الإعصار يخطف التعادل من الجوارح

■ جانب من مباراة حتا والشباب | تصوير – موهان خطف الإعصار الحتاوي نقطة ثمينة وتعادلاً بطعم الفوز من الجوارح الخضر، إثر تعادل الفريقين سلبياً في اللقاء الذي جمع بينهما مساء أمس على استاد حمدان بن راشد بنادي حتا، ضمن الجولة التاسعة من دوري

الخليج العربي، ليرتفع رصيد حتا إلى النقطة 12 ويراوح مكانه في المركز السابع، بينما بلغ الشباب النقطة 18، ليعود من حتا بنقطة لا تسعفه كثيراً في سباق الصدارة. وقدم حتا أداء جيداً دفاعياً، ونجح في الخروج من المباراة بشباك نظيفة أمام أحد فرق المربع الذهبي، فيما لم يقدم الشباب الأداء المتوقع على مستوى الهجوم، وعجز عن العودة من حتا بصيد ثمين أمام الوافد الجديد الذي فرض أسلوبه على الضيوف. الشوط الأول تعامل حتا مع الشوط الأول بذكاء، وأحبط الكثير من هجمات الشباب المكثفة، وحاول مهاجم الخضر ديفنسي هز شباك أصحاب الأرض في الدقيقة الرابعة، عندما انفرد بكرة نحو عبيد ثاني حارس مرمى حتا، إلا أن تسديدته علت العارضة. وعاد اللاعب نفسه في الدقيقة 18، موجهاً تهديده الهجومي الثاني للإعصار، وسدد كرة تصدى لها حارس حتا. ومع انتهاء منتصف الشوط الأول، ارتفعت وتيرة حتا الهجومية، ولاحت أمام الإعصار الحتاوي بعض الهجمات أبرزها في الدقيقة 22 أهدرها المهاجم البرازيلي صامويل روزا، وحاول اللاعب نفسه إهداء فريقه الهدف الأول في الدقيقة 37 مستفيداً من كرة عالية تلقاها من زميله بدر عبد الرحمن ولكنه فشل في التعامل مع الكرة. الشوط الثاني ومع انطلاق صافرة الشوط الثاني، تبادل الفريقان هجمات متواضعة، وحرص مدرب الشباب الهولندي روتين على إجراء التبديل الأول، ودفع الأوزبكي حيدروف بدلاً من فهد خلفان في الدقيقة 56. وحبس لاعب وسط حتا محمد مال الله أنفاس جماهير فريقه، عندما سدد كرة أمام مرمى الشباب في الدقيقة 60 فشل في تسديدها بشكل مباشر، كما حاول زميله صامويل روزا الاستفادة من كرة بينية في الدقيقة 71، تصدى لها سالم عبد الله حارس الشباب. تشكيلة الفريقين دفع المقدوني جوكيكا مدرب حتا بتشكيلة تضم عبيد ثاني في حراسة المرمى، وبدر عبد الرحمن وعلي درويش ونيكولاي ستانلي وموسى حطب في الدفاع، وماهر جاسم وادريان روبوتان وخالد البلوشي ومحمد مال الله في الوسط، ورافئيل باستوس وصامويل روزا في الهجوم. بينما دفع الهولندي روتين مدرب الشباب بسالم عبد الله في حراسة المرمى، ومحمد مرزوق وإسماعيل خالد ومحمود قاسم، وخلفه عبد الله وحسن إبراهيم وتوماس وفهد خلفان في الوسط، ولوفانور في الهجوم. 740 بلغ الحضور الجماهيري لمباراة حتا والشباب 740 متفرجاً، وحرص العديد من مشجعي حتا على مساندة الفريق عبر غناء مختلف الأهازيج الرائعة مع رابطة المشجعين. وتفاعل لاعبو حتا مع الجماهير التي ساندت الفريق.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ جانب من مباراة حتا والشباب | تصوير – موهان

خطف الإعصار الحتاوي نقطة ثمينة وتعادلاً بطعم الفوز من الجوارح الخضر، إثر تعادل الفريقين سلبياً في اللقاء الذي جمع بينهما مساء أمس على استاد حمدان بن راشد بنادي حتا، ضمن الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي، ليرتفع رصيد حتا إلى النقطة 12 ويراوح مكانه في المركز السابع، بينما بلغ الشباب النقطة 18، ليعود من حتا بنقطة لا تسعفه كثيراً في سباق الصدارة. وقدم حتا أداء جيداً دفاعياً، ونجح في الخروج من المباراة بشباك نظيفة أمام أحد فرق المربع الذهبي، فيما لم يقدم الشباب الأداء المتوقع على مستوى الهجوم، وعجز عن العودة من حتا بصيد ثمين أمام الوافد الجديد الذي فرض أسلوبه على الضيوف.

الشوط الأول

تعامل حتا مع الشوط الأول بذكاء، وأحبط الكثير من هجمات الشباب المكثفة، وحاول مهاجم الخضر ديفنسي هز شباك أصحاب الأرض في الدقيقة الرابعة، عندما انفرد بكرة نحو عبيد ثاني حارس مرمى حتا، إلا أن تسديدته علت العارضة. وعاد اللاعب نفسه في الدقيقة 18، موجهاً تهديده الهجومي الثاني للإعصار، وسدد كرة تصدى لها حارس حتا. ومع انتهاء منتصف الشوط الأول، ارتفعت وتيرة حتا الهجومية، ولاحت أمام الإعصار الحتاوي بعض الهجمات أبرزها في الدقيقة 22 أهدرها المهاجم البرازيلي صامويل روزا، وحاول اللاعب نفسه إهداء فريقه الهدف الأول في الدقيقة 37 مستفيداً من كرة عالية تلقاها من زميله بدر عبد الرحمن ولكنه فشل في التعامل مع الكرة.

الشوط الثاني

ومع انطلاق صافرة الشوط الثاني، تبادل الفريقان هجمات متواضعة، وحرص مدرب الشباب الهولندي روتين على إجراء التبديل الأول، ودفع الأوزبكي حيدروف بدلاً من فهد خلفان في الدقيقة 56. وحبس لاعب وسط حتا محمد مال الله أنفاس جماهير فريقه، عندما سدد كرة أمام مرمى الشباب في الدقيقة 60 فشل في تسديدها بشكل مباشر، كما حاول زميله صامويل روزا الاستفادة من كرة بينية في الدقيقة 71، تصدى لها سالم عبد الله حارس الشباب.

تشكيلة الفريقين

دفع المقدوني جوكيكا مدرب حتا بتشكيلة تضم عبيد ثاني في حراسة المرمى، وبدر عبد الرحمن وعلي درويش ونيكولاي ستانلي وموسى حطب في الدفاع، وماهر جاسم وادريان روبوتان وخالد البلوشي ومحمد مال الله في الوسط، ورافئيل باستوس وصامويل روزا في الهجوم. بينما دفع الهولندي روتين مدرب الشباب بسالم عبد الله في حراسة المرمى، ومحمد مرزوق وإسماعيل خالد ومحمود قاسم، وخلفه عبد الله وحسن إبراهيم وتوماس وفهد خلفان في الوسط، ولوفانور في الهجوم.

740

بلغ الحضور الجماهيري لمباراة حتا والشباب 740 متفرجاً، وحرص العديد من مشجعي حتا على مساندة الفريق عبر غناء مختلف الأهازيج الرائعة مع رابطة المشجعين. وتفاعل لاعبو حتا مع الجماهير التي ساندت الفريق.

رابط المصدر: الإعصار يخطف التعادل من الجوارح

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً