مسؤولون: شارع «الشيخ محمد بن راشد» إضافة نوعية للبنية التحتية


الخبر بالتفاصيل والصور


أبوظبي: أحمد أبو شهاب ومريم عدنان
أشاد مسؤولون وفعاليات مجتمعية في أبوظبي، بتدشين شارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الممتد بين منطقتي سيح شعيب وتقاطع سويحان، ويعدّ من أضخم الطرق في الإمارة، ويمتد بطول62كم، والمرتبط بشارع محمد بن زايد في دبي، مؤكدين أنه إضافة نوعية جديدة للبنية التحتية للدولة،
وجزء من الخطط التطويرية لإمارة أبوظبي 2030.
وأشاروا إلى أن المشروع سيوفر قدرة استيعابية إضافية للحركة المرورية للمركبات خاصة أثناء ساعات الذروة، ما يسهم في تسهيل حركة المركبات وتقليل الازدحام على طريق أبوظبي دبي.
وأكدوا أن تسمية الشارع باسم صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، جاءت تقديراً من قيادة الدولة للجهود المخلصة والرؤية المستقبلية المميزة التي يحرص صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد على تنفيذها، لمصلحة الدولة ومستقبلها.

إضافة نوعية

أكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، المفتش العام لوزارة الداخلية، أن افتتاح الطريق الجديد، إضافة نوعية جديدة للبنية التحتية للدولة، وجزء من الخطط التطويرية لإمارة أبوظبي 2030، مشيراً إلى أن الطريق الجديد سيسهم في تخفيف الازدحام المروري على طريق أبوظبي – دبي الحالي، وتقليل نسبة الحوادث، فضلاً عن أنه سيشكل طريقاً استراتيجياً إضافياً يربط أبوظبي بدبي والمناطق الشمالية ويعزز الترابط بين إمارات الدولة.
وأشاد الريسي بالإنجاز الجديد الذي يأتي مواكباً لاحتفالات الدولة باليوم الوطني، وسيعمل الشارع على تخفيف حوادث الاصطدام مع الحيوانات المحلية ويرفع نسبة الأمان على الطريق، كونه يتألف من 4 حارات في كل اتجاه.

قدرة استيعابية

وأكد العميد غيث الزعابي، المدير العام للإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، أهمية افتتاح الشارع الذي سيسهم في توفير قدرة استيعابية إضافية لحركة مرور المركبات خاصة أثناء ساعات الذروة، ما يسهم في تسهيل حركة المركبات وتقليل الازدحام والحوادث المرورية.
ولفت إلى أن المشروع يسهم في تطوير البنية التحتية، لاسيما أنه يربط بين إماراتي أبوظبي ودبي حيث تزداد حركة المركبات.

عطاء غير محدود

أشاد الدكتور عبدالله الكثيري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، بافتتاح الشارع، مشيراً إلى أنه أحد المشاريع المهمة للبنية التحتية في العاصمة.
وأكد أن توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بتسميته باسم الشيخ محمد بن راشد، جاءت في وقتها المناسب تقديراً من قيادة الدولة للجهود المخلصة والرؤية المستقبلية المميزة التي يحرص صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد على تنفيذها، لمصلحة الدولة ومستقبلها.
وأضاف: كما أنها تقدير من سموّه لمبادرات أخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، التي كانت آخرها «عام القراءة».

اختيار صادف أهله

قال سالم محمد بالركاض العامري، «رجل أعمال»: «إن التسمية اختيار صادف أهله، وتزامنه مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني الخامس والأربعين، تكريم لعطاءات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، وتقديرٌ لما يقدمه سموّه لدولة الإمارات من إنجازات حافلة تدعم مسيرة النهضة في الدولة، وتقفز بها قفزات نوعية في تقارير التنافسية بمختلف الأصعدة والمجالات».

تكامل الدولة

وقال العقيد جمال العامري، رئيس قسم العلاقات العامة بمديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، تدشين شارع الشيخ محمد بن راشد، الذي هو من أضخم الطرق في الإمارة، يصب في مصلحة إنسان الإمارات، وهو ما عوّدنا عليه شيوخنا الكرام على رأسهم صاحب السموّ رئيس الدولة.
وهذا ليس غريباً، ضمن المبادرات التي تستبق زمنها، ممن وضع الحلول المناسبة في أوقات قد تكون في يوم ما غير ملحة، ولكن أصحاب القرار يبدأون بما يعود بالنفع ولمصلحة المجتمع.

الخوري يعزز التنمية

أكد أحمد محمد ا، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، أن الشارع من الطرق السريعة والحيوية المهمة وأحد أهم مشاريع النقل البري التي تسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية للدولة.
وقال الخوري – في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات «وام» – إن إطلاق اسم صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، على الشارع يعزز من أهميته، خاصة أنه يرتبط بشارع الشيخ محمد بن زايد، ويغطي عدداً من المناطق الحيوية في حدود إمارة أبوظبي، ويشكل جزءاً مهماً من الشبكة الرئيسية للطرق السريعة على مستوى الدولة.
وأضاف أن شارع الشيخ محمد بن راشد، أنجز في وقت قياسي وبمواصفات عالمية ومعايير راقية تؤمن سلامة مرتاديه.
وأكد أن الشارع نُفّذ بجميع مراحله، بإشراف نخبة من الكوادر الهندسية الوطنية الشابة بشركة «مساندة» الذين أداروا عقود المشروع بكفاءة وجدارة.
وقال – في كلمته خلال حفل الافتتاح – إن هذا المشروع الحيوي يأتي انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة وحرصها على استكمال البنى التحتية لاسيما شبكات الطرق السريعة ضمن خطة أبوظبي الطموحة الشاملة للنقل والتي تحتوي على مجموعة من مشاريع حيوية مماثلة تقوم شركة مساندة بإدارة تنفيذها.
ولفت إلى أن هذا المشروع الضخم، أنجز، خلال عقدين متزامنين، وبمبلغ إجمالي قدره 2.1 مليار درهم خلال 34 شهراً، ودون تأخير، وتضمن أعمالا ترابية تقدر بنحو 23 مليون متر مكعب ومليوني طن من الأسفلت و 200 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة و150 ألف متر مربع من الجدران الخرسانية المثبتة للتربة و325 كيلو مترا من الحواجز المعدنية والخرسانية و 2150 عمود إنارة و71 محطة كهربائية.
وتوجه بالشكر إلى دائرة الشؤون البلدية والنقل وبلدية مدينة أبوظبي ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وهيئة البيئة وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي ممثلة بشركة أبوظبي للتوزيع وشركة أبوظبي للنقل والتحكم (ترانسكو) وشركة أبوظبي للموانئ، على جهودهم في تذليل العقبات التي اعترضت هذا المشروع في جميع مراحله ووقوفهم جنبا إلى جنب مع شركة مساندة والعمل معا لهدف واحد ألا وهو إنجاز هذا المشروع الحيوي بنجاح.
يشار إلى أن شارع الشيخ محمد بن راشد المكون من 4 مسارب في كل اتجاه يستوعب حركة 8 آلاف مركبة في الساعة الواحدة بمعدل 2000 مركبة لكل مسرب.. ويمتد بين منطقتي سيح شعيب وتقاطع سويحان بطول 62 كيلومتراً.. ويعد امتداداً لشارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة سيح شعيب على حدود إمارة دبي باتجاه أبوظبي قاطعاً سيح شعيب مروراً بمنطقة حزام الغابات وغابة المها ومدينة خليفة الصناعية وبدع خليفة وينتهي عند تقاطع طريق سويحان على طريق أبوظبي- سويحان.

رابط المصدر: مسؤولون: شارع «الشيخ محمد بن راشد» إضافة نوعية للبنية التحتية

أضف تعليقاً