الكمالي والمعـمري يحضـران الكونغرس الدولي

صورة يسافر المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي، رئيس الاتحاد الإماراتي لألعاب القوى اليوم، إلى مدينة نيس الفرنسية، لحضور اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لألعاب القوى المقرر حتى 4 ديسمبر المقبل، ويرافقه ناصر

المعمري عضو الاتحاد الآسيوي، نائب رئيس اتحاد غرب آسيا، نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لأم الألعاب، لحضور الكونغرس الدولي ممثلاً للإمارات، ولحضور اجتماع الاتحاد الآسيوي المقرر على هامش اجتماع الاتحاد الدولي. يتوقع أن يشهد الكونغرس الدولي، مناقشات ساخنة، حيث سيتم خلاله مناقشة النظام الأساسي، والتعديلات المطروحة من قبل الإنجليزي سبيستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، في ظل تباين مواقف الاتحادات القارية من تلك المقترحات، وينتظر أن تلعب القارة السمراء أفريقيا، الدور الأبرز في اعتماد تلك التعديلات أو رفضها، كما سيتم عقد اجتماع بين الاتحادين الدولي، والآسيوي على هامش الكونغرس نفسه، لبحث الكثير من الأمور والموضوعات. مونديال الضاحية في حين، أسندت اللجنة التنظيمية لألعاب القوى، تنظيم البطولة الخليجية لاختراق الضاحية، مؤقتاً إلى الإمارات، لتقام في مضمار الخيل بالعين يوم 17 مارس 2017، ويسبقها اجتماع اللجنة يوم 16، وينتظر أن يتم خلال البطولة اختيار منتخبنا، الذي يمثلنا في بطولة العالم لاختراق الضاحية المقررة من 24 إلى 27 من الشهر نفسه في كمبالا بأوغندا، ويبني الاتحاد الإماراتي لألعاب القوى، الكثير من الآمال على هذا المنتخب، خلال السنوات الأربع المقبلة، في ظل التوقعات بأن يشهد عام 2017، تحطيم الأرقام القياسية للدولة في المسافات الطويلة والمتوسطة. كوبي وأذربيجاني على الجانب الآخر، يصل إلى الدولة الأسبوع المقبل، المدرب الكوبي لويس مارينو ديليس فورينر، للإشراف على تدريب فاطمة الحوسني لاعبة رمي بالقرص في منتخبنا الوطني، استعداداً لدورة الألعاب الخليجية للمرأة، والمقررة خلال الأسبوع الثاني من مارس 2017، في العاصمة القطرية الدوحة، ومارينو يعد أول تعامل بين الاتحاد الإماراتي، والمدرسة الكوبية لألعاب القوى، وهو بطل أولمبي سابق في القرص، ولديه 5 ميداليات أولمبية ملونة، و4 ميداليات في بطولات العالم، ويجري حالياً إعداد 10 لاعبات لتمثيل الدولة في دورة الألعاب الخليجية للمرأة، إضافة إلى العداءتين علياء محمد سعيد وإلهام بيتي، ويضع عليهن الاتحاد آمالاً عريضاً لتحقيق العديد من الميداليات في تلك الدورة. في الوقت الذي اتفق فيه الاتحاد مع المدرب الأذربيجاني بخاروس محمد، لتدريب الشعالي حسن، ومحمد جميع، وأيوب سرواش لاعبي منتخبنا الوطني للمشي، إلى جانب عدد آخر من اللاعبات، استعداداً لدورة الألعاب الآسيوية المقررة عام 2018 في إندونيسيا، بينما يتم إعداد لاعبي الرمي محمد عمر وأحمد حسن، واللاعبة وداد إبراهيم، بالتنسيق مع ناديهم النصر، استعداداً للدورة نفسها، والتي أكد المستشار أحمد الكمالي، أن الاتحاد يخطط لتحقيق 3 ميداليات ذهبية في تلك الدورة، بعدما حقق ذهبية واحدة عن طريق العداءة علياء محمد، في سباق 10 آلاف متر جري في الدورة الأخيرة. تأهيل أولمبي كان المستشار أحمد الكمالي، قد اجتمع مع إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، والمستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، وشرح لهما خطة اتحاد ألعاب القوى حتى عام 2020، موضحاً أن خطة الاتحاد تأهل 6 لاعبين ولاعبات إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو، موجهاً شكره إلى اللجنة الأولمبية، على رعايتها ودعمها لألعاب القوى، بتواجد الخبير المغربي البطل الأولمبي السابق سعيد عويطة، مع عدائي المنتخب للمسافات الطويلة والمتوسطة لمسافات 800 و1500 و5 آلاف و10 آلاف متر جري، و3 آلاف متر موانع، الذين يقيمون في معسكر منذ شهر في مدينة إفران المغربية، ويضم العدائين سعود جمعة الزعابي، محمد عيسى جعفر، معيوف حسن، أحمد سالم الدرمكي، والشقيقين إبراهيم وخالد خليل رمضان. أوضح المستشار أحمد الكمالي، أن المعسكر مقرر استمراره لمدة 4 سنوات ما بين إفران والإمارات، والهدف القريب المشاركة في بطولة العالم للتتابع المقررة في باهاماس، خلال مايو المقبل، والتي تشارك فيها الإمارات للمرة الأولى بالعدائين الذين يجري إعدادهم في المغرب، إلى جانب العدائين ،الذين يجرى تجهيزهم في الدولة، وهم عمر السالفة، وسعود عبد الكريم، ومعهم آخرون يتم تحضيرهم من أندية النصر والأهلي والعين والوصل. خطة الموسم عمم اتحاد ألعاب القوى، خطة نشاطه للموسم الحالي 2016-2017، بعد مناقشاتها مع الأندية، ومن المقرر أن تنتهي مسابقات الموسم بكأس صاحب السمو رئيس الدولة في الأسبوع الأول من يونيو 2017، فيما تلقى مسابقات اختراق الضاحية، رضا من أندية الدولة، وتشهد تهديداً من أندية المستوى الثاني، لأندية المستوى الأول.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

يسافر المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي، رئيس الاتحاد الإماراتي لألعاب القوى اليوم، إلى مدينة نيس الفرنسية، لحضور اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لألعاب القوى المقرر حتى 4 ديسمبر المقبل، ويرافقه ناصر المعمري عضو الاتحاد الآسيوي، نائب رئيس اتحاد غرب آسيا، نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لأم الألعاب، لحضور الكونغرس الدولي ممثلاً للإمارات، ولحضور اجتماع الاتحاد الآسيوي المقرر على هامش اجتماع الاتحاد الدولي.

يتوقع أن يشهد الكونغرس الدولي، مناقشات ساخنة، حيث سيتم خلاله مناقشة النظام الأساسي، والتعديلات المطروحة من قبل الإنجليزي سبيستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، في ظل تباين مواقف الاتحادات القارية من تلك المقترحات، وينتظر أن تلعب القارة السمراء أفريقيا، الدور الأبرز في اعتماد تلك التعديلات أو رفضها، كما سيتم عقد اجتماع بين الاتحادين الدولي، والآسيوي على هامش الكونغرس نفسه، لبحث الكثير من الأمور والموضوعات.

مونديال الضاحية

في حين، أسندت اللجنة التنظيمية لألعاب القوى، تنظيم البطولة الخليجية لاختراق الضاحية، مؤقتاً إلى الإمارات، لتقام في مضمار الخيل بالعين يوم 17 مارس 2017، ويسبقها اجتماع اللجنة يوم 16، وينتظر أن يتم خلال البطولة اختيار منتخبنا، الذي يمثلنا في بطولة العالم لاختراق الضاحية المقررة من 24 إلى 27 من الشهر نفسه في كمبالا بأوغندا، ويبني الاتحاد الإماراتي لألعاب القوى، الكثير من الآمال على هذا المنتخب، خلال السنوات الأربع المقبلة، في ظل التوقعات بأن يشهد عام 2017، تحطيم الأرقام القياسية للدولة في المسافات الطويلة والمتوسطة.

كوبي وأذربيجاني

على الجانب الآخر، يصل إلى الدولة الأسبوع المقبل، المدرب الكوبي لويس مارينو ديليس فورينر، للإشراف على تدريب فاطمة الحوسني لاعبة رمي بالقرص في منتخبنا الوطني، استعداداً لدورة الألعاب الخليجية للمرأة، والمقررة خلال الأسبوع الثاني من مارس 2017، في العاصمة القطرية الدوحة، ومارينو يعد أول تعامل بين الاتحاد الإماراتي، والمدرسة الكوبية لألعاب القوى، وهو بطل أولمبي سابق في القرص، ولديه 5 ميداليات أولمبية ملونة، و4 ميداليات في بطولات العالم، ويجري حالياً إعداد 10 لاعبات لتمثيل الدولة في دورة الألعاب الخليجية للمرأة، إضافة إلى العداءتين علياء محمد سعيد وإلهام بيتي، ويضع عليهن الاتحاد آمالاً عريضاً لتحقيق العديد من الميداليات في تلك الدورة.

في الوقت الذي اتفق فيه الاتحاد مع المدرب الأذربيجاني بخاروس محمد، لتدريب الشعالي حسن، ومحمد جميع، وأيوب سرواش لاعبي منتخبنا الوطني للمشي، إلى جانب عدد آخر من اللاعبات، استعداداً لدورة الألعاب الآسيوية المقررة عام 2018 في إندونيسيا، بينما يتم إعداد لاعبي الرمي محمد عمر وأحمد حسن، واللاعبة وداد إبراهيم، بالتنسيق مع ناديهم النصر، استعداداً للدورة نفسها، والتي أكد المستشار أحمد الكمالي، أن الاتحاد يخطط لتحقيق 3 ميداليات ذهبية في تلك الدورة، بعدما حقق ذهبية واحدة عن طريق العداءة علياء محمد، في سباق 10 آلاف متر جري في الدورة الأخيرة.

تأهيل أولمبي

كان المستشار أحمد الكمالي، قد اجتمع مع إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، والمستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، وشرح لهما خطة اتحاد ألعاب القوى حتى عام 2020، موضحاً أن خطة الاتحاد تأهل 6 لاعبين ولاعبات إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو، موجهاً شكره إلى اللجنة الأولمبية، على رعايتها ودعمها لألعاب القوى، بتواجد الخبير المغربي البطل الأولمبي السابق سعيد عويطة، مع عدائي المنتخب للمسافات الطويلة والمتوسطة لمسافات 800 و1500 و5 آلاف و10 آلاف متر جري، و3 آلاف متر موانع، الذين يقيمون في معسكر منذ شهر في مدينة إفران المغربية، ويضم العدائين سعود جمعة الزعابي، محمد عيسى جعفر، معيوف حسن، أحمد سالم الدرمكي، والشقيقين إبراهيم وخالد خليل رمضان.

أوضح المستشار أحمد الكمالي، أن المعسكر مقرر استمراره لمدة 4 سنوات ما بين إفران والإمارات، والهدف القريب المشاركة في بطولة العالم للتتابع المقررة في باهاماس، خلال مايو المقبل، والتي تشارك فيها الإمارات للمرة الأولى بالعدائين الذين يجري إعدادهم في المغرب، إلى جانب العدائين ،الذين يجرى تجهيزهم في الدولة، وهم عمر السالفة، وسعود عبد الكريم، ومعهم آخرون يتم تحضيرهم من أندية النصر والأهلي والعين والوصل.

خطة الموسم

عمم اتحاد ألعاب القوى، خطة نشاطه للموسم الحالي 2016-2017، بعد مناقشاتها مع الأندية، ومن المقرر أن تنتهي مسابقات الموسم بكأس صاحب السمو رئيس الدولة في الأسبوع الأول من يونيو 2017، فيما تلقى مسابقات اختراق الضاحية، رضا من أندية الدولة، وتشهد تهديداً من أندية المستوى الثاني، لأندية المستوى الأول.

رابط المصدر: الكمالي والمعـمري يحضـران الكونغرس الدولي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً