مساعدات إماراتية جديدة لرعاية المعاقين في حضرموت

■ طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة خلال تسليم المساعدات | وام واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية جهودها الإغاثية في محافظة حضرموت في إطار دورها الإنساني للتخفيف من معاناة أهالي حضرموت وبصفة خاصة الشرائح الضعيفة في المجتمع وفي مقدمتها ذوي الإعاقة، كذلك واصلت الهيئة توزيع

الحقيبة المدرسية على مدارس العاصمة عدن، وذلك ضمن برنامج دعم التعليم في المحافظات المحررة. وزار وفد من الهيئة صباح أمس، جمعية رعاية وتأهيل المعاقين حركياً في محافظة حضرموت لملامسة احتياجاتهم وتوزيع مساعدات إنسانية من ملابس شتوية وأغطية وبطانيات وذلك سعياً من الهلال الإماراتي في أن يكون المستفيدون من خدماتها الإنسانية من أكثر المحتاجين إليها ومساهمة منها في تخفيف الأعباء المعيشية عن العديد من العائلات. حرص وأكد ممثل الهلال الأحمر بحضرموت عبدالله المسافري حرص الهيئة على المساهمة في رفع المعاناة عن المحتاجين وخاصة ذوى الاحتياجات الخاصة هذه الشريحة المهمة العالقة وسط طابور المنسيين، والتي حرمت لأعوام عدة من أبسط الاحتياجات التي تلبي متطلباتها لمواصلة الحياة وتمكينها من الدمج في المجتمع. واضاف ان حملة توزيع هذه المساعدات الإنسانية تأتي ضمن برنامج مكثف وضعته الهيئة للتخفيف عن المتضررين والمحتاجين في ظل الظروف العصيبة التي يعيشونها منذ أكثر من عام، منوها في الوقت نفسه بالجهود التي تبذلها الهيئة لمساعدة أهالي حضرموت عبر تقديم آلاف الطرود الغذائية والطبية والإغاثية للتخفيف عنهم. شكر وكان فريق الهلال تفقد مقر الجمعية واستمع لأعضائها عن أهم الاحتياجات وسبل تطويرها لتواكب احتياجات الدارسين، فيما عبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على تلمس احتجاجاتهم ورفع معاناتهم و تقديم المساعدات القيمة التي تواصل تقديمها في مختلف المجالات، والتي قد جاءت لتعيد البسمة إليهم. في الأثناء ضمن برنامج دعم التعليم في المحافظات المحررة، تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع الحقيبة المدرسية على مدارس العاصمة عدن. واستهدفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي يوم امس توزيع الحقائب في مدرسة بير فضل على الطلاب والطالبات من المستوى الأول حتى المستوى الخامس. وقال مدير مدرسة بير فضل طارق إسماعيل إن هذه بادرة طيبة ان يقوم الهلال الأحمر الإماراتي بزيارة المدرسة ودعمها بالحقيبة المدرسية وأتمنى ان تكون هذه الزيارة بداية الخير لدعم الطلاب، نحن نواجه العديد من العراقيل والعقبات التي تحول دون استمرار التعليم من أهمها الظروف الاجتماعية القاسية وفيما يتعلق بالمدرسة نحتاج الكثير من اهم احتياجاتنا الحواسيب ومظلة للشمس. حافز وأضاف: ان «هذه المساعدة المقدمة من إمارات الخير ستكون حافزاً لاستمرار الفصل الدراسي الأول والثاني وبالنيابة عن الطلاب والمدرسين أتقدم بالشكر للهلال الإماراتي ولكل المتطوعين التابعين له. وأكدت المشرفة على فريق الهلال الإماراتي آيات العوذلي أن مشروع الحقيبة المدرسية مستمر في دعم الطلاب البسطاء سعياً في تشجيعهم على استمرار التعليم، وذلك ضمن خطة الهيئة لدعم العملية التعليمية في المحافظات المحررة. ويأتي مشروع الحقيبة المدرسية ضمن مشاريع عديدة تقدمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لدعم قطاع التربية والتعليم في المحافظات المحررة، حيث أولت الهيئة قطاع التعليم اهتماماً خاصاً منذُ تحرير محافظة عدن في شهر أغسطس 2015 وهو ما أسهم في استقرار التعليم للعام الماضي والعام الجاري.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة خلال تسليم المساعدات | وام

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية جهودها الإغاثية في محافظة حضرموت في إطار دورها الإنساني للتخفيف من معاناة أهالي حضرموت وبصفة خاصة الشرائح الضعيفة في المجتمع وفي مقدمتها ذوي الإعاقة، كذلك واصلت الهيئة توزيع الحقيبة المدرسية على مدارس العاصمة عدن، وذلك ضمن برنامج دعم التعليم في المحافظات المحررة.

وزار وفد من الهيئة صباح أمس، جمعية رعاية وتأهيل المعاقين حركياً في محافظة حضرموت لملامسة احتياجاتهم وتوزيع مساعدات إنسانية من ملابس شتوية وأغطية وبطانيات وذلك سعياً من الهلال الإماراتي في أن يكون المستفيدون من خدماتها الإنسانية من أكثر المحتاجين إليها ومساهمة منها في تخفيف الأعباء المعيشية عن العديد من العائلات.

حرص

وأكد ممثل الهلال الأحمر بحضرموت عبدالله المسافري حرص الهيئة على المساهمة في رفع المعاناة عن المحتاجين وخاصة ذوى الاحتياجات الخاصة هذه الشريحة المهمة العالقة وسط طابور المنسيين، والتي حرمت لأعوام عدة من أبسط الاحتياجات التي تلبي متطلباتها لمواصلة الحياة وتمكينها من الدمج في المجتمع.

واضاف ان حملة توزيع هذه المساعدات الإنسانية تأتي ضمن برنامج مكثف وضعته الهيئة للتخفيف عن المتضررين والمحتاجين في ظل الظروف العصيبة التي يعيشونها منذ أكثر من عام، منوها في الوقت نفسه بالجهود التي تبذلها الهيئة لمساعدة أهالي حضرموت عبر تقديم آلاف الطرود الغذائية والطبية والإغاثية للتخفيف عنهم.

شكر

وكان فريق الهلال تفقد مقر الجمعية واستمع لأعضائها عن أهم الاحتياجات وسبل تطويرها لتواكب احتياجات الدارسين، فيما عبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على تلمس احتجاجاتهم ورفع معاناتهم و تقديم المساعدات القيمة التي تواصل تقديمها في مختلف المجالات، والتي قد جاءت لتعيد البسمة إليهم.

في الأثناء ضمن برنامج دعم التعليم في المحافظات المحررة، تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع الحقيبة المدرسية على مدارس العاصمة عدن.

واستهدفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي يوم امس توزيع الحقائب في مدرسة بير فضل على الطلاب والطالبات من المستوى الأول حتى المستوى الخامس.

وقال مدير مدرسة بير فضل طارق إسماعيل إن هذه بادرة طيبة ان يقوم الهلال الأحمر الإماراتي بزيارة المدرسة ودعمها بالحقيبة المدرسية وأتمنى ان تكون هذه الزيارة بداية الخير لدعم الطلاب، نحن نواجه العديد من العراقيل والعقبات التي تحول دون استمرار التعليم من أهمها الظروف الاجتماعية القاسية وفيما يتعلق بالمدرسة نحتاج الكثير من اهم احتياجاتنا الحواسيب ومظلة للشمس.

حافز

وأضاف: ان «هذه المساعدة المقدمة من إمارات الخير ستكون حافزاً لاستمرار الفصل الدراسي الأول والثاني وبالنيابة عن الطلاب والمدرسين أتقدم بالشكر للهلال الإماراتي ولكل المتطوعين التابعين له.

وأكدت المشرفة على فريق الهلال الإماراتي آيات العوذلي أن مشروع الحقيبة المدرسية مستمر في دعم الطلاب البسطاء سعياً في تشجيعهم على استمرار التعليم، وذلك ضمن خطة الهيئة لدعم العملية التعليمية في المحافظات المحررة.

ويأتي مشروع الحقيبة المدرسية ضمن مشاريع عديدة تقدمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لدعم قطاع التربية والتعليم في المحافظات المحررة، حيث أولت الهيئة قطاع التعليم اهتماماً خاصاً منذُ تحرير محافظة عدن في شهر أغسطس 2015 وهو ما أسهم في استقرار التعليم للعام الماضي والعام الجاري.

رابط المصدر: مساعدات إماراتية جديدة لرعاية المعاقين في حضرموت

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً