مستمرون في ترسيخ الإمارات عاصمة عالمية للمعرفة

لمشاهدة الـ PDF أضغط هنا أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اعتزازه بأبناء الإمارات وكل المبادرات والبرامج التي تم إطلاقها خلال «عام القراءة»، عقب إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد

آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2016 عاماً للقراءة، مشدداً سموه على أن العطاء مستمر لترسيخ دولتنا عاصمة عالمية للثقافة والمعرفة، وأننا سنجني الثمار في القريب العاجل. وقال سموه، خلال تكريمه الـ45 الأوائل من الشخصيات والجهات التي تميزت في دعم القراءة خلال «عام القراءة»: «كرّمنا اليوم رواداً من الأوائل والداعمين للثقافة والقراءة في دولة الإمارات، ونعتز بما قدّموه لبناء جيل قارئ ومثقف، متطلعين لما سيقدمونه لمستقبل الإمارات واستدامة تنميتها». كما قال سموه، في تدوين على «تويتر» بالمناسبة: «خرجنا من عام القراءة بـ1500 مبادرة، وقانون للقراءة، ومكتبة هي الأكبر عربياً، وتحدي القراءة لـ3.5 ملايين طالب، وتجهيز 3000 مكتبة بالمنطقة، كما خرجنا أيضاً بسياسات نشر وإعلام وتعليم وصحة جديدة كلها تدعم القراءة، خرجنا ببداية لتكوين جيل مثقف قارئ متسامح وقادر على صنع الحضارة». وأضاف سموه: «كرمنا 45 جهة وفرداً، وهناك مئات الأبطال لم يكونوا معنا اليوم على المسرح، شكراً لجميع من ساهم ودعم وأنجح مسيرة القراءة في الدولة»، وأشار سموه إلى أن «حفل أوائل الإمارات أصبح محطة وطنية سنوية نقف فيها تقديراً لمن بذل، ونكرّم فيها جميع من قدّم وساهم لوطنه». «البيان» أفضل صحيفة في التغطيات كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صحيفة «البيان» كأفضل صحيفة في التغطيات الإعلامية الخاصة بالقراءة، وتميزت «البيان» بإطلاق مبادرات نوعية اتسمت بالعمق والشمولية والاستمرارية. حيث خصصت صفحات موجهة إلى الأسرة والشباب في التشجيع على القراءة، كما تميزت بمتابعة مبادرات وبرامج «عام القراءة»، حيث بلغ عدد المقالات والتقارير والتحقيقات المنشورة فيها للفعاليات والأنشطة 1992 مادة، وهو العدد الأكبر من التغطيات على مستوى الصحف. وتسلمت الجائزة منى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول في الصحيفة. تابع التفاصيل من هنا


الخبر بالتفاصيل والصور


لمشاهدة الـ PDF أضغط هنا

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اعتزازه بأبناء الإمارات وكل المبادرات والبرامج التي تم إطلاقها خلال «عام القراءة»، عقب إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2016 عاماً للقراءة، مشدداً سموه على أن العطاء مستمر لترسيخ دولتنا عاصمة عالمية للثقافة والمعرفة، وأننا سنجني الثمار في القريب العاجل.

وقال سموه، خلال تكريمه الـ45 الأوائل من الشخصيات والجهات التي تميزت في دعم القراءة خلال «عام القراءة»: «كرّمنا اليوم رواداً من الأوائل والداعمين للثقافة والقراءة في دولة الإمارات، ونعتز بما قدّموه لبناء جيل قارئ ومثقف، متطلعين لما سيقدمونه لمستقبل الإمارات واستدامة تنميتها».

كما قال سموه، في تدوين على «تويتر» بالمناسبة: «خرجنا من عام القراءة بـ1500 مبادرة، وقانون للقراءة، ومكتبة هي الأكبر عربياً، وتحدي القراءة لـ3.5 ملايين طالب، وتجهيز 3000 مكتبة بالمنطقة، كما خرجنا أيضاً بسياسات نشر وإعلام وتعليم وصحة جديدة كلها تدعم القراءة، خرجنا ببداية لتكوين جيل مثقف قارئ متسامح وقادر على صنع الحضارة».

وأضاف سموه: «كرمنا 45 جهة وفرداً، وهناك مئات الأبطال لم يكونوا معنا اليوم على المسرح، شكراً لجميع من ساهم ودعم وأنجح مسيرة القراءة في الدولة»، وأشار سموه إلى أن «حفل أوائل الإمارات أصبح محطة وطنية سنوية نقف فيها تقديراً لمن بذل، ونكرّم فيها جميع من قدّم وساهم لوطنه».

«البيان» أفضل صحيفة في التغطيات

كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صحيفة «البيان» كأفضل صحيفة في التغطيات الإعلامية الخاصة بالقراءة، وتميزت «البيان» بإطلاق مبادرات نوعية اتسمت بالعمق والشمولية والاستمرارية.

حيث خصصت صفحات موجهة إلى الأسرة والشباب في التشجيع على القراءة، كما تميزت بمتابعة مبادرات وبرامج «عام القراءة»، حيث بلغ عدد المقالات والتقارير والتحقيقات المنشورة فيها للفعاليات والأنشطة 1992 مادة، وهو العدد الأكبر من التغطيات على مستوى الصحف.

وتسلمت الجائزة منى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول في الصحيفة.

تابع التفاصيل من هنا

رابط المصدر: مستمرون في ترسيخ الإمارات عاصمة عالمية للمعرفة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً