حمدان بن محمد : وطننا فخور بشهدائه قوي في مواجهة التحديات

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن وطننا فخور بشهدائه قوي في مواجهة التحديات وصلب في مواجهة الأخطار، مشدداً على أن حبنا لوطننا هو أسلوب حياتنا وثقافة عيشنا ومعنى وجودنا. وقال سموه في كلمة له بذكرى «يوم

الشهيد» إن مشاعرنا اليوم تتوحد بالتقدير والعرفان لأسر شهدائنا على حسن تنشئتها لأبنائها وغرس قيم العطاء والانتماء في نفوسهم وعلى ثباتها في لحظة الامتحان وجلدها وصبرها وهي تودع أبناءها إلى دار البقاء. وحيا سموه «رمز فخرنا وعزتنا زملاء الشهداء في قواتنا المسلحة الباسلة، ضباطنا وجنودنا الساهرين على حماية وطننا واستقرار دولتنا وسيادتها»، وقال سموه إن قلوب شعبنا ترافقكم وأنتم تؤدون واجبكم في صون الوطن والحفاظ على حدوده وتقدر بطولاتكم وتضحياتهم وتدعو لكم بالنصر. وفيما يلي نص كلمة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وجهها عبر مجلة درع الوطن : نجتمع اليوم قيادة وشعبا على قلب رجل واحد لإحياء ذكرى شهدائنا الأبرار وتخليد بطولاتهم وشجاعتهم وتضحياتهم، وتتوحد مشاعرنا اليوم بالتقدير والعرفان لأسر شهدائنا على حسن تنشئتها لأبنائها وغرس قيم العطاء والانتماء في نفوسهم وعلى ثباتها في لحظة الامتحان وجلدها وصبرها وهي تودع أبناءها إلى دار البقاء. أسلوب حياة ونؤكد نحن أبناء وبنات الإمارات اليوم من جديد بأن حبنا لوطننا ليس كلاما يقال في المناسبات ولا مجرد شعارات إنما هو أسلوب حياتنا وثقافة عيشنا ومعنى وجودنا. واليوم نستذكر نحن شباب وشابات الإمارات عطاء شهدائنا ونؤكد جاهزيتنا لبذل أرواحنا فداء لوطننا مؤمنين بأن الحياة من دون العطاء للوطن تكون بائسة وناقصة المعنى ومدركين أن ميادين العطاء متاحة في كل مكان في دولتنا في بيوتنا وأحيائنا ومدارسنا وجامعاتنا ومكاتبنا وحيثما يكون هناك عمل، وتكون هناك حاجة، وفي يوم الشهيد، نستعيد مشاهد التفاف قيادتنا وشعبنا حول أسر شهدائنا مجسدين وحدة بيتنا، وقوة ارتباط أسرتنا الإماراتية الكبيرة بوطننا وقيادتنا. ستظل بيوت العزاء بالشهداء حية في ذاكرتي تلهمني وتقويني، فقد حولها آباء الشهداء وأبناؤهم وأسرهم إلى مجالس عز وكرامة تشع ببشارة الشهداء وقيم الشهادة وتنبض بحب الوطن وقيادته وتؤكد للقاصي والداني أن وطننا الفخور بشهدائه قوي في مواجهة التحديات وصلب في مواجهة الأخطار ولا يحني رأسه إلا لله سبحانه وتعالى. ولا يفوتني في هذا اليوم رمز فخرنا وعزتنا أن أحيي زملاء الشهداء في قواتنا المسلحة الباسلة، ضباطنا وجنودنا الساهرين على حماية وطننا واستقرار دولتنا وسيادتها، قلوب شعبنا ترافقكم. في يوم الشهيد يتجدد عهدنا لوطننا بأن نحفظ دماء شهدائنا وأن نتمثل عطاءاتهم ونستلهم القسم الذي أوفوا به أن نكون مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة ولرئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأن نضع أنفسنا ومواهبنا في خدمة بلادنا، نحمي علمها واستقلالها وسلامة أراضيها، نعادي من يعاديها ونسالم من يسالمها.. والله على ما نقول شهيد.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن وطننا فخور بشهدائه قوي في مواجهة التحديات وصلب في مواجهة الأخطار، مشدداً على أن حبنا لوطننا هو أسلوب حياتنا وثقافة عيشنا ومعنى وجودنا.

وقال سموه في كلمة له بذكرى «يوم الشهيد» إن مشاعرنا اليوم تتوحد بالتقدير والعرفان لأسر شهدائنا على حسن تنشئتها لأبنائها وغرس قيم العطاء والانتماء في نفوسهم وعلى ثباتها في لحظة الامتحان وجلدها وصبرها وهي تودع أبناءها إلى دار البقاء.

وحيا سموه «رمز فخرنا وعزتنا زملاء الشهداء في قواتنا المسلحة الباسلة، ضباطنا وجنودنا الساهرين على حماية وطننا واستقرار دولتنا وسيادتها»، وقال سموه إن قلوب شعبنا ترافقكم وأنتم تؤدون واجبكم في صون الوطن والحفاظ على حدوده وتقدر بطولاتكم وتضحياتهم وتدعو لكم بالنصر.

وفيما يلي نص كلمة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وجهها عبر مجلة درع الوطن : نجتمع اليوم قيادة وشعبا على قلب رجل واحد لإحياء ذكرى شهدائنا الأبرار وتخليد بطولاتهم وشجاعتهم وتضحياتهم، وتتوحد مشاعرنا اليوم بالتقدير والعرفان لأسر شهدائنا على حسن تنشئتها لأبنائها وغرس قيم العطاء والانتماء في نفوسهم وعلى ثباتها في لحظة الامتحان وجلدها وصبرها وهي تودع أبناءها إلى دار البقاء.

أسلوب حياة

ونؤكد نحن أبناء وبنات الإمارات اليوم من جديد بأن حبنا لوطننا ليس كلاما يقال في المناسبات ولا مجرد شعارات إنما هو أسلوب حياتنا وثقافة عيشنا ومعنى وجودنا.

واليوم نستذكر نحن شباب وشابات الإمارات عطاء شهدائنا ونؤكد جاهزيتنا لبذل أرواحنا فداء لوطننا مؤمنين بأن الحياة من دون العطاء للوطن تكون بائسة وناقصة المعنى ومدركين أن ميادين العطاء متاحة في كل مكان في دولتنا في بيوتنا وأحيائنا ومدارسنا وجامعاتنا ومكاتبنا وحيثما يكون هناك عمل، وتكون هناك حاجة، وفي يوم الشهيد، نستعيد مشاهد التفاف قيادتنا وشعبنا حول أسر شهدائنا مجسدين وحدة بيتنا، وقوة ارتباط أسرتنا الإماراتية الكبيرة بوطننا وقيادتنا.

ستظل بيوت العزاء بالشهداء حية في ذاكرتي تلهمني وتقويني، فقد حولها آباء الشهداء وأبناؤهم وأسرهم إلى مجالس عز وكرامة تشع ببشارة الشهداء وقيم الشهادة وتنبض بحب الوطن وقيادته وتؤكد للقاصي والداني أن وطننا الفخور بشهدائه قوي في مواجهة التحديات وصلب في مواجهة الأخطار ولا يحني رأسه إلا لله سبحانه وتعالى.

ولا يفوتني في هذا اليوم رمز فخرنا وعزتنا أن أحيي زملاء الشهداء في قواتنا المسلحة الباسلة، ضباطنا وجنودنا الساهرين على حماية وطننا واستقرار دولتنا وسيادتها، قلوب شعبنا ترافقكم.

في يوم الشهيد يتجدد عهدنا لوطننا بأن نحفظ دماء شهدائنا وأن نتمثل عطاءاتهم ونستلهم القسم الذي أوفوا به أن نكون مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة ولرئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأن نضع أنفسنا ومواهبنا في خدمة بلادنا، نحمي علمها واستقلالها وسلامة أراضيها، نعادي من يعاديها ونسالم من يسالمها.. والله على ما نقول شهيد.

رابط المصدر: حمدان بن محمد : وطننا فخور بشهدائه قوي في مواجهة التحديات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً