منصور بن محمد: حمدان بن راشد وضع اللبنات الأولى لتطوير الرياضات البحرية التراثية

صورة رفع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية،

بمناسبة اختيار سموه الشخصية الرياضية المحلية في الدورة الثامنة لـ «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» وذلك تقديراً لجهود سموه في تطوير الحركة الرياضية من خلال رئاسته لنادي النصر عميد الأندية الرياضية في الدولة ودعمه لنادي حتّا، وكذلك دعمه المستمر والدائم للرياضات البحرية ورياضات الفروسية والهجن، ودعم فئة ذوي الإعاقة. وقال سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم: إن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وبفضل دعم القيادة الرشيدة والمسؤولين حقق الكثير من مسيرة التطور لا سيما في ظل الاهتمام الكبير وغير المسبوق من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الذي وضع اللبنات الأولى لتطوير الرياضات البحرية التراثية، لا سيما سباقات القوارب الشراعية المحلية 22 و43 قدما والسفن الشراعية المحلية 60 قدما وقوارب التجديف المحلية 30 قدما، التي رأت النور في دبي منذ بداية عقد التسعينيات وكان لسموه دور بارز في ذلك من خلال الدعم والتشجيع المستمر. أياد بيضاء وأضاف سمو رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية: لا ننسى الدعم المتواصل والأيادي البيضاء لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم من أجل تطوير واستمرار سباق القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً للمسافات الطويلة من جزيرة صير بونعير وإلى شواطئ دبي، والذي بات اليوم كرنفالاً رياضياً تراثياً لا يضاهى في المنطقة والعالم بأسره، والذي بدأ عام 1991 بفكرة ثاقبة من سموه واستمر كرسالة للأجيال سنوياً وفي موعد يترقبه الجميع، وقد كان لدعم سموه وحرصه على المشاركة والحضور دور في أن يستمر السباق ويتطور من عام إلى آخر. وأكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يستحق التكريم ليس لدوره في مجال الرياضات البحرية فحسب بل من خلال الدعم الكبير والمسيرة الرائدة في مختلف الجوانب الرياضية سواء من خلال ترأسه نادي النصر الرياضي الذي تأسس عام 1945 أو دعمه لنادي حتا أو بصماته الواضحة في رياضة الفروسية وأيضاً سباقات الهجن، واهتمامه أيضاً برياضة ذوي الاحتياجات الخاصة. تهنئة الفائزين وحرص سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية على تقديم التهنئة إلى جميع الفائزين في فئات الدورة الثامنة لـ«جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» الجائزة الأكبر من حيث قيمتها وتعدد فئاتها والأولى من نوعها على الإطلاق المخصصة للإبداع في العمل الرياضي. وقدم سموه التهنئة إلى الأمير علي بن الحسين رئيس اتحادي الأردن وغرب آسيا لكرة القدم، الذي تم اختياره الشخصية الرياضية العربية، وذلك تقديراً لدوره الكبير الذي لعبه في قيادة جهود التغيير في الاتحاد الدولي لكرة القدم والتصدي للفساد الإداري فيه، ومطالبته الدائمة بتطبيق الشفافية في عمل المنظمة التي تقود كرة القدم العالمية، وجهوده في تطوير كرة القدم الأردنية، وكذلك تطوير العمل في اتحاد غرب آسيا وتنظيم بطولة مستمرة للمنطقة على مستوى المنتخبات.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

رفع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بمناسبة اختيار سموه الشخصية الرياضية المحلية في الدورة الثامنة لـ «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» وذلك تقديراً لجهود سموه في تطوير الحركة الرياضية من خلال رئاسته لنادي النصر عميد الأندية الرياضية في الدولة ودعمه لنادي حتّا، وكذلك دعمه المستمر والدائم للرياضات البحرية ورياضات الفروسية والهجن، ودعم فئة ذوي الإعاقة.

وقال سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم: إن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وبفضل دعم القيادة الرشيدة والمسؤولين حقق الكثير من مسيرة التطور لا سيما في ظل الاهتمام الكبير وغير المسبوق من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الذي وضع اللبنات الأولى لتطوير الرياضات البحرية التراثية، لا سيما سباقات القوارب الشراعية المحلية 22 و43 قدما والسفن الشراعية المحلية 60 قدما وقوارب التجديف المحلية 30 قدما، التي رأت النور في دبي منذ بداية عقد التسعينيات وكان لسموه دور بارز في ذلك من خلال الدعم والتشجيع المستمر.

أياد بيضاء

وأضاف سمو رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية: لا ننسى الدعم المتواصل والأيادي البيضاء لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم من أجل تطوير واستمرار سباق القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً للمسافات الطويلة من جزيرة صير بونعير وإلى شواطئ دبي، والذي بات اليوم كرنفالاً رياضياً تراثياً لا يضاهى في المنطقة والعالم بأسره، والذي بدأ عام 1991 بفكرة ثاقبة من سموه واستمر كرسالة للأجيال سنوياً وفي موعد يترقبه الجميع، وقد كان لدعم سموه وحرصه على المشاركة والحضور دور في أن يستمر السباق ويتطور من عام إلى آخر.

وأكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يستحق التكريم ليس لدوره في مجال الرياضات البحرية فحسب بل من خلال الدعم الكبير والمسيرة الرائدة في مختلف الجوانب الرياضية سواء من خلال ترأسه نادي النصر الرياضي الذي تأسس عام 1945 أو دعمه لنادي حتا أو بصماته الواضحة في رياضة الفروسية وأيضاً سباقات الهجن، واهتمامه أيضاً برياضة ذوي الاحتياجات الخاصة.

تهنئة الفائزين

وحرص سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية على تقديم التهنئة إلى جميع الفائزين في فئات الدورة الثامنة لـ«جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» الجائزة الأكبر من حيث قيمتها وتعدد فئاتها والأولى من نوعها على الإطلاق المخصصة للإبداع في العمل الرياضي. وقدم سموه التهنئة إلى الأمير علي بن الحسين رئيس اتحادي الأردن وغرب آسيا لكرة القدم، الذي تم اختياره الشخصية الرياضية العربية، وذلك تقديراً لدوره الكبير الذي لعبه في قيادة جهود التغيير في الاتحاد الدولي لكرة القدم والتصدي للفساد الإداري فيه، ومطالبته الدائمة بتطبيق الشفافية في عمل المنظمة التي تقود كرة القدم العالمية، وجهوده في تطوير كرة القدم الأردنية، وكذلك تطوير العمل في اتحاد غرب آسيا وتنظيم بطولة مستمرة للمنطقة على مستوى المنتخبات.

رابط المصدر: منصور بن محمد: حمدان بن راشد وضع اللبنات الأولى لتطوير الرياضات البحرية التراثية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً