الأمم المتحدة تحذر من التطهير العرقي بجنوب السودان

ذكرت لجنة تابعة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنوب السودان، اليوم الأربعاء، أن التطهير العرقي يشهد تزايداً في جميع أنحاء البلاد التي مزقتها الحرب عن طريق المجازر والتجويع والاغتصاب الجماعي.

وقال ثلاثة من أعضاء اللجنة، الذين قاموا بجولة في جميع أنحاء جنوب السودان لمدة 10 أيام، إنهم لاحظوا أن الانقسامات العرقية تتعمق في البلاد التي تضم 64 مجموعة عرقية مختلفة.وقالت رئيسة الفريق، ياسمين سوكا، إن “هناك بالفعل عملية تطهير عرقي مطردة تجري حالياً في عدة مناطق من جنوب السودان، بوسائل مثل التجويع والاغتصاب الجماعي وحرق القرى”.وتابعت سوكا قائلة: “في كل مكان زرناه في هذا البلد، سمعنا القرويين يقولون إنهم مستعدون لسفك الدماء لاسترداد أراضيهم” بعد أن سلبت منهم.وأضافت: “أخبرنا كثير منهم إن (الأوضاع) وصلت بالفعل إلى نقطة اللاعودة”.وتشهد دولة جنوب السودان اضطرابات على خلفية الصراع على السلطة بين رئيس البلاد سلفاكير ميارديت ونائبه السابق مشار منذ ديسمبر (كانون أول) عام 2013، عقب قيام كير بإقالة مشار من منصبه كنائب له، مما أسفر مقتل عن عشرات الآلاف ونزوح أكثر من ثلاثة ملايين شخص.ويشكل التطهير العرقي جزءاً من الصراع الدائر بين الحكومة وقوات المتمردين.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكرت لجنة تابعة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنوب السودان، اليوم الأربعاء، أن التطهير العرقي يشهد تزايداً في جميع أنحاء البلاد التي مزقتها الحرب عن طريق المجازر والتجويع والاغتصاب الجماعي.

وقال ثلاثة من أعضاء اللجنة، الذين قاموا بجولة في جميع أنحاء جنوب السودان لمدة 10 أيام، إنهم لاحظوا أن الانقسامات العرقية تتعمق في البلاد التي تضم 64 مجموعة عرقية مختلفة.

وقالت رئيسة الفريق، ياسمين سوكا، إن “هناك بالفعل عملية تطهير عرقي مطردة تجري حالياً في عدة مناطق من جنوب السودان، بوسائل مثل التجويع والاغتصاب الجماعي وحرق القرى”.

وتابعت سوكا قائلة: “في كل مكان زرناه في هذا البلد، سمعنا القرويين يقولون إنهم مستعدون لسفك الدماء لاسترداد أراضيهم” بعد أن سلبت منهم.

وأضافت: “أخبرنا كثير منهم إن (الأوضاع) وصلت بالفعل إلى نقطة اللاعودة”.

وتشهد دولة جنوب السودان اضطرابات على خلفية الصراع على السلطة بين رئيس البلاد سلفاكير ميارديت ونائبه السابق مشار منذ ديسمبر (كانون أول) عام 2013، عقب قيام كير بإقالة مشار من منصبه كنائب له، مما أسفر مقتل عن عشرات الآلاف ونزوح أكثر من ثلاثة ملايين شخص.

ويشكل التطهير العرقي جزءاً من الصراع الدائر بين الحكومة وقوات المتمردين.

رابط المصدر: الأمم المتحدة تحذر من التطهير العرقي بجنوب السودان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً