إنفوغراف 24| أبرز ما تود أن تعرفه عن واحة الكرامة ومواعيد زيارتها

واحة الكرامة في العاصمة أبوظبي (تصوير: أشرف زين الدين 24)

أكدت أخصائية الإرشاد الثقافي بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة شيماء الحمادي، أن “واحة الكرامة” عبارة عن تحفة فنية تدل على فخر دولة الإمارات بشهدائها البواسل، وهي تحتل مركزاً إستراتيجياً ما بين القيادة العامة للقوات المسلحة وجامع الشيخ زايد الكبير على مساحة 46 ألف متر مربع، وتتكون من أربع مناطق هي مركز الزوار وميدان الفخر ونصب الشهيد وجناح الشرف. حكاية 196 شهيداً إماراتياً وألواح من مدرعات عسكرية معاد تدويرها وأكثر في واحة الكرامة وقالت الحمادي في تصريح لـ24 إن “واحة الكرامة تجسّد رؤية رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتوجيهاته بتخليد أسماء الذين ضحوا بأرواحهم أثناء تأدية واجبهم الوطني ليبقى علم الإمارات عالياً خفاقاً”. جناح الشرف وعن مكونات واحة الكرامة، أوضحت الحمادي أن “مركز الزوار سيستقبل الجمهور من الساعة 9:00 صباحاً ولغاية الساعة 10:00 مساءً، وسيوفر المركز تجربة تفاعلية للزوار تقوم على سرد قصة نصب الشهيد وستروي قصصاً بطولية عن تضحيات شهداء الوطن”. وأشارت أخصائية الإرشاد ثقافي بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى أن “جناح الشرف يأخذ شكل دائري على مساحة 300 متر مربع، وتحمل جدرانه أسماء 196 شهيداً إماراتياً منحوتة على ألواح ألمنيوم مأخوذه من آليات حربية إماراتية معاد تدويرها بما في ذلك الآليات التي شاركت ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، وتبدأ من اسم أول شهيد “سالم الدهماني” والذي منه أخذت فكرة تخصيص هذا اليوم للاحتفال بالشهيد نسبة لتاريخ استشهاده”. الإمارات السبع وبينت الحمادي أن “سقف جناح الشرف مغطى بثمانية ألواح ترمز إلى الإمارات السبع بينما يمثل اللوح الثامن شهداء دولة الإمارات، ويوجد في منتصف الجناح عمل فني يتكون من ألواح زجاجية شفافة كبيرة تمثل أيضاً الإمارات السبع وتحيط بها بركة تجري المياه من خلالها، بينما يحيط بكل لوح من الجانبين الأمامي والخلفي نقش بقسم القوات المسلحة حيث يمكن للزوار قراءته من أي جانب، وجدارية الجناح نقشت عليها أسماء شهداء الوطن ومكان وتاريخ استشهادهم”.وأضافت الحمادي: “كما توجد آيتان من القرآن الكريم في جناح الشرف، نُقشت الآية الأولى بالألمنيوم على الجانب الأيمن من المدخل، بينما توجد الآية الثانية على الجدار الخلفي فوق لوحة الأسماء وفوق النحت الزجاجي مباشرةً في الواجهة عند مدخل الجناح، بينما يوجد أعلى الجدار الداخلي الدائري للجناح ألواحاً معدنية يخلد كل لوح منها اسم أحد شهداء الوطن، ورتبته، وعمله، إضافة إلى مكان وتاريخ استشهاده”. ميدان الفخر وأشارت إلى أن “ميدان الفخر يتميز بمساحته الواسعة التي تتخذ شكلاً دائرياً، ويقدم انعكاساً واضحاً لنصب الشهيد وجامع الشيخ زايد الكبير. ويحيط بالميدان مدرج كبير يتسع لنحو 1200 شخص، كما يوجد في منتصف الميدان بركة مياه دائرية بعمق 15 مم فقط. وتشكل البركة لوحة فنية في غاية الروعة تجمع بين انعكاس جامع الشيخ زايد الكبير ونصب الشهيد عليها”. نصب الشهيد وأوضحت الحمادي أن “نصب الشهيد يتكون من 31 لوحاً من ألواح الألمنيوم الضخمة التي يستند كل منها على الآخر رمزاً للوحدة والتكاتف والتضامن في مشهد يعبر عن أسمى معاني الوحدة والتلاحم بين القيادة والشعب، كما يرمز النصب إلى القوة والشجاعة التي تحلى بها شهداء الإمارات وأبطالها”. وبينت الحمادي أنه “تم نقش قسم القوات المسلحة لدولة الإمارات على العمود الطويل في الجزء الخلفي من نصب الشهيد، بينما نُقش على الألواح الأخرى قصائد وأقوال للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، واقتباسات من أقوال رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، إضافة الى اقتباسات وقصائد لنائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان”. ويتكون نصب الشهيد الذي يمر من خلاله مجرى مائي يرمز إلى “الفلج” من 300 طناً من الحديد وأكثر من 1000 لوح من الألمنيوم.مصمم النصب يذكر أن تصميم نصب الشهيد هو من إبداع الفنان إدريس خان الذي يقيم في لندن، والمولود في مدينة برمنغهام في المملكة المتحدة عام 1978 والذي حظي منذ حصوله على درجة الماجستير بتقدير امتياز في مجال البحث من الكلية الملكية للفنون عام 2004 ، كما حظي بإشادة دولية، نظراً لما قدمه من صور ومقاطع فيديو ومنحوتات بأفكار مميزة.(اضغط على الصورة للتكبير)


الخبر بالتفاصيل والصور




واحة الكرامة في العاصمة أبوظبي




(تصوير: أشرف زين الدين 24)


أكدت أخصائية الإرشاد الثقافي بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة شيماء الحمادي، أن “واحة الكرامة” عبارة عن تحفة فنية تدل على فخر دولة الإمارات بشهدائها البواسل، وهي تحتل مركزاً إستراتيجياً ما بين القيادة العامة للقوات المسلحة وجامع الشيخ زايد الكبير على مساحة 46 ألف متر مربع، وتتكون من أربع مناطق هي مركز الزوار وميدان الفخر ونصب الشهيد وجناح الشرف.

حكاية 196 شهيداً إماراتياً وألواح من مدرعات عسكرية معاد تدويرها وأكثر في واحة الكرامة

وقالت الحمادي في تصريح لـ24 إن “واحة الكرامة تجسّد رؤية رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتوجيهاته بتخليد أسماء الذين ضحوا بأرواحهم أثناء تأدية واجبهم الوطني ليبقى علم الإمارات عالياً خفاقاً”.

جناح الشرف
وعن مكونات واحة الكرامة، أوضحت الحمادي أن “مركز الزوار سيستقبل الجمهور من الساعة 9:00 صباحاً ولغاية الساعة 10:00 مساءً، وسيوفر المركز تجربة تفاعلية للزوار تقوم على سرد قصة نصب الشهيد وستروي قصصاً بطولية عن تضحيات شهداء الوطن”.

وأشارت أخصائية الإرشاد ثقافي بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى أن “جناح الشرف يأخذ شكل دائري على مساحة 300 متر مربع، وتحمل جدرانه أسماء 196 شهيداً إماراتياً منحوتة على ألواح ألمنيوم مأخوذه من آليات حربية إماراتية معاد تدويرها بما في ذلك الآليات التي شاركت ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، وتبدأ من اسم أول شهيد “سالم الدهماني” والذي منه أخذت فكرة تخصيص هذا اليوم للاحتفال بالشهيد نسبة لتاريخ استشهاده”.

الإمارات السبع
وبينت الحمادي أن “سقف جناح الشرف مغطى بثمانية ألواح ترمز إلى الإمارات السبع بينما يمثل اللوح الثامن شهداء دولة الإمارات، ويوجد في منتصف الجناح عمل فني يتكون من ألواح زجاجية شفافة كبيرة تمثل أيضاً الإمارات السبع وتحيط بها بركة تجري المياه من خلالها، بينما يحيط بكل لوح من الجانبين الأمامي والخلفي نقش بقسم القوات المسلحة حيث يمكن للزوار قراءته من أي جانب، وجدارية الجناح نقشت عليها أسماء شهداء الوطن ومكان وتاريخ استشهادهم”.

وأضافت الحمادي: “كما توجد آيتان من القرآن الكريم في جناح الشرف، نُقشت الآية الأولى بالألمنيوم على الجانب الأيمن من المدخل، بينما توجد الآية الثانية على الجدار الخلفي فوق لوحة الأسماء وفوق النحت الزجاجي مباشرةً في الواجهة عند مدخل الجناح، بينما يوجد أعلى الجدار الداخلي الدائري للجناح ألواحاً معدنية يخلد كل لوح منها اسم أحد شهداء الوطن، ورتبته، وعمله، إضافة إلى مكان وتاريخ استشهاده”.

ميدان الفخر

وأشارت إلى أن “ميدان الفخر يتميز بمساحته الواسعة التي تتخذ شكلاً دائرياً، ويقدم انعكاساً واضحاً لنصب الشهيد وجامع الشيخ زايد الكبير. ويحيط بالميدان مدرج كبير يتسع لنحو 1200 شخص، كما يوجد في منتصف الميدان بركة مياه دائرية بعمق 15 مم فقط. وتشكل البركة لوحة فنية في غاية الروعة تجمع بين انعكاس جامع الشيخ زايد الكبير ونصب الشهيد عليها”.

نصب الشهيد
وأوضحت الحمادي أن “نصب الشهيد يتكون من 31 لوحاً من ألواح الألمنيوم الضخمة التي يستند كل منها على الآخر رمزاً للوحدة والتكاتف والتضامن في مشهد يعبر عن أسمى معاني الوحدة والتلاحم بين القيادة والشعب، كما يرمز النصب إلى القوة والشجاعة التي تحلى بها شهداء الإمارات وأبطالها”.

وبينت الحمادي أنه “تم نقش قسم القوات المسلحة لدولة الإمارات على العمود الطويل في الجزء الخلفي من نصب الشهيد، بينما نُقش على الألواح الأخرى قصائد وأقوال للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، واقتباسات من أقوال رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، إضافة الى اقتباسات وقصائد لنائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان”. ويتكون نصب الشهيد الذي يمر من خلاله مجرى مائي يرمز إلى “الفلج” من 300 طناً من الحديد وأكثر من 1000 لوح من الألمنيوم.

مصمم النصب
يذكر أن تصميم نصب الشهيد هو من إبداع الفنان إدريس خان الذي يقيم في لندن، والمولود في مدينة برمنغهام في المملكة المتحدة عام 1978 والذي حظي منذ حصوله على درجة الماجستير بتقدير امتياز في مجال البحث من الكلية الملكية للفنون عام 2004 ، كما حظي بإشادة دولية، نظراً لما قدمه من صور ومقاطع فيديو ومنحوتات بأفكار مميزة.

(اضغط على الصورة للتكبير)

رابط المصدر: إنفوغراف 24| أبرز ما تود أن تعرفه عن واحة الكرامة ومواعيد زيارتها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً