هزاع بن زايد: شارع محمد بن راشد من أضخم الطرق في أبوظبي

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. دشن سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي «شارع الشيخ محمد بن راشد».. وذلك بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء

وزير شؤون الرئاسة ، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان.وأعلن سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أن الطريق الجديد ــ الذي يعد من أضخم الطرق في إمارة أبوظبي والرابط بين أبوظبي عاصمة الدولة وإمارة دبي وبقية الإمارات ــ سيحمل اسم «الشيخ محمد بن راشد».. وذلك عرفاناً بالدور القيادي والتاريخي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، في مسيرة النهضة والتنمية في الدولة والتي بلغت بفضل قيادته وحكمته ومبادراته وحسه الوطني الملهم المراتب الأولى في مختلف المجالات.وأضاف سموه أن «افتتاح الشارع يأتي تزامنا مع احتفالات الدولة بالوطني الــ45 وقبل شهر من الموعد المحدد لإنجازه تعبيراً عن المكانة الرفيعة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.. مشيراً إلى أن ارتباط هذا الشارع وامتداده مع «شارع الشيخ محمد بن زايد» يجسد بصورة رائعة العلاقة التكاملية بين قائدين ورمزين كبيرين حملا على عاتقهما الاستمرار في مشاريع النهوض بالدولة ورعاية مسيرتها التنموية وتنفيذ الرؤية الاستراتيجية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، «أن تكون دولة الإمارات في الطليعة دوما وفي مصاف الدول المتقدمة لاسيما في المجالات الخدمية والبنية التحتية وغيرها من المجالات الحيوية».وقال سموه «يسعدنا ونحن نفتتح هذا المشروع التاريخي أنه أنجز بعقول إماراتية وقاد المشروع باقتدار ونجاح مهندسان من شباب الإمارات ، وهو ما يتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في أن يتولى الشباب مزيدا من المسؤولية وأن يمنحوا الفرص الكاملة للابتكار والإنجاز وفقا لأحدث المعايير والممارسات. قدرة استيعابية وأضاف سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان «نقول لمهندسي المستقبل من الطلبة والطالبات الحاضرين معنا في هذه المناسبة.. إننا نرى بكل تفاؤل مستقبل دولة الإمارات زاهراً مشرقاً بعقول أبنائه وسواعدهم وعزيمتهم وقدرتهم المستمرة على الإبداع ومواجهة تحديات العصر».وأضاف سموه» أن شارع الشيخ محمد بن راشد الذي بدأ العمل به في الربع الأول من عام 2014.. يعد شرياناً استراتيجياً يوفر قدرة استيعابية ضخمة لحركة المركبات ويمتد أكثر من 62 كيلومتراً وهو يسهم في تحسين انسيابية حركة المرور بين أبوظبي ودبي ويختصر زمن المدة بينهما ويخفف الازدحام المروري بجانب تقليل نسبة الحوادث وتوفيره مدخلاً جديداً لمدينة أبوظبي ومطارها الدولي وجزيرتي ياس والسعديات.. كما أنه مضاء بأكثر من ألفي عمود إنارة ويقود إلى معالم حضارية شتى مثل الفلاح والسمحة وحزام الغابات الخضراء وغابة المها وخليفة الصناعية وميناء خليفة الذي يعد بوابتنا إلى العالم».وأوضح سموه أن «شارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم» يمثل إضافة نوعية في مجال البنية التحتية الإماراتية.. ونحن واثقون أنه سيكون اسماً على مسمى من حيث الضخامة والإنجاز متمنين لمستخدميه الأمن والسلامة والقيادة الآمنة.شهد حفل الافتتاح عدد من الوزراء والدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وأعضاء اللجنة التنفيذية وأحمد محمد الخوري رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» ، بجانب أعضاء مجلس الشركة ومديري المشروع المهندسين حمدان المزروعي وشمسة الشامسي ومجموعة من مهندسي المستقبل من طلبة جامعات الإمارات وأبوظبي والعين وعدد من المسؤولين. مناسبة غالية وأكد محمد شريف الخوري، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» خلال حفل الافتتاح الذي نظمته الشركة أمس في موقع الشارع بدبي ، بحضور عدد من أعضاء الإدارة العليا في «مساندة» وشركائها الاستراتيجيين والاستشاريين المعتمدين لديها، والمهندسين وفريق العمل المسؤول عن المشروع، التزام «مساندة» التام بتقديم أرقى المعايير خلال إدارة وتنفيذ المشاريع الخدمية لأفراد المجتمع، وصولاً إلى أعلى درجات التميز، بهدف مواكبة التنمية الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي بفضل رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأوضح أن دعم سموهما اللامحدود لمسيرة التطور التي تشهدها الإمارة، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الحثيثة لسير العمل في المشروعات التي يجري تنفيذها وفق إطار خطة أبوظبي. مشاريع استراتيجية وقال: «ونحن نجتمع في هذا المكان من أرض الوطن الغالي لنحتفل بمباركة من سموكم افتتاح هذا المشروع الحيوي المهم ودولتنا الحبيبة تشهد يومها الوطني الخامس والأربعين لقيام الاتحاد، فإنه لا يسعنا إلا أن ننتهز هذه المناسبة الغالية لنرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات بهذه المناسبة، داعين الله العلي القدير أن يرحم شهداءنا الأبرار ويسكنهم فسيح جنانه وأن يعم الأمن والسلام على بلادنا والأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع».وحول مشروع طريق أبوظبي ــ دبي الجديد، أشار إلى أن المشروع الذي نفذته شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» بالتعاون مع دائرة الشؤون البلدية والنقل، يعتبر أحد أهم مشاريع النقل البري في إمارة أبوظبي، والمشاريع الاستراتيجية التي تسهم في تحقيق أهداف خطة أبوظبي، نحو تعزيز جودة البنية التحتية وتدعيم التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي والمشهد التنموي في دولة الإمارات، ويعدّ شرياناً استراتيجياً من شأنه توفير قدرة استيعابية إضافية لحركة مرور المركبات خاصة أثناء ساعات الذروة، بحيث يعمل بمثابة بديل لطريق أبوظبي ــ دبي الحالي E11، ويسهم في تحسين انسيابية حركة المرور بين المدينتين، ويخفف الازدحام المروري، ويقلل نسبة الحوادث، ويوفر مدخلاً جديداً لمدينة أبوظبي ومطارها الدولي وجزيرتي ياس والسعديات. بطول 62 كيلومتراً بدوره، قال المهندس حمد المرر، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»: «إن الشركة تعمل مع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة المختلفة في إمارة أبوظبي، لتحقيق الكفاءة العالية في الأداء إلى جانب الشفافية والارتقاء بالخدمات، وهذا بدوره يتطلب التنسيق المستمر مع هذه الجهات بهدف ضمان تقديم خدمات متكاملة وفقاً لأفضل المعايير العالمية لافتاً إلى أن المشروع بلغت تكلفته 2,1 مليار درهم، وجاء تنفيذه بعد دراسة مفصّلة لحالة وحجم حركة المرور اليومية بين إماراتي أبوظبي ودبي، بحيث سيستوعب الطريق المكون من أربعة مسارب حركة 8 آلاف مركبة في الساعة الواحدة، بمعدل 2000 مركبة لكل مسرب، ويتألف من حزمتين (أ) و(ب)، ويضم أربع حارات بكل اتجاه، ويشكل الطريق الذي يمتد بين منطقتي سيح شعيب وتقاطع سويحان بطول 62 كيلومتراً، امتداداً لشارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة سيح شعيب على حدود إمارة دبي باتجاه أبوظبي قاطعا سيح شعيب، مروراً بمنطقة حزام الغابات، وغابة المها، ومدينة خليفة الصناعية وبدع خليفة، وينتهي عند تقاطع طريق سويحان على طريق أبوظبي ــ سويحان. 6 جسور وأضاف المرر أن المشروع يشكل إضافة بالغة الأهمية ضمن الجهود المساهمة في تطوير جودة البنية التحتية في الإمارة، وتعزيز التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات، إذ إنه يشتمل إضافة لأعمال الطريق ستة تقاطعات علوية، لخدمة انسيابية الحركة المرورية باتجاه أبوظبي ــ دبي، وكذلك ميناء الشيخ خليفة بن زايد والمناطق الصناعية في الميناء، إلى جانب ستة جسور، وستة معابر سفلية، ونحو 2150 عمود إنارة، إضافة إلى سياج لحماية الطريق من تجمع الرمال المتحركة، الأمر الذي سيسهم في تخفيف حوادث الاصطدام مع الحيوانات المحلية، ويرفع نسبة الأمان على الطريق، ويؤمن السلامة المرورية لمستخدميه، مع الحرص التام على تطبيق أفضل الممارسات في مجال الحفاظ على الموارد الطبيعية واستخدام المواد والتقنيات الصديقة للبيئة، وتنفيذ أحدث الإجراءات في مجال الاستدامة الخضراء.وتشمل أعمال المشروع الذي عمل فيه 2000 مهندس، جانبين، الأول فوق الأرض ويشتمل على أعمال ترابية بحجم 20 مليون متر مكعب، و3 ملايين متر مكعب طبقات الطريق ماعدا الطبقات الإسفلتية، و مليوني طن الخلطات السفلية، و200 ألف متر مكعب الخرسانة المسلحة، و150 ألف متر مربع الجدران المثبتة للتربة، و325 كيلومترا الحواجز المعدنية والخرسانية، و71 محطة كهربائية فرعية، و140 كيلومترا امتداد السياج الخرساني المعدني، علاوة على أعمال المشروع تحت الأرض التي تتضمن 370 كيلومترا الكابلات الكهربائية المنخفضة والمتوسطة الضغط لأعمال الإنارة، و180 كيلومترا أعمال نقل الخدمات «كهرباء، ماء، ري»، و90 عبارة لتصريف مياه الأمطار، و1680 وتداً خرسانياً للجسور. مرحلة ثالثة تطويرية للشارع كشف فيصل أحمد السويدي مدير عام الطرق في دائرة الشؤون البلدية والنقل عن وجود دراسة بالتعاون مع شرطة أبوظبي من المزمع البت فيها مطلع عام 2017 المقبل والتي بمقتضاها يتم إخطار شركات المقاولات وغيرها من الجهات المالكة للشاحنات بتخصيص شارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لسير الشاحنات وإلزامها به بديلا عن طريق شارع الشيخ زايد لتخفيف الازدحام المروري في الأخير والحد من الحوادث.وأشار الى أن هناك مرحلة ثالثة تطويرية لشارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من المزمع تطبيقها عام 2020 القادم والتي بموجبها يمتد الشارع ليصل إلى مدينة بانياس بهدف الربط بين طريق أبوظبي ــ العين، مع طريق أبوظبي ــ دبي الجديد.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. دشن سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي «شارع الشيخ محمد بن راشد».. وذلك بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان.
وأعلن سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أن الطريق الجديد ــ الذي يعد من أضخم الطرق في إمارة أبوظبي والرابط بين أبوظبي عاصمة الدولة وإمارة دبي وبقية الإمارات ــ سيحمل اسم «الشيخ محمد بن راشد».. وذلك عرفاناً بالدور القيادي والتاريخي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، في مسيرة النهضة والتنمية في الدولة والتي بلغت بفضل قيادته وحكمته ومبادراته وحسه الوطني الملهم المراتب الأولى في مختلف المجالات.
وأضاف سموه أن «افتتاح الشارع يأتي تزامنا مع احتفالات الدولة بالوطني الــ45 وقبل شهر من الموعد المحدد لإنجازه تعبيراً عن المكانة الرفيعة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.. مشيراً إلى أن ارتباط هذا الشارع وامتداده مع «شارع الشيخ محمد بن زايد» يجسد بصورة رائعة العلاقة التكاملية بين قائدين ورمزين كبيرين حملا على عاتقهما الاستمرار في مشاريع النهوض بالدولة ورعاية مسيرتها التنموية وتنفيذ الرؤية الاستراتيجية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، «أن تكون دولة الإمارات في الطليعة دوما وفي مصاف الدول المتقدمة لاسيما في المجالات الخدمية والبنية التحتية وغيرها من المجالات الحيوية».
وقال سموه «يسعدنا ونحن نفتتح هذا المشروع التاريخي أنه أنجز بعقول إماراتية وقاد المشروع باقتدار ونجاح مهندسان من شباب الإمارات ، وهو ما يتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في أن يتولى الشباب مزيدا من المسؤولية وأن يمنحوا الفرص الكاملة للابتكار والإنجاز وفقا لأحدث المعايير والممارسات.

قدرة استيعابية

وأضاف سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان «نقول لمهندسي المستقبل من الطلبة والطالبات الحاضرين معنا في هذه المناسبة.. إننا نرى بكل تفاؤل مستقبل دولة الإمارات زاهراً مشرقاً بعقول أبنائه وسواعدهم وعزيمتهم وقدرتهم المستمرة على الإبداع ومواجهة تحديات العصر».
وأضاف سموه» أن شارع الشيخ محمد بن راشد الذي بدأ العمل به في الربع الأول من عام 2014.. يعد شرياناً استراتيجياً يوفر قدرة استيعابية ضخمة لحركة المركبات ويمتد أكثر من 62 كيلومتراً وهو يسهم في تحسين انسيابية حركة المرور بين أبوظبي ودبي ويختصر زمن المدة بينهما ويخفف الازدحام المروري بجانب تقليل نسبة الحوادث وتوفيره مدخلاً جديداً لمدينة أبوظبي ومطارها الدولي وجزيرتي ياس والسعديات.. كما أنه مضاء بأكثر من ألفي عمود إنارة ويقود إلى معالم حضارية شتى مثل الفلاح والسمحة وحزام الغابات الخضراء وغابة المها وخليفة الصناعية وميناء خليفة الذي يعد بوابتنا إلى العالم».
وأوضح سموه أن «شارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم» يمثل إضافة نوعية في مجال البنية التحتية الإماراتية.. ونحن واثقون أنه سيكون اسماً على مسمى من حيث الضخامة والإنجاز متمنين لمستخدميه الأمن والسلامة والقيادة الآمنة.
شهد حفل الافتتاح عدد من الوزراء والدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وأعضاء اللجنة التنفيذية وأحمد محمد الخوري رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» ، بجانب أعضاء مجلس الشركة ومديري المشروع المهندسين حمدان المزروعي وشمسة الشامسي ومجموعة من مهندسي المستقبل من طلبة جامعات الإمارات وأبوظبي والعين وعدد من المسؤولين.

مناسبة غالية

وأكد محمد شريف الخوري، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» خلال حفل الافتتاح الذي نظمته الشركة أمس في موقع الشارع بدبي ، بحضور عدد من أعضاء الإدارة العليا في «مساندة» وشركائها الاستراتيجيين والاستشاريين المعتمدين لديها، والمهندسين وفريق العمل المسؤول عن المشروع، التزام «مساندة» التام بتقديم أرقى المعايير خلال إدارة وتنفيذ المشاريع الخدمية لأفراد المجتمع، وصولاً إلى أعلى درجات التميز، بهدف مواكبة التنمية الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي بفضل رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأوضح أن دعم سموهما اللامحدود لمسيرة التطور التي تشهدها الإمارة، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الحثيثة لسير العمل في المشروعات التي يجري تنفيذها وفق إطار خطة أبوظبي.

مشاريع استراتيجية

وقال: «ونحن نجتمع في هذا المكان من أرض الوطن الغالي لنحتفل بمباركة من سموكم افتتاح هذا المشروع الحيوي المهم ودولتنا الحبيبة تشهد يومها الوطني الخامس والأربعين لقيام الاتحاد، فإنه لا يسعنا إلا أن ننتهز هذه المناسبة الغالية لنرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات بهذه المناسبة، داعين الله العلي القدير أن يرحم شهداءنا الأبرار ويسكنهم فسيح جنانه وأن يعم الأمن والسلام على بلادنا والأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع».
وحول مشروع طريق أبوظبي ــ دبي الجديد، أشار إلى أن المشروع الذي نفذته شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» بالتعاون مع دائرة الشؤون البلدية والنقل، يعتبر أحد أهم مشاريع النقل البري في إمارة أبوظبي، والمشاريع الاستراتيجية التي تسهم في تحقيق أهداف خطة أبوظبي، نحو تعزيز جودة البنية التحتية وتدعيم التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي والمشهد التنموي في دولة الإمارات، ويعدّ شرياناً استراتيجياً من شأنه توفير قدرة استيعابية إضافية لحركة مرور المركبات خاصة أثناء ساعات الذروة، بحيث يعمل بمثابة بديل لطريق أبوظبي ــ دبي الحالي E11، ويسهم في تحسين انسيابية حركة المرور بين المدينتين، ويخفف الازدحام المروري، ويقلل نسبة الحوادث، ويوفر مدخلاً جديداً لمدينة أبوظبي ومطارها الدولي وجزيرتي ياس والسعديات.

بطول 62 كيلومتراً

بدوره، قال المهندس حمد المرر، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»: «إن الشركة تعمل مع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة المختلفة في إمارة أبوظبي، لتحقيق الكفاءة العالية في الأداء إلى جانب الشفافية والارتقاء بالخدمات، وهذا بدوره يتطلب التنسيق المستمر مع هذه الجهات بهدف ضمان تقديم خدمات متكاملة وفقاً لأفضل المعايير العالمية لافتاً إلى أن المشروع بلغت تكلفته 2,1 مليار درهم، وجاء تنفيذه بعد دراسة مفصّلة لحالة وحجم حركة المرور اليومية بين إماراتي أبوظبي ودبي، بحيث سيستوعب الطريق المكون من أربعة مسارب حركة 8 آلاف مركبة في الساعة الواحدة، بمعدل 2000 مركبة لكل مسرب، ويتألف من حزمتين (أ) و(ب)، ويضم أربع حارات بكل اتجاه، ويشكل الطريق الذي يمتد بين منطقتي سيح شعيب وتقاطع سويحان بطول 62 كيلومتراً، امتداداً لشارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة سيح شعيب على حدود إمارة دبي باتجاه أبوظبي قاطعا سيح شعيب، مروراً بمنطقة حزام الغابات، وغابة المها، ومدينة خليفة الصناعية وبدع خليفة، وينتهي عند تقاطع طريق سويحان على طريق أبوظبي ــ سويحان.

6 جسور

وأضاف المرر أن المشروع يشكل إضافة بالغة الأهمية ضمن الجهود المساهمة في تطوير جودة البنية التحتية في الإمارة، وتعزيز التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات، إذ إنه يشتمل إضافة لأعمال الطريق ستة تقاطعات علوية، لخدمة انسيابية الحركة المرورية باتجاه أبوظبي ــ دبي، وكذلك ميناء الشيخ خليفة بن زايد والمناطق الصناعية في الميناء، إلى جانب ستة جسور، وستة معابر سفلية، ونحو 2150 عمود إنارة، إضافة إلى سياج لحماية الطريق من تجمع الرمال المتحركة، الأمر الذي سيسهم في تخفيف حوادث الاصطدام مع الحيوانات المحلية، ويرفع نسبة الأمان على الطريق، ويؤمن السلامة المرورية لمستخدميه، مع الحرص التام على تطبيق أفضل الممارسات في مجال الحفاظ على الموارد الطبيعية واستخدام المواد والتقنيات الصديقة للبيئة، وتنفيذ أحدث الإجراءات في مجال الاستدامة الخضراء.
وتشمل أعمال المشروع الذي عمل فيه 2000 مهندس، جانبين، الأول فوق الأرض ويشتمل على أعمال ترابية بحجم 20 مليون متر مكعب، و3 ملايين متر مكعب طبقات الطريق ماعدا الطبقات الإسفلتية، و مليوني طن الخلطات السفلية، و200 ألف متر مكعب الخرسانة المسلحة، و150 ألف متر مربع الجدران المثبتة للتربة، و325 كيلومترا الحواجز المعدنية والخرسانية، و71 محطة كهربائية فرعية، و140 كيلومترا امتداد السياج الخرساني المعدني، علاوة على أعمال المشروع تحت الأرض التي تتضمن 370 كيلومترا الكابلات الكهربائية المنخفضة والمتوسطة الضغط لأعمال الإنارة، و180 كيلومترا أعمال نقل الخدمات «كهرباء، ماء، ري»، و90 عبارة لتصريف مياه الأمطار، و1680 وتداً خرسانياً للجسور.

مرحلة ثالثة تطويرية للشارع

كشف فيصل أحمد السويدي مدير عام الطرق في دائرة الشؤون البلدية والنقل عن وجود دراسة بالتعاون مع شرطة أبوظبي من المزمع البت فيها مطلع عام 2017 المقبل والتي بمقتضاها يتم إخطار شركات المقاولات وغيرها من الجهات المالكة للشاحنات بتخصيص شارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لسير الشاحنات وإلزامها به بديلا عن طريق شارع الشيخ زايد لتخفيف الازدحام المروري في الأخير والحد من الحوادث.
وأشار الى أن هناك مرحلة ثالثة تطويرية لشارع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من المزمع تطبيقها عام 2020 القادم والتي بموجبها يمتد الشارع ليصل إلى مدينة بانياس بهدف الربط بين طريق أبوظبي ــ العين، مع طريق أبوظبي ــ دبي الجديد.

رابط المصدر: هزاع بن زايد: شارع محمد بن راشد من أضخم الطرق في أبوظبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً