الوحدة يواصل التفريط في النقاط السهلة

سقط الوحدة في فخ التعادل مجدداً وللمرة الرابعة هذا الموسم، بالتعادل السلبي أمام الإمارات مساء أول من أمس في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي، إذ واصل الفريق التفريط في النقاط السهلة، والفرصة التي سنحت أمامه للاقتراب من الصدارة وتضييق الخناق على الوصل المتصدر

بعد تعادل الأخير مع الأهلي. وباتت علامات الاستفهام تدور حول نتائج الفريق في مبارياته على ملعبه وبخاصة أمام فرق المؤخرة، إذ خسر الفريق 9 نقاط كاملة على ملعبه بالتعادل أمام اتحاد كلباء والإمارات والجزيرة والخسارة من الوصل، وكرر نفس السيناريو الذي حدث في أكثر من مباراة بإهدار الفرص السهلة الواحدة تلو الأخرى رغم أن الوحدة يملك أقوى هجوم في المسابقة حتى الآن بـ 21 هدفاً، إلا أن الجهاز الفني لم يجد الحلول لفك شيفرة دفاع الإمارات وترجمة أفضليته إلى أهداف، بالإضافة إلى علامات الاستفهام حول عدم الدفع بقائد الفريق إسماعيل مطر واكتفاء الجهاز الفني بإجراء تبديلين فقط خلال المباراة. معاناة العنابي وعزا المكسيكي خافيير أغيري، المدير الفني لفريق الكرة بنادي الوحدة، سبب معاناة العنابي أمام فرق المؤخرة في دوري الخليج العربي إلى التكتل الدفاعي القوي الذي تلعب به هذه الفرق أمام الوحدة خاصة في المباريات التي تقام على استاد آل نهيان، مؤكداً أن فريق الإمارات لعب من أجل التعادل وبخشونة مبالغ فيها في الشوط الأول، وتعمد إضاعة الوقت في الشوط الثاني، معتبراً أن فرص الوحدة ما زالت قائمة في المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم، وأن التعادل لم يبعد الفريق كثيراً عن المنافسة، إذ لا تزال هناك 17 مباراة متبقية في عمر المسابقة. وقال أغيري الذي تحسر على ضياع نقطتين مجدداً من فريقه:«مرة أخرى يتكرر نفس السيناريو الذي حدث في مباراتي حتا واتحاد كلباء، فقد كنا الأفضل من جميع النواحي وينقصنا فقط الهدف، ولم يحتسب هدف وارتدت كرات من العارضة والقائم، وخلقنا فرصاً عدة للتسجيل لكن الكرة رفضت دخول المرمى، ولذلك سنواصل العمل من أجل ترجمة الفرص الكثيرة التي تتاح للفريق إلى أهداف. وأثنى أغيري على إبراهيم عبد الله حارس مرمى فريق الإمارات، مؤكداً أنه كان أفضل لاعب في المباراة، وفي المباريات التي تعادل فيها الوحدة كان حارس الفريق المنافس هو أفضل لاعب، وأعتقد أن هؤلاء الحراس لا يقدمون نفس الأداء القوي في مباريات أخرى، كما لعب الإمارات بخشونة مبالغ فيها وتعمد إضاعة الوقت في الشوط الثاني بالسقوط المتكرر للاعبيه بدليل دخول طبيب الفريق إلى أرض الملعب 6 مرات في الشوط الثاني. وعما إذا كان هجوم العنابي تأثر لغياب هداف الفريق الأرجنتيني سيباستيان تيجالي أوضح:» نحن نلعب بروح الفريق ولا نعتمد على لاعب واحد أو اثنين، وأمام بني ياس فزنا من دون تيجالي وفالديفيا، كما سجل محمد العكبري 5 أهداف في الدوري حتى الآن، وعدد آخر من اللاعبين سجلوا وليس تيجالي فقط منهم جوجاك ومحمد برغش وسهيل المنصوري، بالفعل واجهنا صعوبة في ترجمة الفرص ولكننا سنعمل على علاجها في الفترة المقبلة«. منافسة رفض أغيري القول إن الوحدة ابتعد عن المنافسة بعد خسارة نقطتين جديدتين، وتفريطه في الاقتراب من الصدارة، وأضاف: لا زلنا في شهر نوفمبر والحظوظ ما زالت قائمة». كلاوس: التعادل جيـــــد في ظـل ظروفنا الصعبة أعرب الألماني كلاوس، مساعد مدرب فريق الإمارات، عن سعادته بالنقطة التي حصل عليها فريقه بالتعادل مع الوحدة، في ظل الظروف الصعبة التي واجهها الفريق على مستوى النتائج في دوري الخليج العربي، واحتلاله المركز قبل الأخير في جدول الترتيب، مؤكداً أن الفريق لا يزال يحتاج لفوز لكي يتحرر من الضغوط التي يعاني منها بسبب تلك النتائج. وأشاد مساعد المدرب بحارس مرمى الفريق إبراهيم عبد الله والأداء القوي الذي قدمه بتصديه لأكثر من فرصة هدف محقق، معتبراً أنه كان سبباً رئيسياً في حصول الإمارات على نقطة التعادل من الوحدة. وقال: بالتأكيد النقطة جيدة في ظل الوضع السيئ الذي يمر به فريق الإمارات، لم نقدم أداء كبيراً ولكننا ظهرنا بشكل طيب على مستوى الدفاع وحراسة المرمى، ولكن أهم شيء في هذه المرحلة هو محاولة حصد أكبر عدد من النقاط لتغيير وضع الفريق في الجدول. ضغوط كبيرة وأضاف: «بلا شك الضغوط الواقعة على اللاعبين كبيرة بسبب نتائج الفريق منذ بداية الموسم، وتحملوا العبء الأكبر وبالتالي الحذر والتراجع الدفاعي أمر يحدث لا إرادياً من جانب اللاعبين لخشيتهم خسارة المباراة ونقاطاً جديدة، بعكس من يشاهد تدريبات الفريق أو المباريات الودية نظهر بشكل مختلف تماماً». وشدد كلاوس على أن نقطة الوحدة قد تساعد الفريق كثيراً وربما تشكل نقطة انطلاقة مختلفة في المباريات المقبلة لأنها سترفع من معنويات اللاعبين وتزيد من ثقتهم بأنفسهم، فقد ظهر الفريق بشكل جيد على مستوى الروح القتالية خاصة في الشوط الثاني وهو أمر مفرح، وكما قلت نحتاج إلى فوز واحد حتى يتحرر الفريق من الضغوط الواقعة عليه ويقدم مباريات أفضل. مكسب كبير وقال أنور الدربي، مدير فريق الإمارات، إن «الصقور» حقق الهدف الذي دخل من أجله مباراة الوحدة بالحصول على نقطة التعادل في ظل قوة المنافس، مؤكداً أن العودة بنقطة من استاد آل نهيان تعتبر مكسباً كبيراً للإمارات. وأضاف: «بناء على وضع الفريق فالحصول على نقطة من أمام فريق بقيمة الوحدة تعد جيدة للغاية وهو ما كنا نطمح إليه، ونجحنا في تقديم مباراة قوية خاصة على مستوى الدفاع بإغلاق المساحات أمام هجوم العنابي والحفاظ على شباكنا نظيفة»، وأشار إلى أن الإمارات فريق يملك إمكانيات جيدة لولا النتائج السيئة بعدما تعرضنا لخسائر غير مستحقة في بعض المباريات في الجولات الماضية، ونأمل أن تكون مباراة الوحدة نقطة انطلاقة جديدة للفريق في المرحلة المقبلة. وأثنى الدربي على حارس مرمى الفريق إبراهيم عبد الله الذي تألق بشكل لافت للنظر وحافظ على نظافة شباكه، مشدداً على أن الحارس يملك إمكانيات كبيرة وتمسك بالفرصة التي أتيحت له في حراسة عرين «الصقور». تألق قال حارس مرمى فريق الإمارات، إبراهيم عبد الله، إن السبب في تألقه يعود إلى الثقة التي منحها له الجهاز الفني وزملائه اللاعبين، مؤكداً أنه يخوض كل مباراة وكأنها تحد جديد. تفريط عبد الباسط محمد: تعادل مخيب للآمال وصف عبد الباسط محمد، مدير فريق الوحدة، تعادل فريقه مع الإمارات بالمخيب، بعد ضياع نقطتين جديدتين من العنابي على ملعبه، مؤكداً أن الجهازين الفني والإداري حذرا اللاعبين من عدم الوقوع في فخ سيناريو مباراتي حتا وكلباء، وضرورة عدم إهدار نقاط أخرى في متناول اليد خاصة في المباريات التي تقام على ملعبنا، ولكن للأسف فرطنا في فرصة جديدة للاقتراب من صدارة دوري الخليج العربي. وقال في تصريحاته عقب المباراة:«بالتأكيد نشعر بالحزن لضياع نقطتين في غاية الأهمية، ونبهنا اللاعبين عقب مباراة بني ياس في الجولة الماضية بأنه يجب عدم إهدار النقاط التي تعتبر في متناول اليد خاصة على ملعبنا، وكنا مطالبين ببذل جهد أكبر واللعب بشكل أسرع واستغلال أنصاف الفرص حتى لا يتكرر نفس سيناريو مباراتي حتا وكلباء بإضاعة العديد من الفرص السهلة من أجل تسهيل مهمتنا ولكن للأسف حدث نفس الأمر مجدداً». وأضاف:«وضح بالفعل تأثر الفريق بغياب هدافه تيغالي، ولم نستغل الفرص الكثيرة التي سنحت لنا للتسجيل، وكان من المفترض ألا نمنح المنافس الفرصة لدخول أجواء المباراة وتعمد إضاعة الوقت، لأننا نعلم أن فرق المؤخرة تلعب بهذا الأسلوب الدفاعي وربما تلجأ إلى إضاعة الوقت في حالة اقتراب المباراة من النهاية، فالمفترض عدم التفريط في مثل هذه النقاط ليس تقليلاً او استهتاراً بفريق الإمارات». ثقة أحمد إبراهيم: المباريات القادمة نهائيات كؤوس أكد العراقي أحمد إبراهيم، مدافع فريق الإمارات، أن «الصقور» سيخوض مبارياته المتبقية في الدور الأول من دوري الخليج العربي باعتبارها نهائيات كؤوس، في محاولة للوصول إلى النقطة العاشرة على أقل تقدير للابتعاد عن مؤخرة الترتيب، مشيراً إلى أن المباراة القادمة أمام الشارقة تعد مباراة بست نقاط، كونها أمام فريق منافس يمر بنفس الظروف التي يمر بها الإمارات. وقال:«قدمنا مباراة جيدة أمام الوحدة بفضل الأداء الجماعي الذي ساعدنا على الخروج بنقطة التعادل، والتي سوف تمنحنا دافعاً معنوياً في الجولات المقبلة، ونأمل أن يحالفنا التوفيق، خاصة وأن المباريات القادمة في غاية الأهمية، وسنسعى خلالها لتحسين وضع الفريق». وأشار إلى أنه ينتظر حتى نهاية الموسم الحالي لتحديد مصيره مع الفريق، إذ ما زال يرتبط بعقد مع الإمارات حتى نهاية الموسم الحالي.


الخبر بالتفاصيل والصور


سقط الوحدة في فخ التعادل مجدداً وللمرة الرابعة هذا الموسم، بالتعادل السلبي أمام الإمارات مساء أول من أمس في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي، إذ واصل الفريق التفريط في النقاط السهلة، والفرصة التي سنحت أمامه للاقتراب من الصدارة وتضييق الخناق على الوصل المتصدر بعد تعادل الأخير مع الأهلي.

وباتت علامات الاستفهام تدور حول نتائج الفريق في مبارياته على ملعبه وبخاصة أمام فرق المؤخرة، إذ خسر الفريق 9 نقاط كاملة على ملعبه بالتعادل أمام اتحاد كلباء والإمارات والجزيرة والخسارة من الوصل، وكرر نفس السيناريو الذي حدث في أكثر من مباراة بإهدار الفرص السهلة الواحدة تلو الأخرى رغم أن الوحدة يملك أقوى هجوم في المسابقة حتى الآن بـ 21 هدفاً، إلا أن الجهاز الفني لم يجد الحلول لفك شيفرة دفاع الإمارات وترجمة أفضليته إلى أهداف، بالإضافة إلى علامات الاستفهام حول عدم الدفع بقائد الفريق إسماعيل مطر واكتفاء الجهاز الفني بإجراء تبديلين فقط خلال المباراة.

معاناة العنابي

وعزا المكسيكي خافيير أغيري، المدير الفني لفريق الكرة بنادي الوحدة، سبب معاناة العنابي أمام فرق المؤخرة في دوري الخليج العربي إلى التكتل الدفاعي القوي الذي تلعب به هذه الفرق أمام الوحدة خاصة في المباريات التي تقام على استاد آل نهيان، مؤكداً أن فريق الإمارات لعب من أجل التعادل وبخشونة مبالغ فيها في الشوط الأول، وتعمد إضاعة الوقت في الشوط الثاني، معتبراً أن فرص الوحدة ما زالت قائمة في المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم، وأن التعادل لم يبعد الفريق كثيراً عن المنافسة، إذ لا تزال هناك 17 مباراة متبقية في عمر المسابقة.

وقال أغيري الذي تحسر على ضياع نقطتين مجدداً من فريقه:«مرة أخرى يتكرر نفس السيناريو الذي حدث في مباراتي حتا واتحاد كلباء، فقد كنا الأفضل من جميع النواحي وينقصنا فقط الهدف، ولم يحتسب هدف وارتدت كرات من العارضة والقائم، وخلقنا فرصاً عدة للتسجيل لكن الكرة رفضت دخول المرمى، ولذلك سنواصل العمل من أجل ترجمة الفرص الكثيرة التي تتاح للفريق إلى أهداف.

وأثنى أغيري على إبراهيم عبد الله حارس مرمى فريق الإمارات، مؤكداً أنه كان أفضل لاعب في المباراة، وفي المباريات التي تعادل فيها الوحدة كان حارس الفريق المنافس هو أفضل لاعب، وأعتقد أن هؤلاء الحراس لا يقدمون نفس الأداء القوي في مباريات أخرى، كما لعب الإمارات بخشونة مبالغ فيها وتعمد إضاعة الوقت في الشوط الثاني بالسقوط المتكرر للاعبيه بدليل دخول طبيب الفريق إلى أرض الملعب 6 مرات في الشوط الثاني. وعما إذا كان هجوم العنابي تأثر لغياب هداف الفريق الأرجنتيني سيباستيان تيجالي أوضح:» نحن نلعب بروح الفريق ولا نعتمد على لاعب واحد أو اثنين، وأمام بني ياس فزنا من دون تيجالي وفالديفيا، كما سجل محمد العكبري 5 أهداف في الدوري حتى الآن، وعدد آخر من اللاعبين سجلوا وليس تيجالي فقط منهم جوجاك ومحمد برغش وسهيل المنصوري، بالفعل واجهنا صعوبة في ترجمة الفرص ولكننا سنعمل على علاجها في الفترة المقبلة«.

منافسة

رفض أغيري القول إن الوحدة ابتعد عن المنافسة بعد خسارة نقطتين جديدتين، وتفريطه في الاقتراب من الصدارة، وأضاف: لا زلنا في شهر نوفمبر والحظوظ ما زالت قائمة».

كلاوس: التعادل جيـــــد في ظـل ظروفنا الصعبة

أعرب الألماني كلاوس، مساعد مدرب فريق الإمارات، عن سعادته بالنقطة التي حصل عليها فريقه بالتعادل مع الوحدة، في ظل الظروف الصعبة التي واجهها الفريق على مستوى النتائج في دوري الخليج العربي، واحتلاله المركز قبل الأخير في جدول الترتيب، مؤكداً أن الفريق لا يزال يحتاج لفوز لكي يتحرر من الضغوط التي يعاني منها بسبب تلك النتائج. وأشاد مساعد المدرب بحارس مرمى الفريق إبراهيم عبد الله والأداء القوي الذي قدمه بتصديه لأكثر من فرصة هدف محقق، معتبراً أنه كان سبباً رئيسياً في حصول الإمارات على نقطة التعادل من الوحدة. وقال: بالتأكيد النقطة جيدة في ظل الوضع السيئ الذي يمر به فريق الإمارات، لم نقدم أداء كبيراً ولكننا ظهرنا بشكل طيب على مستوى الدفاع وحراسة المرمى، ولكن أهم شيء في هذه المرحلة هو محاولة حصد أكبر عدد من النقاط لتغيير وضع الفريق في الجدول.

ضغوط كبيرة

وأضاف: «بلا شك الضغوط الواقعة على اللاعبين كبيرة بسبب نتائج الفريق منذ بداية الموسم، وتحملوا العبء الأكبر وبالتالي الحذر والتراجع الدفاعي أمر يحدث لا إرادياً من جانب اللاعبين لخشيتهم خسارة المباراة ونقاطاً جديدة، بعكس من يشاهد تدريبات الفريق أو المباريات الودية نظهر بشكل مختلف تماماً».

وشدد كلاوس على أن نقطة الوحدة قد تساعد الفريق كثيراً وربما تشكل نقطة انطلاقة مختلفة في المباريات المقبلة لأنها سترفع من معنويات اللاعبين وتزيد من ثقتهم بأنفسهم، فقد ظهر الفريق بشكل جيد على مستوى الروح القتالية خاصة في الشوط الثاني وهو أمر مفرح، وكما قلت نحتاج إلى فوز واحد حتى يتحرر الفريق من الضغوط الواقعة عليه ويقدم مباريات أفضل.

مكسب كبير

وقال أنور الدربي، مدير فريق الإمارات، إن «الصقور» حقق الهدف الذي دخل من أجله مباراة الوحدة بالحصول على نقطة التعادل في ظل قوة المنافس، مؤكداً أن العودة بنقطة من استاد آل نهيان تعتبر مكسباً كبيراً للإمارات. وأضاف: «بناء على وضع الفريق فالحصول على نقطة من أمام فريق بقيمة الوحدة تعد جيدة للغاية وهو ما كنا نطمح إليه، ونجحنا في تقديم مباراة قوية خاصة على مستوى الدفاع بإغلاق المساحات أمام هجوم العنابي والحفاظ على شباكنا نظيفة»، وأشار إلى أن الإمارات فريق يملك إمكانيات جيدة لولا النتائج السيئة بعدما تعرضنا لخسائر غير مستحقة في بعض المباريات في الجولات الماضية، ونأمل أن تكون مباراة الوحدة نقطة انطلاقة جديدة للفريق في المرحلة المقبلة. وأثنى الدربي على حارس مرمى الفريق إبراهيم عبد الله الذي تألق بشكل لافت للنظر وحافظ على نظافة شباكه، مشدداً على أن الحارس يملك إمكانيات كبيرة وتمسك بالفرصة التي أتيحت له في حراسة عرين «الصقور».

تألق

قال حارس مرمى فريق الإمارات، إبراهيم عبد الله، إن السبب في تألقه يعود إلى الثقة التي منحها له الجهاز الفني وزملائه اللاعبين، مؤكداً أنه يخوض كل مباراة وكأنها تحد جديد.

تفريط

عبد الباسط محمد: تعادل مخيب للآمال

وصف عبد الباسط محمد، مدير فريق الوحدة، تعادل فريقه مع الإمارات بالمخيب، بعد ضياع نقطتين جديدتين من العنابي على ملعبه، مؤكداً أن الجهازين الفني والإداري حذرا اللاعبين من عدم الوقوع في فخ سيناريو مباراتي حتا وكلباء، وضرورة عدم إهدار نقاط أخرى في متناول اليد خاصة في المباريات التي تقام على ملعبنا، ولكن للأسف فرطنا في فرصة جديدة للاقتراب من صدارة دوري الخليج العربي.

وقال في تصريحاته عقب المباراة:«بالتأكيد نشعر بالحزن لضياع نقطتين في غاية الأهمية، ونبهنا اللاعبين عقب مباراة بني ياس في الجولة الماضية بأنه يجب عدم إهدار النقاط التي تعتبر في متناول اليد خاصة على ملعبنا، وكنا مطالبين ببذل جهد أكبر واللعب بشكل أسرع واستغلال أنصاف الفرص حتى لا يتكرر نفس سيناريو مباراتي حتا وكلباء بإضاعة العديد من الفرص السهلة من أجل تسهيل مهمتنا ولكن للأسف حدث نفس الأمر مجدداً». وأضاف:«وضح بالفعل تأثر الفريق بغياب هدافه تيغالي، ولم نستغل الفرص الكثيرة التي سنحت لنا للتسجيل، وكان من المفترض ألا نمنح المنافس الفرصة لدخول أجواء المباراة وتعمد إضاعة الوقت، لأننا نعلم أن فرق المؤخرة تلعب بهذا الأسلوب الدفاعي وربما تلجأ إلى إضاعة الوقت في حالة اقتراب المباراة من النهاية، فالمفترض عدم التفريط في مثل هذه النقاط ليس تقليلاً او استهتاراً بفريق الإمارات».

ثقة

أحمد إبراهيم: المباريات القادمة نهائيات كؤوس

أكد العراقي أحمد إبراهيم، مدافع فريق الإمارات، أن «الصقور» سيخوض مبارياته المتبقية في الدور الأول من دوري الخليج العربي باعتبارها نهائيات كؤوس، في محاولة للوصول إلى النقطة العاشرة على أقل تقدير للابتعاد عن مؤخرة الترتيب، مشيراً إلى أن المباراة القادمة أمام الشارقة تعد مباراة بست نقاط، كونها أمام فريق منافس يمر بنفس الظروف التي يمر بها الإمارات. وقال:«قدمنا مباراة جيدة أمام الوحدة بفضل الأداء الجماعي الذي ساعدنا على الخروج بنقطة التعادل، والتي سوف تمنحنا دافعاً معنوياً في الجولات المقبلة، ونأمل أن يحالفنا التوفيق، خاصة وأن المباريات القادمة في غاية الأهمية، وسنسعى خلالها لتحسين وضع الفريق». وأشار إلى أنه ينتظر حتى نهاية الموسم الحالي لتحديد مصيره مع الفريق، إذ ما زال يرتبط بعقد مع الإمارات حتى نهاية الموسم الحالي.

رابط المصدر: الوحدة يواصل التفريط في النقاط السهلة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً