فانتازيا البيريميرليج | كيف تخلص “سوبر” جوارديولا من “كريبتونايت” الكرة الممتعة؟

فانتازيا البريميرليج هو موضوع أسبوعي نقدمه في موقع سبورت 360 ويتم فيه ربط حدث من أحداث الدوري الإنجليزي بشيء خيالي سواء كان فيلم أو كارتون .. إلخ، وإليكم موضوع هذا الأسبوع: قدم مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا مباراة مختلفة هذا الموسم عندما واجه بيرنلي خارج الديار على ملعب الترف مور

في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي استطاع فيها الفوز بشق الأنفس على صاحب الأرض بنتيجة 2-1 بثنائية أجويرو. ويأتي الاختلاف في نوع كرة القدم المقدمة من بيب جوارديولا الذي فضل اللعب بيايا توريه خلف رأس الحربة سيرجيو أجويرو مفضلاً الإبقاء على دي بروين وسيلفا خارج التشكيلة الأساسية للفريق، وذلك تسبب في قلة المردود الهجومي المعهود للسيتي الذي كان معروف عنه السيطرة طولاً وعرضاً على مجريات اللعب أياً كانت المحصلة في نهاية المباراة. ولعب مانشستر سيتي بأسلوب الخصم الذي يعتمد على الالتحامات البدنية بوجود فيرناندو، فيرناندينيو وتوريه في وسط الملعب وهو الأمر الغريب لأن الشق الأزرق من مانشستر هو من يفرض أسلوب اللعب في كل مباراة يلعبها ويجد الخصم صعوبة بالغة في مواكبة السرعة المفروضة. كيف سيستفيد “سوبر” جوارديولا من تخلصه من “كريبتونايت” الكرة الممتعة؟ سوبرمان كلنا نعلم قصة سوبرمان ذلك البطل الخارق من كوكب كريبتون الذي لا توجد لديه نقطة ضعف سوى شيء واحد، ألا وهو حجر كريبتونايت الذي يضعفه جسدياً كلما اقترب منه ليصير منهك القوى لا يستطيع هزم خصومه. هذا ما ينطبق تماماً على بيب جوارديولا الذي يفضل تقديم الكرة الممتعة دائماً وأبداً أياً كان الدوري الذي يشارك فيه وهو ما يعد نقطة ضعف له في كثير من المباريات لأن الخصم في كثير من المباريات يدافع فقط ويضيع مجهود اللاعبين هباءاً. ولكن بالأمس كسر المدرب الإسباني هذه القاعدة ولعب بأسلوب بدني، وأراح قواه الخارقة (سيلفا ودي بروين) ليستمر في عملية المداورة أمام فريق معروف أنه خصم عنيد على أرضه، واستطاع الفوز بأقل مجهود ممكن ليستمر في صراع الصدارة مع تشيلسي، ليفربول وآرسنال.وهذا يؤكد لنا سرعة تعلم بيب لأسرار الدوري الإنجليزي الذي يحتم عليك تحقيق الانتصارات حتى عندما لا تلعب بشكل جيد، فالجار الأحمر في مانشستر يقدم كرة ممتعة ولكنه لا يحقق الفوز. ونستطيع القول أن مباراة الأمس أمام بيرنلي ستكون نقطة فارقة في مسيرة بيب بالدوري الإنجليزي، لأنه الآن يستطيع مواكبة اللعب في إنجلترا أياً كانت الخطة المتبعة من قبله، وانتصار سوبر جوارديولا على الكريبتونايت الخاص به وهو تقديم كرة القدم الممتعة.لمتابعة الكاتب على فيسبوك:


الخبر بالتفاصيل والصور


فانتازيا البريميرليج هو موضوع أسبوعي نقدمه في موقع سبورت 360 ويتم فيه ربط حدث من أحداث الدوري الإنجليزي بشيء خيالي سواء كان فيلم أو كارتون .. إلخ، وإليكم موضوع هذا الأسبوع:

قدم مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا مباراة مختلفة هذا الموسم عندما واجه بيرنلي خارج الديار على ملعب الترف مور في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي استطاع فيها الفوز بشق الأنفس على صاحب الأرض بنتيجة 2-1 بثنائية أجويرو.

aguerooo

ويأتي الاختلاف في نوع كرة القدم المقدمة من بيب جوارديولا الذي فضل اللعب بيايا توريه خلف رأس الحربة سيرجيو أجويرو مفضلاً الإبقاء على دي بروين وسيلفا خارج التشكيلة الأساسية للفريق، وذلك تسبب في قلة المردود الهجومي المعهود للسيتي الذي كان معروف عنه السيطرة طولاً وعرضاً على مجريات اللعب أياً كانت المحصلة في نهاية المباراة.

ولعب مانشستر سيتي بأسلوب الخصم الذي يعتمد على الالتحامات البدنية بوجود فيرناندو، فيرناندينيو وتوريه في وسط الملعب وهو الأمر الغريب لأن الشق الأزرق من مانشستر هو من يفرض أسلوب اللعب في كل مباراة يلعبها ويجد الخصم صعوبة بالغة في مواكبة السرعة المفروضة.

كيف سيستفيد “سوبر” جوارديولا من تخلصه من “كريبتونايت” الكرة الممتعة؟

سوبرمان

سوبرمان

كلنا نعلم قصة سوبرمان ذلك البطل الخارق من كوكب كريبتون الذي لا توجد لديه نقطة ضعف سوى شيء واحد، ألا وهو حجر كريبتونايت الذي يضعفه جسدياً كلما اقترب منه ليصير منهك القوى لا يستطيع هزم خصومه.

هذا ما ينطبق تماماً على بيب جوارديولا الذي يفضل تقديم الكرة الممتعة دائماً وأبداً أياً كان الدوري الذي يشارك فيه وهو ما يعد نقطة ضعف له في كثير من المباريات لأن الخصم في كثير من المباريات يدافع فقط ويضيع مجهود اللاعبين هباءاً.

ولكن بالأمس كسر المدرب الإسباني هذه القاعدة ولعب بأسلوب بدني، وأراح قواه الخارقة (سيلفا ودي بروين) ليستمر في عملية المداورة أمام فريق معروف أنه خصم عنيد على أرضه، واستطاع الفوز بأقل مجهود ممكن ليستمر في صراع الصدارة مع تشيلسي، ليفربول وآرسنال.
وهذا يؤكد لنا سرعة تعلم بيب لأسرار الدوري الإنجليزي الذي يحتم عليك تحقيق الانتصارات حتى عندما لا تلعب بشكل جيد، فالجار الأحمر في مانشستر يقدم كرة ممتعة ولكنه لا يحقق الفوز.

pep-funny

ونستطيع القول أن مباراة الأمس أمام بيرنلي ستكون نقطة فارقة في مسيرة بيب بالدوري الإنجليزي، لأنه الآن يستطيع مواكبة اللعب في إنجلترا أياً كانت الخطة المتبعة من قبله، وانتصار سوبر جوارديولا على الكريبتونايت الخاص به وهو تقديم كرة القدم الممتعة.
لمتابعة الكاتب على فيسبوك:

رابط المصدر: فانتازيا البيريميرليج | كيف تخلص “سوبر” جوارديولا من “كريبتونايت” الكرة الممتعة؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً