محتجون يمنعون كوبلر من بلوغ البرلمان في طبرق

غادر المبعوث الدولي إلى ليبيا، مارتن كوبلر أمس مدينة طبرق، بعدما منعه محتجون من مغادرة المطار صوب البرلمان. واضطر كوبلر إلى بحث آليات تفعيل الاتفاق السياسي مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي، داخل قاعة اجتماعات في مطار طبرق. وطالب الوسيط الدولي أول من

أمس كافة الأطراف الليبية بالعودة فوراً إلى طاولة المفاوضات، منبهاً إلى أن التصعيد العسكري واستمرار الخلافات لن يحلا الأزمة في ليبيا. وأضاف أنّ من المهم جدا أن تكون جميع المؤسسات الإقليمية والدولية على دراية بالوضع الليبي. إشادة روسية في الأثناء، أشاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بالدور الذي يلعبه الجيش الليبي الوطني في الحفاظ على وحدة واستقلال البلاد، وذلك خلال لقائه مع خليفة حفتر في العاصمة الروسية موسكو أمس. وقالت وسائل إعلام روسية إنّ لافروف عقد مباحثات مع حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، الذي يزور روسيا في إطار الاتصالات التي تجريها الإدارة الروسية مع ممثلي مختلف الأطراف في ليبيا. وذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء أنّ وزير الخارجية نقل لحفتر، خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الخارجية، تقدير روسيا لدوره ودور الجيش الليبي، وتفهمها لترابط مسار الحفاظ على السيادة وجهود مكافحة الإرهاب. وكانت وكالة سبوتنيك قالت إن القائد العام للجيش الليبي كشف أنه التقى أيضا في موسكو مع وزير الدفاع الروسي، مشيرة إلى أن برنامج الزيارة لا يتضمن عقد أي لقاء مع مسؤولي الرئاسة الروسية. وأضافت سبوتنيك، نقلاً عن ناطق الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أن زيارة حفتر لموسكو تنصبّ في إطار الاتصالات التي تجريها روسيا مع ممثلي مختلف أطياف المجتمع الليبي. 455 هجوماً على صعيد آخر، كشفت قيادة القوات الأمريكية في أفريقيا «أفريكوم»، عن شن 455 هجوماً جوياً استهدف مواقع عناصر تنظيم داعش في سرت منذ أول أغسطس الماضي، في إطار عملية «برق اوديسا» لدعم قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية. وذكرت «أفريكوم» في بيان على موقعها الإلكتروني، أنّها قامت بناء على طلب من حكومة الوفاق الوطني الليبية بشن هجمات جوية دقيقة ضد أهداف لداعش في سرت. وقال البيان انه تم في أيام 25 و26 و27 من نوفمبر الجاري قصف 25 هدفاً تابعاً لداعش في سرت، مضيفاً أنّ إجمالي عدد الهجمات الجوية التي تمّ شنها ضد داعش في إطار عملية «برق اوديسا» بلغ 455 هجوماً منذ أول أغسطس الماضي. وتابع البيان أنّ الولايات المتحدة تقف مع المجتمع الدولي في دعم حكومة الوفاق الوطني في الوقت الذي تسعى فيه الأخيرة لاستعادة الاستقرار والأمن في ليبيا، وأنّ هذه الاجراءات ستساعد على حرمان داعش من الحصول على ملاذ آمن في ليبيا التي يستطيع انطلاقاً منها مهاجمة الولايات المتحدة وحلفاءنا.


الخبر بالتفاصيل والصور


غادر المبعوث الدولي إلى ليبيا، مارتن كوبلر أمس مدينة طبرق، بعدما منعه محتجون من مغادرة المطار صوب البرلمان.

واضطر كوبلر إلى بحث آليات تفعيل الاتفاق السياسي مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي، داخل قاعة اجتماعات في مطار طبرق.

وطالب الوسيط الدولي أول من أمس كافة الأطراف الليبية بالعودة فوراً إلى طاولة المفاوضات، منبهاً إلى أن التصعيد العسكري واستمرار الخلافات لن يحلا الأزمة في ليبيا. وأضاف أنّ من المهم جدا أن تكون جميع المؤسسات الإقليمية والدولية على دراية بالوضع الليبي.

إشادة روسية

في الأثناء، أشاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بالدور الذي يلعبه الجيش الليبي الوطني في الحفاظ على وحدة واستقلال البلاد، وذلك خلال لقائه مع خليفة حفتر في العاصمة الروسية موسكو أمس.

وقالت وسائل إعلام روسية إنّ لافروف عقد مباحثات مع حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، الذي يزور روسيا في إطار الاتصالات التي تجريها الإدارة الروسية مع ممثلي مختلف الأطراف في ليبيا.

وذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء أنّ وزير الخارجية نقل لحفتر، خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الخارجية، تقدير روسيا لدوره ودور الجيش الليبي، وتفهمها لترابط مسار الحفاظ على السيادة وجهود مكافحة الإرهاب.

وكانت وكالة سبوتنيك قالت إن القائد العام للجيش الليبي كشف أنه التقى أيضا في موسكو مع وزير الدفاع الروسي، مشيرة إلى أن برنامج الزيارة لا يتضمن عقد أي لقاء مع مسؤولي الرئاسة الروسية.

وأضافت سبوتنيك، نقلاً عن ناطق الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أن زيارة حفتر لموسكو تنصبّ في إطار الاتصالات التي تجريها روسيا مع ممثلي مختلف أطياف المجتمع الليبي.

455 هجوماً

على صعيد آخر، كشفت قيادة القوات الأمريكية في أفريقيا «أفريكوم»، عن شن 455 هجوماً جوياً استهدف مواقع عناصر تنظيم داعش في سرت منذ أول أغسطس الماضي، في إطار عملية «برق اوديسا» لدعم قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية.

وذكرت «أفريكوم» في بيان على موقعها الإلكتروني، أنّها قامت بناء على طلب من حكومة الوفاق الوطني الليبية بشن هجمات جوية دقيقة ضد أهداف لداعش في سرت.

وقال البيان انه تم في أيام 25 و26 و27 من نوفمبر الجاري قصف 25 هدفاً تابعاً لداعش في سرت، مضيفاً أنّ إجمالي عدد الهجمات الجوية التي تمّ شنها ضد داعش في إطار عملية «برق اوديسا» بلغ 455 هجوماً منذ أول أغسطس الماضي.

وتابع البيان أنّ الولايات المتحدة تقف مع المجتمع الدولي في دعم حكومة الوفاق الوطني في الوقت الذي تسعى فيه الأخيرة لاستعادة الاستقرار والأمن في ليبيا، وأنّ هذه الاجراءات ستساعد على حرمان داعش من الحصول على ملاذ آمن في ليبيا التي يستطيع انطلاقاً منها مهاجمة الولايات المتحدة وحلفاءنا.

رابط المصدر: محتجون يمنعون كوبلر من بلوغ البرلمان في طبرق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً