الشارقة يتعافى ويكسب عودة ريفاس

تعافى فريق الشارقة من آثار الهزيمة الكبيرة التي تجرعها في الجولة السادسة من دوري الخليج العربي أمام فرق الوحدة والتي أدخلته في سلسلة من السلبيات وأثرت على أداء الفريق وتراجعت معنويات اللاعبين ليعود امس الأول في كامل عافيته برباعية في شباك بني ياس سجل

منها مهاجمه ريفاس هاتريك استعاد به روحه المعنوية وشهيته لتسجيل الأهداف فيما دخل السماوي في دوامة المشاكل وشبح الهبوط الذي ظل يطارده منذ انطلاقة دوري الخليج العربي فهو يتذيل الترتيب العام بنقطة واحدة وخسر ثماني مباريات. مصالحة الجماهير وكانت رباعية الملك بمثابة مصالحة بين الفريق والجماهير التي كانت غاضبة على نتائج الفريق في الجولات الماضية خاصة خسارته أمام فريق النصر وهو كان الأقرب للفوز مما جعل الحضور الجماهيري يتراجع بعكس الجولات الأولى من الدوري وأعربت الجماهير عن رضاها الكامل بعد فوز أول من امس داعية لمواصلة النتائج في الجولات المقبلة مع أداء متميز. مواجهة صعبة وقال المدرب اليوناني دونيس المدير الفني لفريق نادي الشارقة إن الفوز على بني ياس لم يكن سهلا خصوصا أن الفريق المنافس هو من افتتح التسجيل، وأضاف كنت سعيدا للغاية بردة الفعل القوية من اللاعبين وكذلك الضغط على لاعبي بني ياس كان بصورة ممتازة، ومشيداً بتحكم الفريق في مجريات المباراة بدليل انهم اكتفوا بتسجيل أربعة أهداف وقال سعادتي لا توصف كون الفريق صنع فرصاً وهدد وسدد بقوة. تميز وقوة وأشاد دونيس بحمد إبراهيم وسيف راشد وسالم خلفان لأنهم يشاركون في المباريات رغم انهم لا يستطيعون التواجد في التدريبات بسبب الدوام وقال أتمنى أن يكونوا متواجدين معنا باستمرار وقال اعرف انهم كثيرا ما يكونون مرهقين ولكنهم يتحاملون على انفسهم وقال يستحق هذا الثلاثي إشادة كبيرة. ثلاثية ريفاس وحول ثلاثية ريفاس قال كان مهم جداً أن يسجل ريفاس ورغم الهاتريك إلا أنني انتظر منه الأفضل وأنا كمدرب اعرف ريفاس من الدوري السعودي فهو يمتلك الأفضل وقال بالنسبة لي كمدرب ما قدمه ريفاس ليس كافياً فأنا انتظر منه الاحتفاظ بالكرة وتسجيل مزيد من الأهداف مؤكدا انه سعيد كون ريفاس خطى خطوات إلى الأمام ولكنها لا تكفي. تراجع وحول تواضع عطاء الفريق بعد خروج سيف راشد وعمر جمعة، قال انه بسبب ضعف مردود البدلاء وتحديدا سالم خلفان وماجد سرور، ومؤكدا أن ماجد يعتبر من لاعبي المستقبل وانه كمدرب لا يتعامل مع الكرة بعيون مثل عيون الجمهور والصحفيين موضحا أن سيف راشد يشارك في التدريبات بصعوبة وكان لابد من استبداله كي يخضع للراحة ويلتقط الأنفاس وقال أنا عندما استبدل لا انظر إلى الأداء الفردي للاعب ولمراوغته ولا احب سماع الآراء السلبية حول لاعبي فريقي وقال سالم خلفان من افضل اللاعبين وكذلك ماجد سرور وهناك لاعبون كثيرون كان للجمهور والإعلام آراء سلبية حولهم ولكنهم لعبوا لريال مدريد وانتر ميلان. الطموح والعقلية وقال: لدينا لاعبون صغار السن مميزون ولكن مشكلتنا الحقيقية هي العقلية والتفكير وأتمنى أن يركز اللاعبون على لعب الكرة وقال أنا والإدارة نخطط للارتقاء بمستويات كل اللاعبين وأتمنى أن تكون لجميع لاعبي الفريق الطموح والرغبة في تقديم الأفضل من مباراة لأخرى وقال عندما اجري التبديل انظر لحالة اللاعب من كل النواحي وأنظر إلى تحركاته بكرة ومن دون كرة. محمد يوسف: حققنا فوزاً مهماً قال محمد يوسف حارس مرمى الشارقة: «كانت الرغبة كبيرة من جميع لاعبي الفريق لتغيير الصورة التي كنا عليها في المباريات السابقة، والفوز كان مهماً للغاية حتى تعود الثقة إلينا من جديد، لذلك، كان التفكير في الانتصار أهم من جمال الأداء، خاصة أنه أمام فريق من المنافسين في منطقة الخطر بالدوري». وأضاف: «لم أشعر أن المباراة ستضيع من بين أيدينا، خاصة أن الشوط الأول انتهى بالتعادل الإيجابي، ولم نتأخر كثيراً في تحقيق هدف التعادل بعد تقدم بني ياس، وكان لنا شكل في أرض الملعب في هذه المباراة، بخلاف الكثير من مبارياتنا السابقة، وهو ما جعلني أشعر بأن الشوط الثاني سيكون للملك، وهو ما حدث بالفعل». سيف راشد: كسبنا نقاطاً غالية أكد لاعب فريق الشارقة، سيف راشد، أن الفوز الذي تحقق على فريق بني ياس في مواجهة أول من أمس، يعتبر مكسباً كبيراً للفريق في كافة الجهات فهو ثلاث نقاط غالية، من شأنها أن تبعد الفريق عن منطقة التوتر، فضلاً عن كونه فوزاً معنوياً، يبعد اللاعبين عن الضغوط السابقة التي مروا بها، ويعطي الجميع جرعات معنوية كبيرة، من شأنها أن تنعكس على مسيرة الفريق الجولات المقبلة، خاصة وتبقى أمامه مواجهات صعبة، تتطلب تضافر كافة الجهود للخروج بنتائج جيدة، وقال إن أبواب الدخول إلى التشكيل الأساسي مفتوحة لكل لاعب حسب اجتهاده، وهو سعيد بعودته القوية، ويشكر مدرب الفريق على الثقة الغالية، والجمهور الشرقاوي على الدعم والمساندة الكبيرة له، وللاعبين في جميع المباريات، وهو يتمني أن يكون عند حسن ظن الجميع، ويقدم أفضل ما عنده في الجولات المقبلة من دوري الخليج العربي. يوسف جابر: ما يحدث للسماوي غريب اوصف لاعب فريق بني ياس، يوسف جابر، ما يحدث لفريقه في دوري الخليج العربي في هذا الموسم، بالأمر الغريب، والذي لا يجد له تفسيراً سوى أن يعتذر للجماهير التي ظلت تدعم الفريق في كل الظروف، مؤكداً على ضرورة الفوز في المواجهات المقبلة قبل نهاية الدور الأول، لأنها ستكون حاسمة، وأمام فرق منافسة لبني ياس. ديدا: أفكر في مغادرة بني ياس قال حارس مرمى فريق بني ياس، ديدا، إن الخسارات المتتالية التي ظل يتعرض لها الفريق، أمر لا يصدق، وغير معقول أن يخسر الفريق 8 مباريات بهذه الطريقة، وهو أمر يجعله يفكر طويلاً في مغادرة الفريق، لأنه لاعب صاحب طموحات، وجاء إلى فريق بني ياس، بغرض تحقيق إنجازات، وليس تلقي هزائم ثقيلة. وأكد أن اليد الواحدة لا تصفق، لأن كرة القدم لعبة جماعية، وليست لعبة فردية، لذلك إذا لم تكن المجموعة في كامل جاهزيتها، فلن يحقق فرد واحد أي نتيجة إيجابية مهما كان متميزاً، لذلك، ربما يتخذ قراراً صعباً بالرحيل ومغادرة نادي بني ياس، وهو قرار صعب، لكن الظروف التي يمر بها الفريق، تحتم عليه هذا الحديث، ومثل هذا الفعل، وهو لا يقلل من شأن الفريق ولا اللاعبين، لكن الوضع لم يعد يرضي تطلعاته كلاعب يبحث عن الإنجازات والتميز. الحسن صالح: الجماعية سر عودتنا للانتصارات أعرب لاعب الشارقة الحسن صالح عن سعادته بالفوز الكبير الذي تحقق أول من امس على فريق بني ياس ووصفه بالفوز المستحق وان فريق بني ياس لم يكن صيداً سهلا كما يصوره البعض لأن وضع الفريق في الترتيب العام للبطولة كان يحتم على الفريق الفوز والظفر بنقاطها الثلاث لتحسين موقعه في الدوري بعيدا عن المنطقة الخطرة وهو الشيء الذي يؤكد أن المباراة لم تكن سهلة على فريق الشارقة. وقال إن الفوز الذي تحقق كان نتاج العمل الجماعي بين كافة مكونات فريق الشارقة كل أدى واجبه مشيرا إلى الانعكاسات الإيجابية التي ستتحقق في الأيام المقبلة وتزايد جرعات التفاؤل ومسح اثار الخسارات السابقة ويعطي الفريق دفعات معنوية للتقدم بعيداً عن منطقة الصراع على الهبوط غوميز: الظروف لم تخدمنا للحفاظ على تقدمنا قال جوزيه غوميز مدرب فريق نادي بني ياس إن الظروف لم تخدم فريقه في مواجهة فريق الشارقة أول من امس رغم تقدم فريقه بهدف السبق لكنه فشل في الحفاظ على التقدم ليخسر المباراة ونقاطاً غالية وقدم التهنئة للجهازين الفني والإداري ولاعبي الشارقة على الفوز. بداية جيدة وأضاف غوميز لقد بدأنا المباراة بأداء جيد وقوي نوعاً ما وأضاف لقد أجرينا تبديلاً اضطرارياً بسبب إصابة حسن علي ودخول علي العامري ورغم ذلك حافظ الفريق على تنظيمه واستطعنا أن نتحكم في نقاط قوة فريق الشارقة وسارت الأمور طبيعية وسجلنا هدف السبق وتعادل الشارقة وانتهى الشوط الأول ولكن في الشوط الثاني تقدم الشارقة. تراجع الروح وأكد غوميز انه بعد تسجيل الهدف الثالث خسر لاعبو بني ياس الروح وفقدوا الأمل وكان في إمكان فريق الشارقة تسجيل عدد اكبر من الأهداف، بعد تراجع الروح المعنوية للاعبين وهو الأمر الذي اثر سلباً على أدائهم وتراجع مستواهم جملة صعبة قال مدرب بني ياس من الصعب على كل لاعب أو مدرب أن يستمع إلى عبارة بادلك أو هاردلك بعد كل مباراة خلال 8 مباريات متتالية مؤكداً أن هناك أخطاء فردية وقع فيها اللاعبون وأنا لا أريد أن أحمل اللاعبين المسؤولية فكلنا فريق واحد ونتحمل المسؤولية مع بعض لأن كرة القدم لعبة جماعية والأخطاء لا يتحملها احد بل كل المجموعة أخطاء فردية وإذا رجعنا لأهداف الشارقة فهي من أخطاء فردية واغلبها لاعب ضد لاعب وتحديات مهاجم مع مدافع وقال في اللحظات الصعبة يجب ألا نلقي باللوم على شخص بعينه ويجب أن نتكاتف ونكون يداً واحدة وأتمنى أن نكون موفقين في تقديم الأفضل وتحقيق نتائج جيدة في الفترة القادمة وأكد بصفتي كمدرب مهما كان موقف الفريق وطالما قلبي يدق وينبض فلن افقد الأمل وسأواصل العمل لأخر لحظة وقال إدارة النادي وفرت كل شئ وعلينا أن نبذل أقصى الجهود كي نعود بقوة.


الخبر بالتفاصيل والصور


تعافى فريق الشارقة من آثار الهزيمة الكبيرة التي تجرعها في الجولة السادسة من دوري الخليج العربي أمام فرق الوحدة والتي أدخلته في سلسلة من السلبيات وأثرت على أداء الفريق وتراجعت معنويات اللاعبين ليعود امس الأول في كامل عافيته برباعية في شباك بني ياس سجل منها مهاجمه ريفاس هاتريك استعاد به روحه المعنوية وشهيته لتسجيل الأهداف فيما دخل السماوي في دوامة المشاكل وشبح الهبوط الذي ظل يطارده منذ انطلاقة دوري الخليج العربي فهو يتذيل الترتيب العام بنقطة واحدة وخسر ثماني مباريات.

مصالحة الجماهير

وكانت رباعية الملك بمثابة مصالحة بين الفريق والجماهير التي كانت غاضبة على نتائج الفريق في الجولات الماضية خاصة خسارته أمام فريق النصر وهو كان الأقرب للفوز مما جعل الحضور الجماهيري يتراجع بعكس الجولات الأولى من الدوري وأعربت الجماهير عن رضاها الكامل بعد فوز أول من امس داعية لمواصلة النتائج في الجولات المقبلة مع أداء متميز.

مواجهة صعبة

وقال المدرب اليوناني دونيس المدير الفني لفريق نادي الشارقة إن الفوز على بني ياس لم يكن سهلا خصوصا أن الفريق المنافس هو من افتتح التسجيل، وأضاف كنت سعيدا للغاية بردة الفعل القوية من اللاعبين وكذلك الضغط على لاعبي بني ياس كان بصورة ممتازة، ومشيداً بتحكم الفريق في مجريات المباراة بدليل انهم اكتفوا بتسجيل أربعة أهداف وقال سعادتي لا توصف كون الفريق صنع فرصاً وهدد وسدد بقوة.

تميز وقوة

وأشاد دونيس بحمد إبراهيم وسيف راشد وسالم خلفان لأنهم يشاركون في المباريات رغم انهم لا يستطيعون التواجد في التدريبات بسبب الدوام وقال أتمنى أن يكونوا متواجدين معنا باستمرار وقال اعرف انهم كثيرا ما يكونون مرهقين ولكنهم يتحاملون على انفسهم وقال يستحق هذا الثلاثي إشادة كبيرة.

ثلاثية ريفاس

وحول ثلاثية ريفاس قال كان مهم جداً أن يسجل ريفاس ورغم الهاتريك إلا أنني انتظر منه الأفضل وأنا كمدرب اعرف ريفاس من الدوري السعودي فهو يمتلك الأفضل وقال بالنسبة لي كمدرب ما قدمه ريفاس ليس كافياً فأنا انتظر منه الاحتفاظ بالكرة وتسجيل مزيد من الأهداف مؤكدا انه سعيد كون ريفاس خطى خطوات إلى الأمام ولكنها لا تكفي.

تراجع

وحول تواضع عطاء الفريق بعد خروج سيف راشد وعمر جمعة، قال انه بسبب ضعف مردود البدلاء وتحديدا سالم خلفان وماجد سرور، ومؤكدا أن ماجد يعتبر من لاعبي المستقبل وانه كمدرب لا يتعامل مع الكرة بعيون مثل عيون الجمهور والصحفيين موضحا أن سيف راشد يشارك في التدريبات بصعوبة وكان لابد من استبداله كي يخضع للراحة ويلتقط الأنفاس وقال أنا عندما استبدل لا انظر إلى الأداء الفردي للاعب ولمراوغته ولا احب سماع الآراء السلبية حول لاعبي فريقي وقال سالم خلفان من افضل اللاعبين وكذلك ماجد سرور وهناك لاعبون كثيرون كان للجمهور والإعلام آراء سلبية حولهم ولكنهم لعبوا لريال مدريد وانتر ميلان.

الطموح والعقلية

وقال: لدينا لاعبون صغار السن مميزون ولكن مشكلتنا الحقيقية هي العقلية والتفكير وأتمنى أن يركز اللاعبون على لعب الكرة وقال أنا والإدارة نخطط للارتقاء بمستويات كل اللاعبين وأتمنى أن تكون لجميع لاعبي الفريق الطموح والرغبة في تقديم الأفضل من مباراة لأخرى وقال عندما اجري التبديل انظر لحالة اللاعب من كل النواحي وأنظر إلى تحركاته بكرة ومن دون كرة.

محمد يوسف: حققنا فوزاً مهماً

قال محمد يوسف حارس مرمى الشارقة: «كانت الرغبة كبيرة من جميع لاعبي الفريق لتغيير الصورة التي كنا عليها في المباريات السابقة، والفوز كان مهماً للغاية حتى تعود الثقة إلينا من جديد، لذلك، كان التفكير في الانتصار أهم من جمال الأداء، خاصة أنه أمام فريق من المنافسين في منطقة الخطر بالدوري».

وأضاف: «لم أشعر أن المباراة ستضيع من بين أيدينا، خاصة أن الشوط الأول انتهى بالتعادل الإيجابي، ولم نتأخر كثيراً في تحقيق هدف التعادل بعد تقدم بني ياس، وكان لنا شكل في أرض الملعب في هذه المباراة، بخلاف الكثير من مبارياتنا السابقة، وهو ما جعلني أشعر بأن الشوط الثاني سيكون للملك، وهو ما حدث بالفعل».

سيف راشد: كسبنا نقاطاً غالية

أكد لاعب فريق الشارقة، سيف راشد، أن الفوز الذي تحقق على فريق بني ياس في مواجهة أول من أمس، يعتبر مكسباً كبيراً للفريق في كافة الجهات فهو ثلاث نقاط غالية، من شأنها أن تبعد الفريق عن منطقة التوتر، فضلاً عن كونه فوزاً معنوياً، يبعد اللاعبين عن الضغوط السابقة التي مروا بها، ويعطي الجميع جرعات معنوية كبيرة، من شأنها أن تنعكس على مسيرة الفريق الجولات المقبلة، خاصة وتبقى أمامه مواجهات صعبة، تتطلب تضافر كافة الجهود للخروج بنتائج جيدة، وقال إن أبواب الدخول إلى التشكيل الأساسي مفتوحة لكل لاعب حسب اجتهاده، وهو سعيد بعودته القوية، ويشكر مدرب الفريق على الثقة الغالية، والجمهور الشرقاوي على الدعم والمساندة الكبيرة له، وللاعبين في جميع المباريات، وهو يتمني أن يكون عند حسن ظن الجميع، ويقدم أفضل ما عنده في الجولات المقبلة من دوري الخليج العربي.

يوسف جابر: ما يحدث للسماوي غريب

اوصف لاعب فريق بني ياس، يوسف جابر، ما يحدث لفريقه في دوري الخليج العربي في هذا الموسم، بالأمر الغريب، والذي لا يجد له تفسيراً سوى أن يعتذر للجماهير التي ظلت تدعم الفريق في كل الظروف، مؤكداً على ضرورة الفوز في المواجهات المقبلة قبل نهاية الدور الأول، لأنها ستكون حاسمة، وأمام فرق منافسة لبني ياس.

ديدا: أفكر في مغادرة بني ياس

قال حارس مرمى فريق بني ياس، ديدا، إن الخسارات المتتالية التي ظل يتعرض لها الفريق، أمر لا يصدق، وغير معقول أن يخسر الفريق 8 مباريات بهذه الطريقة، وهو أمر يجعله يفكر طويلاً في مغادرة الفريق، لأنه لاعب صاحب طموحات، وجاء إلى فريق بني ياس، بغرض تحقيق إنجازات، وليس تلقي هزائم ثقيلة.

وأكد أن اليد الواحدة لا تصفق، لأن كرة القدم لعبة جماعية، وليست لعبة فردية، لذلك إذا لم تكن المجموعة في كامل جاهزيتها، فلن يحقق فرد واحد أي نتيجة إيجابية مهما كان متميزاً، لذلك، ربما يتخذ قراراً صعباً بالرحيل ومغادرة نادي بني ياس، وهو قرار صعب، لكن الظروف التي يمر بها الفريق، تحتم عليه هذا الحديث، ومثل هذا الفعل، وهو لا يقلل من شأن الفريق ولا اللاعبين، لكن الوضع لم يعد يرضي تطلعاته كلاعب يبحث عن الإنجازات والتميز.

الحسن صالح: الجماعية سر عودتنا للانتصارات

أعرب لاعب الشارقة الحسن صالح عن سعادته بالفوز الكبير الذي تحقق أول من امس على فريق بني ياس ووصفه بالفوز المستحق وان فريق بني ياس لم يكن صيداً سهلا كما يصوره البعض لأن وضع الفريق في الترتيب العام للبطولة كان يحتم على الفريق الفوز والظفر بنقاطها الثلاث لتحسين موقعه في الدوري بعيدا عن المنطقة الخطرة وهو الشيء الذي يؤكد أن المباراة لم تكن سهلة على فريق الشارقة.

وقال إن الفوز الذي تحقق كان نتاج العمل الجماعي بين كافة مكونات فريق الشارقة كل أدى واجبه مشيرا إلى الانعكاسات الإيجابية التي ستتحقق في الأيام المقبلة وتزايد جرعات التفاؤل ومسح اثار الخسارات السابقة ويعطي الفريق دفعات معنوية للتقدم بعيداً عن منطقة الصراع على الهبوط

غوميز: الظروف لم تخدمنا للحفاظ على تقدمنا

قال جوزيه غوميز مدرب فريق نادي بني ياس إن الظروف لم تخدم فريقه في مواجهة فريق الشارقة أول من امس رغم تقدم فريقه بهدف السبق لكنه فشل في الحفاظ على التقدم ليخسر المباراة ونقاطاً غالية وقدم التهنئة للجهازين الفني والإداري ولاعبي الشارقة على الفوز.

بداية جيدة

وأضاف غوميز لقد بدأنا المباراة بأداء جيد وقوي نوعاً ما وأضاف لقد أجرينا تبديلاً اضطرارياً بسبب إصابة حسن علي ودخول علي العامري ورغم ذلك حافظ الفريق على تنظيمه واستطعنا أن نتحكم في نقاط قوة فريق الشارقة وسارت الأمور طبيعية وسجلنا هدف السبق وتعادل الشارقة وانتهى الشوط الأول ولكن في الشوط الثاني تقدم الشارقة.

تراجع الروح

وأكد غوميز انه بعد تسجيل الهدف الثالث خسر لاعبو بني ياس الروح وفقدوا الأمل وكان في إمكان فريق الشارقة تسجيل عدد اكبر من الأهداف، بعد تراجع الروح المعنوية للاعبين وهو الأمر الذي اثر سلباً على أدائهم وتراجع مستواهم

جملة صعبة

قال مدرب بني ياس من الصعب على كل لاعب أو مدرب أن يستمع إلى عبارة بادلك أو هاردلك بعد كل مباراة خلال 8 مباريات متتالية مؤكداً أن هناك أخطاء فردية وقع فيها اللاعبون وأنا لا أريد أن أحمل اللاعبين المسؤولية فكلنا فريق واحد ونتحمل المسؤولية مع بعض لأن كرة القدم لعبة جماعية والأخطاء لا يتحملها احد بل كل المجموعة

أخطاء فردية

وإذا رجعنا لأهداف الشارقة فهي من أخطاء فردية واغلبها لاعب ضد لاعب وتحديات مهاجم مع مدافع وقال في اللحظات الصعبة يجب ألا نلقي باللوم على شخص بعينه ويجب أن نتكاتف ونكون يداً واحدة وأتمنى أن نكون موفقين في تقديم الأفضل وتحقيق نتائج جيدة في الفترة القادمة وأكد بصفتي كمدرب مهما كان موقف الفريق وطالما قلبي يدق وينبض فلن افقد الأمل وسأواصل العمل لأخر لحظة وقال إدارة النادي وفرت كل شئ وعلينا أن نبذل أقصى الجهود كي نعود بقوة.

رابط المصدر: الشارقة يتعافى ويكسب عودة ريفاس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً