرفة التاريخ الطوبوغرافي لمسقط رأسه. وكانت الشركة قد أصدرت هذه الخدمة في عام 2013، والتي توفر أشمل صورة عن تغيرات سطح الأرض، حيث مكنت هذه الخدمة التفاعلية الناس من استكشاف هذه التغييرات بشكل غير مسبوق. وسمحت هذه الخدمة للأشخاص بمتابعة ومشاهدة انتشار جزر النخيل الاصطناعية في دبي ضمن البحر، وبمتابعة تراجع كولومبيا الجليدية في ألاسكا والتوسع العمراني الكبير في لاس فيغاس في نيفادا. وتوفر خدمة اللقطات المتتابعة Timelapse، المدعومة من قبل نموذج الحوسبة السحابية Earth Engine، للعلماء والباحثين والصحفيين والمستخدمين المهتمين إمكانية اكتشاف التغييرات واتجاهات الخريطة ومعرفة الاختلافات التي أصابت سطح الكوكب. وقد تعاونت جوجل من أجل إنجاز هذا المشروع مع مركز المسح الجيولوجي الأمريكي USGS ووكالة الفضاء “ناسا” وصحيفة “التايم”، وهو عبارة تجميع للصور التي تم التقاطها على مدار أكثر من ربع قرن بواسطة الأقمار الصناعية. وعمل المطورون في شركة جوجل على غربلة أكثر من 3 كوادريليون (مليون مليار) بيكسل من أكثر من 5 مليون صورة مصورة بواسطة الأقمار الصناعية، وبناء 33 صورة لكامل كوكب الأرض حيث تعود كل صورة لعام من الأعوام الممتدة بين 1984 و2016. ثم قاموا بتحويل تلك البيكسلات 3.95 تيرابيكسل إلى أكثر من 25 مليون لقطة فيديو متداخلة مختلفة الدقة، لإنشاء لقطات متتابعة مع إمكانية التكبير في أي مكان وزمان، ويمكن الوصول إلى تلك اللقطات من خلال موقع Earth Engine أو مشروع Timelapse project الخاص بمجلة التايم.


الخبر بالتفاصيل والصور


أصدرت شركة جوجل هذا الاسبوع تحديثاً جديداً لخدمة اللقطات الجوية المتتابعة Google Earth Timelapse، والذي يوفر الصور الأكثر شمولاً لمتتابعة للتغييرات التي طرأت على سطح الكوكب.

ويأتي تحديث اليوم ليضيف صوراً تم التقاطها على مدى السنوات الأربع الماضية، مع آلاف التيرابايتات من البيانات الجديدة لرؤية أكثر وضوحاً للأرض من عام 1984 إلى عام 2016.

وتعد الخدمة بتقديم تجربة مشاهدة مثيرة لما حدث على سطح الكرة الأرضية من تغييرات عبر 32 سنة، الأمر الذي يفيد بشكل كبير دارسي آثار ظاهرة الاحتباس الحراري أو المستخدم العادي الفضولي لمعرفة التاريخ الطوبوغرافي لمسقط رأسه.

وكانت الشركة قد أصدرت هذه الخدمة في عام 2013، والتي توفر أشمل صورة عن تغيرات سطح الأرض، حيث مكنت هذه الخدمة التفاعلية الناس من استكشاف هذه التغييرات بشكل غير مسبوق.

وسمحت هذه الخدمة للأشخاص بمتابعة ومشاهدة انتشار جزر النخيل الاصطناعية في دبي ضمن البحر، وبمتابعة تراجع كولومبيا الجليدية في ألاسكا والتوسع العمراني الكبير في لاس فيغاس في نيفادا.

وتوفر خدمة اللقطات المتتابعة Timelapse، المدعومة من قبل نموذج الحوسبة السحابية Earth Engine، للعلماء والباحثين والصحفيين والمستخدمين المهتمين إمكانية اكتشاف التغييرات واتجاهات الخريطة ومعرفة الاختلافات التي أصابت سطح الكوكب.

وقد تعاونت جوجل من أجل إنجاز هذا المشروع مع مركز المسح الجيولوجي الأمريكي USGS ووكالة الفضاء “ناسا” وصحيفة “التايم”، وهو عبارة تجميع للصور التي تم التقاطها على مدار أكثر من ربع قرن بواسطة الأقمار الصناعية.

وعمل المطورون في شركة جوجل على غربلة أكثر من 3 كوادريليون (مليون مليار) بيكسل من أكثر من 5 مليون صورة مصورة بواسطة الأقمار الصناعية، وبناء 33 صورة لكامل كوكب الأرض حيث تعود كل صورة لعام من الأعوام الممتدة بين 1984 و2016.

ثم قاموا بتحويل تلك البيكسلات 3.95 تيرابيكسل إلى أكثر من 25 مليون لقطة فيديو متداخلة مختلفة الدقة، لإنشاء لقطات متتابعة مع إمكانية التكبير في أي مكان وزمان، ويمكن الوصول إلى تلك اللقطات من خلال موقع Earth Engine أو مشروع Timelapse project الخاص بمجلة التايم.

ft-mcmurray
tibet_china

رابط المصدر: جوجل توفر تجربة مشاهدة تغيرات سطح الأرض عبر 32 سنة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً