من هو لابادولا الذي أفرح جماهير ميلان قبل أيام؟

جيانلوكا لابادولا جيانلوكا لابادولا، أحد اللاعبين الذين لفتوا أنظار عشاق كرة القدم الاوروبية في الأيام الماضية، فحينما ترتدي قميص ميلان في فترة يستعيد خلالها الروسونيري بريقه مع المدرب فينتشينزو مونتيلا، فمن الطبيعي أن تحظى بالاهتمام والإشادة، أو الانتقاد. لابادولا حظي برضى عام من جمهور ميلان حول العالم على أدائه في

مواجهة إمبولي الأخيرة، خصوصاً أنه أكد خلالها استحقاقه بنيل مركز أساسي في تشكيلة مونتيلا مسجلاً هدفين من أصل 4 أهداف لفريقه، كما أن تألقه يعد امتداد لتألقه قبل أيام حينما شارك في الدقائق الأخير ضد باليرمو واقتنص هدف الفوز في الوقت القاتل. ولا يعد جيانلوكا لاعب أساسي في ميلان، حيث اشترك في 3 مباريات فقط منذ البداية خلال الموسم الحالي فيما بالكاد حصل على دقائق للعب في باقي المباريات، لكن مشاكل مونتيلا مع كارلوس باكا جعلت المدرب يفكر في إشراك المهاجم المغمور والذي لا يحظى بأي اهتمام داخل إيطاليا في المباراة الأخيرة، فيما تشير التوقعات الآن إلى إمكانية انتزاع اللاعب مكان أساسي في العديد من المباريات المقبلة. ولمن لا يعرف لابادولا، هو من مواليد 1990 في تورينو، بدأ مشواره في عالم الاحتراف _أو الهواة إن صح التعبير_ عام 2008 بقميص برو فيرتشيلي، والذي انتقل منه إلى إيفريا، ثم إلى بارما صيف 2009، لكن الأخير لم يمنح مهاجمه المغمور أية فرصة لإثبات قدراته وأعاره للعديد من الأندية في دوري الدرجة الثالثة والرابعة الإيطالي، لينتقل إلى تشيزينا في دوري الدرجة الثانية موسم 2012-2013. مع تشيزينا خاض لابادولا أول موسم له في السيري بي الإيطالي، لكن تجربته لم تستمر حيث أعاره النادي مرة أخرى لأندية مغمورة في دوري الدرجة الثالثة، كما أعير لأندية سلوفينية مغمورة. حياة لابادولا كانت صعبة جداً، اللاعب لم يستطع كسب ود أي نادي وتنقل بين الأندية مكسوراً موسماً تلو الآخر، حتى حط رحاله في بيسكارا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الموسم الماضي، وهنا بدأت حكاية انتقاله إلى ميلان. المهاجم المغمور أثبت أنه يستطيع تسجيل كم وافر من الأهداف لو منح الفرصة الكاملة خصوصاً بعد تسجيله 21 هدف بقميص تيرامو موسم 142015، حيث أتبعه في الموسم التالي بتسجيل 27 هدف في السيري بي لبيساكرا، كما سجل 30 هدف في مختلف البطولات خلال الموسم. ميلان التفت إلى موهبة ابن 26 ربيعاً الصيف الماضي، وفي ظل معاناة النادي مالياً وفنياً قرر التعاقد معه، لتفتح بالتالي أبواب الجنة لـ لابدولا من أجل خوض أول موسم له في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بل أول موسم له في دوري محترفين حقيقي. حتى هذه اللحظة يظهر اللاعب أنه يملك المقومات التي تمكنه من اللعب في الدوري الإيطالي، حيث يسجل هدف كل 83 دقيقة لعب، ومن المرجح أن يسجل المزيد من الأهداف في حال واصل مونتيلا الاعتماد عليه.


الخبر بالتفاصيل والصور


جيانلوكا لابادولا

جيانلوكا لابادولا

جيانلوكا لابادولا، أحد اللاعبين الذين لفتوا أنظار عشاق كرة القدم الاوروبية في الأيام الماضية، فحينما ترتدي قميص ميلان في فترة يستعيد خلالها الروسونيري بريقه مع المدرب فينتشينزو مونتيلا، فمن الطبيعي أن تحظى بالاهتمام والإشادة، أو الانتقاد.

لابادولا حظي برضى عام من جمهور ميلان حول العالم على أدائه في مواجهة إمبولي الأخيرة، خصوصاً أنه أكد خلالها استحقاقه بنيل مركز أساسي في تشكيلة مونتيلا مسجلاً هدفين من أصل 4 أهداف لفريقه، كما أن تألقه يعد امتداد لتألقه قبل أيام حينما شارك في الدقائق الأخير ضد باليرمو واقتنص هدف الفوز في الوقت القاتل.

ولا يعد جيانلوكا لاعب أساسي في ميلان، حيث اشترك في 3 مباريات فقط منذ البداية خلال الموسم الحالي فيما بالكاد حصل على دقائق للعب في باقي المباريات، لكن مشاكل مونتيلا مع كارلوس باكا جعلت المدرب يفكر في إشراك المهاجم المغمور والذي لا يحظى بأي اهتمام داخل إيطاليا في المباراة الأخيرة، فيما تشير التوقعات الآن إلى إمكانية انتزاع اللاعب مكان أساسي في العديد من المباريات المقبلة.

ولمن لا يعرف لابادولا، هو من مواليد 1990 في تورينو، بدأ مشواره في عالم الاحتراف _أو الهواة إن صح التعبير_ عام 2008 بقميص برو فيرتشيلي، والذي انتقل منه إلى إيفريا، ثم إلى بارما صيف 2009، لكن الأخير لم يمنح مهاجمه المغمور أية فرصة لإثبات قدراته وأعاره للعديد من الأندية في دوري الدرجة الثالثة والرابعة الإيطالي، لينتقل إلى تشيزينا في دوري الدرجة الثانية موسم 2012-2013.

مع تشيزينا خاض لابادولا أول موسم له في السيري بي الإيطالي، لكن تجربته لم تستمر حيث أعاره النادي مرة أخرى لأندية مغمورة في دوري الدرجة الثالثة، كما أعير لأندية سلوفينية مغمورة.

حياة لابادولا كانت صعبة جداً، اللاعب لم يستطع كسب ود أي نادي وتنقل بين الأندية مكسوراً موسماً تلو الآخر، حتى حط رحاله في بيسكارا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الموسم الماضي، وهنا بدأت حكاية انتقاله إلى ميلان.

المهاجم المغمور أثبت أنه يستطيع تسجيل كم وافر من الأهداف لو منح الفرصة الكاملة خصوصاً بعد تسجيله 21 هدف بقميص تيرامو موسم 142015، حيث أتبعه في الموسم التالي بتسجيل 27 هدف في السيري بي لبيساكرا، كما سجل 30 هدف في مختلف البطولات خلال الموسم.

ميلان التفت إلى موهبة ابن 26 ربيعاً الصيف الماضي، وفي ظل معاناة النادي مالياً وفنياً قرر التعاقد معه، لتفتح بالتالي أبواب الجنة لـ لابدولا من أجل خوض أول موسم له في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بل أول موسم له في دوري محترفين حقيقي.

حتى هذه اللحظة يظهر اللاعب أنه يملك المقومات التي تمكنه من اللعب في الدوري الإيطالي، حيث يسجل هدف كل 83 دقيقة لعب، ومن المرجح أن يسجل المزيد من الأهداف في حال واصل مونتيلا الاعتماد عليه.

رابط المصدر: من هو لابادولا الذي أفرح جماهير ميلان قبل أيام؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً