مسؤول عراقي: معظم عناصر داعش محليون من عدة محافظات

قال قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، إن قواته توغلت “في عمق الموصل ووصلت إلى مناطق مأهولة وبالتالي أصبحت حركتها بطيئة حرصاً على المناطق السكنية”.

47566650/inline_Video_24ae> وأكد الأسدي، في تصريحات لصحيفة “الزوراء” العراقية، الثلاثاء، تعديل التكتيكات القتالية لقطع إمدادات تنظيم داعش وحماية المدنيين، فيما أشار إلى “إحصاء جثث نحو 1000 إرهابي قتلوا أثناء المواجهات بينهم أجانب والقسم الأكبر محليون جاءوا من عدة محافظات وليس من نينوى فقط”.وقال الأسدي: “مازالت قطعات قوات مكافحة الإرهاب في حالة تقدم ولم تتوقف، الحركة بطيئة بسبب كثرة العوائل وكلما توغلت القوات في العمق ازدادت كثافة المدنيين خاصة مع الوصول إلى الأحياء القريبة في حافة النهر”.وتابع قائد جهاز مكافحة الإرهاب أن “هناك تقدماً يومياً كما يجري باستمرار تغيير الخارطة الجغرافية لمساحة القوات الأمنية وتقلص مساحات داعش”، مشيراً إلى “تنفيذ عمل تعرضي في حي الزهور وتم تقسيم الحي إلى عدة مواقع وبقي فقط الحلقة الأخيرة ويتم الإطباق على الحي بالكامل”. وفيما يخص تركيبة عناصر داعش الذين جرى قتلهم وإصابتهم، قال الأسدي: “جثث الإرهابيين التي تمت معاينتها وتقارير استطلاع طيران التحالف الذي يتابع الحركة باتجاه داعش، أحصت 992 جثة، ومع الجرحى زاد العدد إلى الألف، مبيناً أن منطقة شقق الخضراء التي تم تحريرها كانت بها عدد الإرهابيين الأجانب أكثر من المحليين وجميعهم قتلوا، أما النسبة الأكبر من عناصر التنظيم فهم من المحليين ومن مختلف المحافظات وليس فقط من نينوى”. وأوضح الأسدي أن “القوات عدلت تكتيكاتها وأصبحت لا تطوق أكثر من حي واحد في آن واحد لقطع إمدادات المسلحين وحماية المدنيين”.وكانت أعلنت قيادة عمليات “قامون يا نينوى”، أمس، عن تحرير منطقة سهل نينوى بالكامل من سيطرة تنظيم داعش.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، إن قواته توغلت “في عمق الموصل ووصلت إلى مناطق مأهولة وبالتالي أصبحت حركتها بطيئة حرصاً على المناطق السكنية”.

47566650/inline_Video_24ae>

وأكد الأسدي، في تصريحات لصحيفة “الزوراء” العراقية، الثلاثاء، تعديل التكتيكات القتالية لقطع إمدادات تنظيم داعش وحماية المدنيين، فيما أشار إلى “إحصاء جثث نحو 1000 إرهابي قتلوا أثناء المواجهات بينهم أجانب والقسم الأكبر محليون جاءوا من عدة محافظات وليس من نينوى فقط”.

وقال الأسدي: “مازالت قطعات قوات مكافحة الإرهاب في حالة تقدم ولم تتوقف، الحركة بطيئة بسبب كثرة العوائل وكلما توغلت القوات في العمق ازدادت كثافة المدنيين خاصة مع الوصول إلى الأحياء القريبة في حافة النهر”.

وتابع قائد جهاز مكافحة الإرهاب أن “هناك تقدماً يومياً كما يجري باستمرار تغيير الخارطة الجغرافية لمساحة القوات الأمنية وتقلص مساحات داعش”، مشيراً إلى “تنفيذ عمل تعرضي في حي الزهور وتم تقسيم الحي إلى عدة مواقع وبقي فقط الحلقة الأخيرة ويتم الإطباق على الحي بالكامل”.

وفيما يخص تركيبة عناصر داعش الذين جرى قتلهم وإصابتهم، قال الأسدي: “جثث الإرهابيين التي تمت معاينتها وتقارير استطلاع طيران التحالف الذي يتابع الحركة باتجاه داعش، أحصت 992 جثة، ومع الجرحى زاد العدد إلى الألف، مبيناً أن منطقة شقق الخضراء التي تم تحريرها كانت بها عدد الإرهابيين الأجانب أكثر من المحليين وجميعهم قتلوا، أما النسبة الأكبر من عناصر التنظيم فهم من المحليين ومن مختلف المحافظات وليس فقط من نينوى”.

وأوضح الأسدي أن “القوات عدلت تكتيكاتها وأصبحت لا تطوق أكثر من حي واحد في آن واحد لقطع إمدادات المسلحين وحماية المدنيين”.

وكانت أعلنت قيادة عمليات “قامون يا نينوى”، أمس، عن تحرير منطقة سهل نينوى بالكامل من سيطرة تنظيم داعش.

رابط المصدر: مسؤول عراقي: معظم عناصر داعش محليون من عدة محافظات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً