الخارجية الروسية: نأمل بتحسن العلاقة مع واشنطن بشأن سوريا مع تولي ترامب مهامه

جدد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف موقف بلاده الداعي إلى تخليص مدينة حلب من التنظيمات الإرهابية معرباً عن أمله في تحقيق ذلك قبل نهاية العام الحالي.

وقال بوغدانوف في تصريح لوكالة نوفوستي “يجب طرد هؤلاء الإرهابيين من حلب وكذلك من الموصل والرقة، إنها مهمة مشتركة”، مضيفا “نأمل في إنهاء الأوضاع في حلب هذا العام”.وبدأت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة قبل أيام عمليات دقيقة لاجتثاث الإرهابيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب، بالتوازي مع العمل على إجلاء المدنيين الذين تتخذهم التنظيمات الإرهابية مثل “جبهة النصرة” والألوية المنضوية تحتها دروعاً بشرية حيث تمكنت وحدات الجيش من إعادة الأمن والاستقرار إلى مساحات واسعة في تلك الأحياء.ومن جهة أخرى، أعرب بوغدانوف عن أمله في تحسن التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن حل الأزمة في سوريا مع تولي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه مشيراً إلى أن ترامب كان يقول أشياء صحيحة برأيه.وقال نائب وزير الخارجية الروسي “إن الاتصالات مع فريق ترامب لا تزال في مرحلة البداية، وموسكو تجري اتصالات مع بعض الأشخاص في هذا الفريق بشأن سوريا”، موضحاً في هذا الصدد أن هناك أناساً مختلفون نعرفهم منذ زمن طويل.وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف أمس الثلاثاء أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي المنتخب ترامب يتشاركان بالخطوط العريضة فيما يتعلق بنهج السياسة الخارجية، على الرغم من الاختلافات حول التفاصيل لافتاً إلى أن الكرملين ما زال مستمراً بالعمل مع إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.ومن جانب آخر، أعلنت الخارجية الروسية أن عدم تنسيق واشنطن مع موسكو في العمليات بسوريا أدى إلى وقوع أخطاء كبيرة. وأضافت الخارجية الروسية أن معظم المساعدات الإنسانية الأممية تصل إلى المسلحين في سوريا بمن فيهم إرهابيو تنظيم “جبهة النصرة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



جدد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف موقف بلاده الداعي إلى تخليص مدينة حلب من التنظيمات الإرهابية معرباً عن أمله في تحقيق ذلك قبل نهاية العام الحالي.

وقال بوغدانوف في تصريح لوكالة نوفوستي “يجب طرد هؤلاء الإرهابيين من حلب وكذلك من الموصل والرقة، إنها مهمة مشتركة”، مضيفا “نأمل في إنهاء الأوضاع في حلب هذا العام”.

وبدأت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة قبل أيام عمليات دقيقة لاجتثاث الإرهابيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب، بالتوازي مع العمل على إجلاء المدنيين الذين تتخذهم التنظيمات الإرهابية مثل “جبهة النصرة” والألوية المنضوية تحتها دروعاً بشرية حيث تمكنت وحدات الجيش من إعادة الأمن والاستقرار إلى مساحات واسعة في تلك الأحياء.

ومن جهة أخرى، أعرب بوغدانوف عن أمله في تحسن التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن حل الأزمة في سوريا مع تولي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه مشيراً إلى أن ترامب كان يقول أشياء صحيحة برأيه.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي “إن الاتصالات مع فريق ترامب لا تزال في مرحلة البداية، وموسكو تجري اتصالات مع بعض الأشخاص في هذا الفريق بشأن سوريا”، موضحاً في هذا الصدد أن هناك أناساً مختلفون نعرفهم منذ زمن طويل.

وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف أمس الثلاثاء أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي المنتخب ترامب يتشاركان بالخطوط العريضة فيما يتعلق بنهج السياسة الخارجية، على الرغم من الاختلافات حول التفاصيل لافتاً إلى أن الكرملين ما زال مستمراً بالعمل مع إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

ومن جانب آخر، أعلنت الخارجية الروسية أن عدم تنسيق واشنطن مع موسكو في العمليات بسوريا أدى إلى وقوع أخطاء كبيرة.
وأضافت الخارجية الروسية أن معظم المساعدات الإنسانية الأممية تصل إلى المسلحين في سوريا بمن فيهم إرهابيو تنظيم “جبهة النصرة”.

رابط المصدر: الخارجية الروسية: نأمل بتحسن العلاقة مع واشنطن بشأن سوريا مع تولي ترامب مهامه

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً