العاهل المغربي: إنهاء أزمة الشعب الفلسطيني يمر بإقامة دولته


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس، أن إنهاء أزمة الشعب الفلسطيني، والقضاء على مسببات عدم الاستقرار في المنطقة، يمر عبر إقامة دولة فلسطينية فوق أرضه.

وجدد العاهل المغربي في رسالة وجهها إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بنيويورك، فودي سيكو و أوردتها وكالة الأنباء المغربية، دعم المملكة المغربية الثابت والموصول للحقوق التاريخية المشروعة للشعب الفلسطيني، من أجل إقامة دولته المستقلة على أرضه، في حدود 4 من يونيو(حزيران) سنة 1967، دولة تكون قابلة للاستدامة والحياة، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

واعتبر الملك محمد السادس في رسالته التي وجهها بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني أنه “إذا واصلت إسرائيل سياسة قضم الأراضي، وبناء المستوطنات، وإطباق الحصار على قطاع غزة، والاعتداء على حرمة المسجد الأقصى المبارك والأماكن المقدسة الأخرى، وتهويد القدس الشرقية، فإن تلك المجهودات ستذهب سدى، وسيتنامى الإحساس لدى الفلسطينيين ولدى المجتمع الدولي بأسره بأن إسرائيل إنما تتجه صوب فرض دولة بنظامين، وهو أمر متناف مع الطبيعة والعدل والقيم الإنسانية، ولن يقبل به أحد، وسيؤدي في آخر المطاف إلى إبقاء منطقة الشرق الأوسط تحت وطأة التوتر وغياب الأمن والاستقرار، وتعميق الشعور باليأس والنزوح إلى التطرف والعنف والإرهاب”.

وشدد الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس على ضرورة إيلاء مدينة القدس الأهمية التي تستحقها و الحفاظ على الوضع القانوني لهذه المدينة المقدسة، مؤكداً أن المغرب لن يذخر جهداً للحفاظ على حق الفلسطينيين في هذه المدينة، وأنه سيجند ما أتيح له من آليات ووسائل، كوكالة بيت مال القدس الشريف، الذراع الميدانية للجنة القدس، لإنجاز مشاريع سوسيو اقتصادية، تعزز صمود سكان القدس في بيوتهم، وتساعدهم على العيش بكرامة في أرضهم، وتسهم في حفظ وصيانة الموروث الحضاري الإنساني لهذه المدينة لكي تظل رمزاً للتسامح والتعايش بين الديانات والثقافات.

رابط المصدر: العاهل المغربي: إنهاء أزمة الشعب الفلسطيني يمر بإقامة دولته

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً