الوليد بن طلال: حان الوقت لقيادة المرأة للسيارة

قال رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال إن الوقت والظروف أصبحت تستوجب صدور قرار سياسي يحسم مسألة قيادة المرأة للسيارة في المملكة العربية السعودية، ويمنح المواطنات الحق في الحصول

على رخص قيادة. ودعا الأمير الوليد بن طلال إلى طي “هذه الصفحة وننهي الجدل حولها مثلما فعلنا حيال عشرات التحولات.. خلال المئة العام الأخيرة”. وأشار في بيان أصدره أمس الثلاثاء ونشره على حسابه على تويتر، إلى أن مسألة قيادة المرأة للسيارة هي مسألة حقوقية، وهذا حق لها كما هو التعليم والاستقلال بهويتها الخاصة. وإضافة إلى ذلك فإنها مسألة اقتصادية وتنموية واجتماعية، مؤكداً أن هذا القرار سيحقق كثيراً من المصالح الاقتصادية والاجتماعية، كما سيوفر مبالغ كبيرة على الأسر السعودية، من خلال الاستغناء عن ما يقارب مليون سائق أجنبي، بالإضافة إلى منع النساء من الوقوع في الخلوة المحرمة.كما دعا الأمير الوليد، إلى إقرار ضوابط بالتزامن مع السماح بقيادة المرأة للسيارة، كمنع النساء من القيادة خارج المدن، وقصر الرخص على السيارات الخاصة، وتوظيف سيدات لمساندة رجال المرور في مباشرة الحوادث والمخالفات التي تصدر عن النساء.وللمتحفظين على الفكرة، توجه الوليد بن طلال إليهم قائلاً إنه يمكن لكل شخص أن يتابع تحركات سيارته التي تقودها المرأة بكل دقة بواسطة تطبيق على الهواتف التي تشير إلى مكانها وإن كانت السيارة تسير أو متوقفة.وأوضح الوليد أنه من المتوقع أن يواجه هذا القرار بموجة من الرفض من بعض أفراد المجتمع ومن بعض القادرين على توفير سائقين لأسرهم، لافتاً إلى أن غالبية الأسر في المملكة ستستفيد من هذا القرار.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال إن الوقت والظروف أصبحت تستوجب صدور قرار سياسي يحسم مسألة قيادة المرأة للسيارة في المملكة العربية السعودية، ويمنح المواطنات الحق في الحصول على رخص قيادة.

ودعا الأمير الوليد بن طلال إلى طي “هذه الصفحة وننهي الجدل حولها مثلما فعلنا حيال عشرات التحولات.. خلال المئة العام الأخيرة”.

وأشار في بيان أصدره أمس الثلاثاء ونشره على حسابه على تويتر، إلى أن مسألة قيادة المرأة للسيارة هي مسألة حقوقية، وهذا حق لها كما هو التعليم والاستقلال بهويتها الخاصة. وإضافة إلى ذلك فإنها مسألة اقتصادية وتنموية واجتماعية، مؤكداً أن هذا القرار سيحقق كثيراً من المصالح الاقتصادية والاجتماعية، كما سيوفر مبالغ كبيرة على الأسر السعودية، من خلال الاستغناء عن ما يقارب مليون سائق أجنبي، بالإضافة إلى منع النساء من الوقوع في الخلوة المحرمة.

كما دعا الأمير الوليد، إلى إقرار ضوابط بالتزامن مع السماح بقيادة المرأة للسيارة، كمنع النساء من القيادة خارج المدن، وقصر الرخص على السيارات الخاصة، وتوظيف سيدات لمساندة رجال المرور في مباشرة الحوادث والمخالفات التي تصدر عن النساء.

وللمتحفظين على الفكرة، توجه الوليد بن طلال إليهم قائلاً إنه يمكن لكل شخص أن يتابع تحركات سيارته التي تقودها المرأة بكل دقة بواسطة تطبيق على الهواتف التي تشير إلى مكانها وإن كانت السيارة تسير أو متوقفة.

وأوضح الوليد أنه من المتوقع أن يواجه هذا القرار بموجة من الرفض من بعض أفراد المجتمع ومن بعض القادرين على توفير سائقين لأسرهم، لافتاً إلى أن غالبية الأسر في المملكة ستستفيد من هذا القرار.

رابط المصدر: الوليد بن طلال: حان الوقت لقيادة المرأة للسيارة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً