ألمانيا تتوج “فرس النبي” حشرة 2017

تعتبر حشرة “فرس النبي” أو السرعوف في اليابان رمزاً لليقظة والصبر والثبات ولكنها تشتهر في ألمانيا بأنها “الأنثى المُهلِكة” بين الحشرات. حماية حشرة فرس النبي تنعكس أيضاً على

غيرها من أنواع الحشرات وقع الاختيار في ألمانيا أمس الثلاثاء على هذه الحشرة التي تسمى بالألمانية “الراهبة” لتكون حشرة عام 2017، ويسعى أصحاب هذا الاختيار لجعل هذه الحشرة ذات العيون الكبيرة المركبة من آلاف العوينات للفت الأنظار إلى عواقب التغير المناخي خاصة وأن هذه الحشرة مصنفة في ألمانيا على أنها مهددة بالانقراض.التغير المناخيعن ذلك يقول البروفيسور توماس شميت، مدير المعهد الألماني للحشرات في مدينة مونشيبرج و رئيس لجنة الاختيار، إن حشرة الراهبة انتشرت بقوة في ألمانيا في السنوات الأخيرة وإن هذا الانتشار هو أيضا أحد عواقب التغير المناخي.وأوضح البروفيسور الألماني أن قرار اختيار حشرة فرس النبي كـ “سفيرة الحشرات في منطقة الدول المتحدثة بالألمانية” اتخذ بإجماع أعضاء اللجنة خاصة وأن هذه الحشرة ذات منظر ساحر يستدعي فضول من ينظر إليها مضيفاً: “الجميع يعرفون الخنفساء كما أن الخنفساء قدمت من قبل للناس على أنها حشرة العام”.غير أن الخنفساء تعتبر لدى الكثير من الناس جالبة للحظ في حين أن سمعة حشرة الراهبة أسوأ بكثير والسبب في ذلك هو سلوكها التزاوجي حيث تشتهر بأنها قاتلة الرجال “فهي آلة قتلة جميلة جداً”.صفات حشرة النبيويرى الخبير الألماني أن العينين الكبيرتين المركبتين لحشرة فرس النبي ساحرة وقال إن طول هذه الحشرة يمكن أن يصل إلى 75 مليمتراً و إنها توجه عينيها دائما في اتجاه خط الرؤية مضيفاً: “وهذا استثناء مطلق بين الحشرات أن تنظر حشرة لشخص بشكل صحيح وأن تستطيع التركيز عليه”. وأوضح شميت أن حشرة فرس النبي تركز على فريستها بعينيها الكبيرتين ثم تسارع ذراع الحشرة إلى فريستها وتصل إليها في نحو 50 إلى 60 ميلي ثانية فقط.حماية حشرات أخرىوفي ضوء تعامل الحشرة القاسي مع فريستها سواء أثناء التزاوج مع الذكر أو خارجه فإن علماء الحشرات يرون أن صغر حجم هذه الحشرة يعتبر أمراً مريحاً للنفس نسبياً “فعملية الصيد بين الحشرات تحدث بشكل أكثر وحشية منه لدى الفقاريات. فعلى سبيل المثال يقوم الأسد أو النمر بقتل فريسته قبل افتراسها ولكن حشرة الراهبة تمسك بفريستها وتبدأ في التهامها حية”.على آية حال فإن حماية حشرة فرس النبي تنعكس أيضاً على غيرها من أنواع الحشرات، لأن الحشرات لا تصطاد غيرها من الحشرات فقط بما في ذلك من الحشرات الضارة، بل إن هذه الحشرات تكون أيضاً فريسة للطيور وتعيش عادة في مناطق غنية بالأنواع، لذلك فإن حشرات أخرى أيضاً تستفيد من حماية هذه الحشرة.


الخبر بالتفاصيل والصور



تعتبر حشرة “فرس النبي” أو السرعوف في اليابان رمزاً لليقظة والصبر والثبات ولكنها تشتهر في ألمانيا بأنها “الأنثى المُهلِكة” بين الحشرات.

حماية حشرة فرس النبي تنعكس أيضاً على غيرها من أنواع الحشرات

وقع الاختيار في ألمانيا أمس الثلاثاء على هذه الحشرة التي تسمى بالألمانية “الراهبة” لتكون حشرة عام 2017، ويسعى أصحاب هذا الاختيار لجعل هذه الحشرة ذات العيون الكبيرة المركبة من آلاف العوينات للفت الأنظار إلى عواقب التغير المناخي خاصة وأن هذه الحشرة مصنفة في ألمانيا على أنها مهددة بالانقراض.

التغير المناخي
عن ذلك يقول البروفيسور توماس شميت، مدير المعهد الألماني للحشرات في مدينة مونشيبرج و رئيس لجنة الاختيار، إن حشرة الراهبة انتشرت بقوة في ألمانيا في السنوات الأخيرة وإن هذا الانتشار هو أيضا أحد عواقب التغير المناخي.

وأوضح البروفيسور الألماني أن قرار اختيار حشرة فرس النبي كـ “سفيرة الحشرات في منطقة الدول المتحدثة بالألمانية” اتخذ بإجماع أعضاء اللجنة خاصة وأن هذه الحشرة ذات منظر ساحر يستدعي فضول من ينظر إليها مضيفاً: “الجميع يعرفون الخنفساء كما أن الخنفساء قدمت من قبل للناس على أنها حشرة العام”.

غير أن الخنفساء تعتبر لدى الكثير من الناس جالبة للحظ في حين أن سمعة حشرة الراهبة أسوأ بكثير والسبب في ذلك هو سلوكها التزاوجي حيث تشتهر بأنها قاتلة الرجال “فهي آلة قتلة جميلة جداً”.

صفات حشرة النبي
ويرى الخبير الألماني أن العينين الكبيرتين المركبتين لحشرة فرس النبي ساحرة وقال إن طول هذه الحشرة يمكن أن يصل إلى 75 مليمتراً و إنها توجه عينيها دائما في اتجاه خط الرؤية مضيفاً: “وهذا استثناء مطلق بين الحشرات أن تنظر حشرة لشخص بشكل صحيح وأن تستطيع التركيز عليه”.

 وأوضح شميت أن حشرة فرس النبي تركز على فريستها بعينيها الكبيرتين ثم تسارع ذراع الحشرة إلى فريستها وتصل إليها في نحو 50 إلى 60 ميلي ثانية فقط.

حماية حشرات أخرى
وفي ضوء تعامل الحشرة القاسي مع فريستها سواء أثناء التزاوج مع الذكر أو خارجه فإن علماء الحشرات يرون أن صغر حجم هذه الحشرة يعتبر أمراً مريحاً للنفس نسبياً “فعملية الصيد بين الحشرات تحدث بشكل أكثر وحشية منه لدى الفقاريات. فعلى سبيل المثال يقوم الأسد أو النمر بقتل فريسته قبل افتراسها ولكن حشرة الراهبة تمسك بفريستها وتبدأ في التهامها حية”.

على آية حال فإن حماية حشرة فرس النبي تنعكس أيضاً على غيرها من أنواع الحشرات، لأن الحشرات لا تصطاد غيرها من الحشرات فقط بما في ذلك من الحشرات الضارة، بل إن هذه الحشرات تكون أيضاً فريسة للطيور وتعيش عادة في مناطق غنية بالأنواع، لذلك فإن حشرات أخرى أيضاً تستفيد من حماية هذه الحشرة.

رابط المصدر: ألمانيا تتوج “فرس النبي” حشرة 2017

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً