بول نوتال بعد توليه رئاسة حزب الاستقلال: سنكون صوت بريطانيا

تولى بول نوتال رئاسة حزب الاستقلال البريطاني اليوم الإثنين، بعد إجراء تصويت داخل الحزب، ليخلف نايجل فاراج. 47566650/inline_Video_24ae> ويشار

إلى أن نوتال (39 عاماً) شغل منصب نائب رئيس حزب الاستقلال لمدة ستة أعوام حتى سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما تنحى عن منصبه في ظل الخلاف الذي ساد الحزب بعد التصويت بخروج بريطانيا من الاتحاد، ويترأس نوتال فريق الحزب المؤلف من 24 شخصاً في البرلمان الأوروبي.ونقلت وكالة برس أسوشيتد عن نوتال القول إنه سوف يوحد الحزب، وتعهد “بالضغط على الحكومة” لاتمام عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.وأضاف أنه يريد أن يركز الحزب على فوز الأصوات من حزب العمال، وقال “أريد أن أحل محل حزب العمال، وجعل حزب الاستقلال صوت بريطانيا الوطنية”.وأوضح “مستقبل الحزب مشرق، ولكن من أجل تحقيق ذلك، على الحزب أن يتحد، نتائج اليوم أظهرت أنه سوف يشرق”.وكان فاراج قد استقال من رئاسة الحزب بعد حملة ناجحة قادها من أجل التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء يونيو (حزيران) الماضي، حيث قال إنه حقق طموحه السياسي، ويريد “استعادة ذكريات حياته”.ولكنه عاد لرئاسة الحزب بصورة مؤقتة عقب أن قررت خلفه ديان جيمس بصورة مفاجئة الشهر الماضي، ترك منصبها بعد 18 يوماً من توليها رئاسة الحزب.وعندما استقال فاراج، لم يرشح نوتال نفسه لقيادة الحزب، على الرغم من اعتباره أحد الشخصيات البارزة، مع ذلك قرر ترشيح نفسه عندما تم فتح باب الترشح لشغل المنصب مرة أخرى.وقد نافس نوتال على رئاسة الحزب اليوم نائبة الرئيس السابقة سوزان إيفانز وجون ريس إيفانز، الجندي السابق في الجيش البريطاني. وقد تم انتخاب نوتال لرئاسة الحزب بنسبة 63 %.


الخبر بالتفاصيل والصور



تولى بول نوتال رئاسة حزب الاستقلال البريطاني اليوم الإثنين، بعد إجراء تصويت داخل الحزب، ليخلف نايجل فاراج.

47566650/inline_Video_24ae>

ويشار إلى أن نوتال (39 عاماً) شغل منصب نائب رئيس حزب الاستقلال لمدة ستة أعوام حتى سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما تنحى عن منصبه في ظل الخلاف الذي ساد الحزب بعد التصويت بخروج بريطانيا من الاتحاد، ويترأس نوتال فريق الحزب المؤلف من 24 شخصاً في البرلمان الأوروبي.

ونقلت وكالة برس أسوشيتد عن نوتال القول إنه سوف يوحد الحزب، وتعهد “بالضغط على الحكومة” لاتمام عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أنه يريد أن يركز الحزب على فوز الأصوات من حزب العمال، وقال “أريد أن أحل محل حزب العمال، وجعل حزب الاستقلال صوت بريطانيا الوطنية”.

وأوضح “مستقبل الحزب مشرق، ولكن من أجل تحقيق ذلك، على الحزب أن يتحد، نتائج اليوم أظهرت أنه سوف يشرق”.

وكان فاراج قد استقال من رئاسة الحزب بعد حملة ناجحة قادها من أجل التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء يونيو (حزيران) الماضي، حيث قال إنه حقق طموحه السياسي، ويريد “استعادة ذكريات حياته”.

ولكنه عاد لرئاسة الحزب بصورة مؤقتة عقب أن قررت خلفه ديان جيمس بصورة مفاجئة الشهر الماضي، ترك منصبها بعد 18 يوماً من توليها رئاسة الحزب.

وعندما استقال فاراج، لم يرشح نوتال نفسه لقيادة الحزب، على الرغم من اعتباره أحد الشخصيات البارزة، مع ذلك قرر ترشيح نفسه عندما تم فتح باب الترشح لشغل المنصب مرة أخرى.

وقد نافس نوتال على رئاسة الحزب اليوم نائبة الرئيس السابقة سوزان إيفانز وجون ريس إيفانز، الجندي السابق في الجيش البريطاني.

وقد تم انتخاب نوتال لرئاسة الحزب بنسبة 63 %.

رابط المصدر: بول نوتال بعد توليه رئاسة حزب الاستقلال: سنكون صوت بريطانيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً