السفير المصري لـ24: المجتمع الإماراتي ضرب مثالاً مضيئاً بوحدته

أكد السفير المصري لدى دولة الإمارات وائل جاد أن “يوم الشهيد الذي يصادف 30 نوفمبر (تشرين الثاني) مناسبة رسخت في ضمير ونفوس أبناء الإمارات، وأبناء الوطن العربي كله مشاعر العرفان

والتقدير لكل من ضحى بحياته فداءً لوطنه وعروبته”. 47566650/inline_Video_24ae> وقال السفير المصري في تصريح لـ24 : “لقد كان للقرار الحكيم لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان باعتبار 30 نوفمبر(تشرين الثاني) من كل عام يوماً للشهيد، أبلغ الأثر في نفوس الإماراتيين، وعكس إدراكاً عميقاً ووعياً مستنيراً من القيادة الرشيدة للدولة لحجم هذه التضحية، وحيوية غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس المواطنين، واستخلاص العبر الوطنية منها”.وأشار إلى أن “إحياء هذه المناسبة، في الإمارات وما تتضمنه من مظاهر الإجلاء والعرفان للشهداء، لهي نموذج ساطع لحرص اللإمارات على التمسك بقيمها النبيلة، وتقاليدها العريقة، وهويتها الثرية، فبقدر ما تتمسك الأمم بإحياء ذكرى من جادوا بأرواحهم الطاهرة، ودمائهم الزكية في سبيل رفعتها وأمنها واستقرارها، واستخلاص العبر والمعاني من هذه التضحية، بقدر ما تبني مجتمعاً نابضاً متماسكاً قادر على الارتقاء بوطنه”.وأكد وائل جاد أن “النموذج المضيء الذي ضربه المجتمع الإماراتي بتماسكه واحتضانه لأسر شهدائه، توقيراً وتقديراً لتضحيات أبنائهم، والتفافه حول قيادته الرشيدة، هو القيمة الأسمى والضمانة الحقيقية لرفعة وعزة الوطن”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد السفير المصري لدى دولة الإمارات وائل جاد أن “يوم الشهيد الذي يصادف 30 نوفمبر (تشرين الثاني) مناسبة رسخت في ضمير ونفوس أبناء الإمارات، وأبناء الوطن العربي كله مشاعر العرفان والتقدير لكل من ضحى بحياته فداءً لوطنه وعروبته”.

47566650/inline_Video_24ae>

وقال السفير المصري في تصريح لـ24 : “لقد كان للقرار الحكيم لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان باعتبار 30 نوفمبر(تشرين الثاني) من كل عام يوماً للشهيد، أبلغ الأثر في نفوس الإماراتيين، وعكس إدراكاً عميقاً ووعياً مستنيراً من القيادة الرشيدة للدولة لحجم هذه التضحية، وحيوية غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس المواطنين، واستخلاص العبر الوطنية منها”.

وأشار إلى أن “إحياء هذه المناسبة، في الإمارات وما تتضمنه من مظاهر الإجلاء والعرفان للشهداء، لهي نموذج ساطع لحرص اللإمارات على التمسك بقيمها النبيلة، وتقاليدها العريقة، وهويتها الثرية، فبقدر ما تتمسك الأمم بإحياء ذكرى من جادوا بأرواحهم الطاهرة، ودمائهم الزكية في سبيل رفعتها وأمنها واستقرارها، واستخلاص العبر والمعاني من هذه التضحية، بقدر ما تبني مجتمعاً نابضاً متماسكاً قادر على الارتقاء بوطنه”.

وأكد وائل جاد أن “النموذج المضيء الذي ضربه المجتمع الإماراتي بتماسكه واحتضانه لأسر شهدائه، توقيراً وتقديراً لتضحيات أبنائهم، والتفافه حول قيادته الرشيدة، هو القيمة الأسمى والضمانة الحقيقية لرفعة وعزة الوطن”.

رابط المصدر: السفير المصري لـ24: المجتمع الإماراتي ضرب مثالاً مضيئاً بوحدته

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً